اغلاق

واجبات الزوجة العاملة تجاه زوجها

يتطلب النجاح في الحياة لدى الزوجة العاملة عملاً شاقاً، ومع إضافة متطلبات الزوج؛ قد يكون من الصعب الحفاظ على التوازن بين العمل والحياة.


صورة للتوضيح فقط  - iStock-nortonrsx

إن دور الزوجة بالغ الأهمية بحيث يمكنها إما تكوين أسرة أو تفكيكها؛ فهي من تمنح زوجها القوة للنجاح، وترعى أطفالها ليبقوا بصحة جيدة ويحققوا أداءً جيداً في حياتهم، وعليها الاهتمام بكل التفاصيل الدقيقة في المنزل...أما النبأ السار فهو أنه يمكنكِ النجاح والتوفيق والحصول على حياة شخصية ومهنية ناجحة. إن اتبعت نصائح التي استخلصتها لك حول كيفية الحفاظ على زواج ناجح مع الاستمرار في تحقيق نجاحك في العمل وفقاً لـ«the1thing»:

تعلمي الموازنة المضادة
لا يوجد شيء اسمه التوازن، عندما نتحدث عن الحاجة إلى «التوازن» في حياتنا؛ يتطلب كل من العمل والعلاقات الكثير من الوقت والتفاني، لكن لا يمكننا أن نولي اهتمامنا الكامل لهذين الأمرين في الوقت نفسه. عاجلاً أو آجلاً، يأتي وقت يتعين علينا فيه الاختيار بين إكمال مشروع في العمل أو قضاء الوقت مع عائلتنا.
التوازن شيء جيد يجب السعي من أجله، لكن مفهوم الحياة المتوازنة تماماً كذبة. الشيء المهم هو الاعتراف بهذا الخلل والعمل على موازنة بدلاً من التوازن.
عندما يُسلب الوقت بعيداً عن عائلتكِ، قرري فوراً متى ستستعيدين ذلك الوقت وكيف ستقضينه. عندما يكون لديكِ فهم واضح لمكان ذهاب وقتكِ، يمكنك البدء في إدارته. فقط من خلال إدارة وقتنا واستخدامه بحكمة يمكننا أن نخطو خطوات واسعة في مجالين منفصلين من حياتنا.

ممارسة الاتصال
التواصل هو الطريقة الأولى التي يمكننا من خلالها المساعدة في خلق الانسجام في حياتنا. يمكن أن يكون هذا النوع من التواصل المتعمد مفيداً بعدة طرق. يمكن أن يساعدكِ في التخطيط للمستقبل. مهما كانت الأحداث القادمة في حياتكِ؛ فأنتِ بحاجة إلى التأكد من أن الشخص الآخر يعرف عنها، وبهذه الطريقة، يمكن لكليكما الجدولة والاستعداد للأمام معاً، ولن يُفاجَأ أحد أو يلتقط فترة راحة غير متوقعة.
أهم من ذلك، أن التواصل هو كيف نبقى على مقربة من بعضنا بعضاً. إنه أساس أي علاقة جيدة. ليس من غير المألوف أن تجد أن الكثير من مشكلات العلاقة تنبع من عدم سماعكِ أو فهمكِ.
إذا كانت لديكِ مشكلة مماثلة؛ فعند التحدث مع بعضكما بعضاً، حددي موعداً لوضع كل إلهاء جانباً. هذا يعني تشغيل هواتفنا في الوضع الصامت، وإيجاد مكان يمكنكِ أن تكوني فيه بمفردكِ. بمجرد بدء المحادثة، من خلال الاستماع الفعال، تظهرين للشخص الآخر أنكِ تهتمين وتتجنبين الإحباط الذي قد يأتي من قلة الفهم.

تحديد التوقعات
لا أحد قارئاً للأفكار. عندما لا يتم تحديد الأشياء التي نريدها ونحتاج إليها ونتوقعها بوضوح، فقد يكون من السهل تخطي الهدف؛ لهذا السبب من المهم جداً تحديد التوقعات مع شركائنا، خاصة إذا كنا نريدهم أن يعرفوا ما هو مهم بالنسبة لنا.
قبل أن يفشل أي شخص في تلبية توقعاتكِ، اجلسي ووضحي ما تنطوين عليه. ربما تحبين الطهي، لكنكِ تكرهين التنظيف وتريدين أن يساعدكِ شريككِ في إعداد الأطباق. مهما كان الأمر؛ فإن تحديد توقعاتنا وفهم توقعات من حولنا يساعد في تجاوز حالة عدم اليقين وإنشاء إستراتيجيات ملموسة للتفاعل مع بعضنا بعضاً.

إنشاء طقوس أسبوعية
خططي مسبقاً وخصصي وقتاً للعثور على شيء تفعلينه مرة واحدة على الأقل في الأسبوع مع الأشخاص الذين تهتمين بهم. استمتعي بقضاء ليلة أسبوعية لمشاهدة الأفلام مع زوجكِ، أو اذهبي في نزهة مع أطفالكِ أو قابلي والدتكِ لتناول الغداء. يمكن لأي شيء أن ينجح، ما دام أنه يمنحكِ بعض الوقت الذي تحتاجين إليه مع الأشخاص الذين تحبينهم.

التفريق بين الحياة العملية والشخصية
على الرغم من أننا يجب ألا نشعر أبداً بالخوف من التخلص من شيء ما؛ فإنه قد يكون من المهم أحياناً التعامل مع حياتنا العملية والشخصية كما لو كانا مجالين مختلفين. عندما نترك العمل، علينا أن نتذكر ترك عملنا وراءنا.
عندما تدخلين أبواب منزلكِ، بصرف النظر عن التخلص من الإجهاد، ابذلي جهداً لإبعاد العمل عن عائلتكِ وزوجكِ، أغلقي كل شيء بهذه الطريقة ستكونين مستعدةً لقضاء وقت ممتع مع زوجكِ وأطفالكِ.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
ع الماشي
اغلاق