اغلاق

شواطئ البحر تتلوّث من الجنوب الى الشمال - فيديو وصور

في اكبر كارثة بيئية تشهدها البلاد، عشرات من اطنان القار (الزفتة) على شواطئ البلاد، وما زالت الجهود تبذل لتطويق وازالة الكارثة البيئية التي عمت شواطئ البلاد في الأسبوع الأخير،
جنود ومتطوعون يشاركون باعمال تنظيف شواطئ البلاد - تصوير : سلطة الطبيعة والحدائق
Loading the player...
ازمة تلوث الشواطئ مستمرة : مجلس جسر الزرقاء يحذّر - تصوير: أمير حين- سلطة الطبيعة والحدائق
Loading the player...
النفط يلوث شواطئ البلاد - تصوير : تومر عوفري، سلطة الطبيعة والحدائق
Loading the player...

نتيجة تدفق الزفتة والزيوت على طول شواطئ البلاد .
ويستدل من الرصد الذي اجرته وزارة حماية البيئة ان عشرات الاطنان من الزفتة سكبت في مياه البلاد وعلى طول 180كم من راس الناقورة حتى اشدود .
وهناك تخمين ان احدى ناقلات النفط التي مرت بالقرب من شواطئ بلادنا قد سكبت هذه الكميات على الشواطئ.
الناشط والخبير البيئي عبد نمارنة اكد "ان حجم الكارثة كبير والضرر جسيم على البيئة البحرية من كائنات حية واسماك  وان الاف من المتطوعين بدأوا بتنظيف الشواطئ على طول البلاد ".

" كارثة بيئيّة "
وتتواصل في البلاد ازمة تلوث شواطئ البحر بالكتل النفطية، كتل القطران السوداء ، التي تمتد من جنوب البلاد الى شمالها. وطالت الأزمة مختلف الشواطئ ومنها شاطئ جسر الزرقاء. وعمم المجلس بيانا جاء فيه : "وفق تعليمات وزارة الصحة، يعلن مجلس جسر الزرقاء المحلي عن إغلاق الشاطئ والمسبح أمام الجمهور حتى إشعار آخر  وذلك في أعقاب تلويث شواطئ البلاد بالقطران (الزفتة الصلبة) مما قد يشكل خطرا على صحة الناس. وعليه يمنع التجول في الشاطئ حتى إشعار آخر".
 وعممت سلطة الطبيعة والحدائق فيديوهات وصورا من عدة شواطئ تظهر حجم التلوث، وكان احد الفيديوهات لمحمية "هبونيم". وأفادت سلطة الطبيعة والحدائق "ان تشريح جيفة الحوت النافق الذي عثر عليه في محمية "نيتسانيم" أظهرت تسممه جراء القطران المنتشر في البحر".
وعلى ما يبدو فإن مصدر التلوث هو تسرب وقود من سفينة كانت قبل نحو أسبوع، في البحر على بعد نحو 50 كيلو مترا غرب أشكلون.
وكانت هنالك محاولات خلال نهاية الأسبوع لتنظيف الشواطئ من الكتل السوداء، لكن التقديرات تشير الى ان التعامل مع هذه الكارثة البيئية، التي تسببت بضرر للكائنات البحرية أيضًا، سيحتاج وقتًا طويلًا.
ولم يتم بعد الجزم بشأن مصدر التلوث ولماذا لم يتم الانتباه له إلا بعد انتشاره بشكل واسع. ووصلت كميات كبيرة من الكتل إلى الشواطئ. وتم نقل عدد من السلاحف البحرية للعلاج بعد ان علقت بها المواد الملوثة وتسببت لها بأذى كبير، كما تسببت بأذى لكائنات بحرية أخرى.

مناشدة الجمهور بعدم التوجه الى الشواطئ
الى ذلك، ناشدت وزارة الداخلية، الوزارة لحماية البيئة ووزارة الصحة ، الجمهور بعدم الوصول الى شواطئ البلاد من رأس الناقورة وحتى شواطئ "المجلس الاقليمي حوف اشكلون" شاطئ "زيكيم" ، لا  للسباحة ولا لممارسة الرياضة  ولا للترفيه، وذلك حتى اشعار آخر.

الصحة تحظر تسويق أسماك البحر المتوسط اثر تلوثه بالنفط
أعلنت وزارة الصحة، الليلة الماضية، منع تسويق الأسماك والكائنات البحرية التي يتم اصطيادها من البحر الأبيض المتوسطة حتى إشعار آخر، وذلك بسبب التلوث البيئي في البحر بالقطران منذ الأسبوع الماضي.
وأوضحت الوزارة : "على الرغم من عدم ورود أي نتائج تشير إلى الخطر الذي يمثله استهلاك الأسماك ، إلا أنه من باب الوقاية تم إرسال عينات من الأسماك إلى مختبرات وزارة الزراعة لاستبعاد وجود مخلفات ملوثة مختلفة ، ومن المتوقع أن تظهر نتائج الاختبار في الأيام القريبة".
بالإضافة إلى ذلك ، أعلنت وزارة حماية البيئة ، اليوم ، عن وقوع أضرار جسيمة تتراوح بين 30٪ و 40٪ في مناطق صخرية كبيرة على بعض الشواطئ المتضررة من الكارثة. وتشير التقديرات إلى أن من بين تلك الشواطئ شواطئ "حوف هكرمل" و حيفا و "بيتست" ورأس الناقورة والزيب. وفيما يتعلق بالأضرار التي لحقت بالحيوانات البحرية، فمن المعروف في هذه المرحلة أن 10 سلاحف بحرية قد نفقت ، ويجري تأهيل وعلاج ستة أخرى في مركز إنقاذ السلاحف البحرية. بالإضافة إلى ذلك، هنالك اضرار طالت كائنات بحرية أخرى وبيئتها.


تصوير سلطة الطبيعة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق