اغلاق

البنك الدولي يهدد بوقف تمويل تطعيمات كوفيد-19 بلبنان بسبب مخالفات من سياسيين

هدد البنك الدولي بتعليق تمويله البالغ ملايين الدولارات لحملة التطعيم للوقاية من مرض كوفيد-19 في لبنان بسبب عدم التزام السياسيين بالنظام. وذكرت وسائل إعلام محلية ومسؤولون،
البنك الدولي يهدد بوقف تمويل تطعيمات كوفيد-19 بلبنان بسبب مخالفات - تصوير رويترز
Loading the player...

"أن بعض النواب حصلوا على تطعيمات في البرلمان بينما لا يزال لبنانيون في المجموعات ذات الأولوية ينتظرون دورهم، الأمر الذي قوبل بانتقاد من الطبيب الذي يقود حملة التطعيم وحالة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي.
وعبر الدكتور عبد الرحمن نزيه البزري رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية المسؤولة عن التطعيم بلقاح كورونا عن اندهاشه مما جرى.
وكانت إعادة تخصيص البنك الدولي مبلغ 34 مليون دولار قد مكّنت لبنان من تلقي أول دفعتين من نحو 60 ألف جرعة من شركة فايزر-بيونتيك هذا الشهر. وقال البنك إنه سيراقب طرح اللقاح لضمان حصول العاملين في المجال الصحي وكبار السن على الجرعات الأولى. وحذر البنك من المحسوبية في بلد تسببت فيه عقود من الهدر الحكومي والفساد في انهيار مالي شديد.
وكتب المدير الإقليمي للبنك الدولي ساروج كومار جيها على تويتر "في حال التأكد من المخالفة، قد يعلق البنك الدولي تمويل اللقاحات ودعم التصدي لكوفيد-19 في جميع أنحاء لبنان" ، قائلا إن ذلك من شأنه أن يخرق الخطة الوطنية المتفق عليها للتطعيم العادل. وناشد الجميع بغض النظر عن مناصبهم أن يسجلوا أسماءهم وينتظروا دورهم.
وقال عضو بالبرلمان، طلب عدم نشر اسمه، إن بعض النواب الحاليين والمتقاعدين إضافة إلى بعض الموظفين الإداريين تلقوا التطعيم في قاعة البرلمان. وتساءل العضو عن سبب هذه الضجة لأنهم مسجلون، مشيرا إلى منصة على الانترنت للقاحات. وأردف أن جرعات من اللقاح أُرسلت الأسبوع الماضي أيضا لقصر بعبدا من أجل الرئيس ميشال عون ونحو 16 آخرين. وأكد مكتب الرئيس أن عون حصل على جرعة وكذلك زوجته وعشرة أشخاص من فريقه. وأضاف في بيان أن كل هؤلاء مسجلون على منصة اللقاح على الإنترنت من دون أن يوضح إن كانوا ضمن الفئات المعرضة للخطر.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالمي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالمي
اغلاق