اغلاق

الحراك الفحماوي الموحد: ‘الشرطة قررت قمع الحراك‘

عمم الحراك الفحماوي الموحد بيانا مساء اليوم الجمعة، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما جاء فيه: "أبناء بلدنا الحبيبة مثل كل جمعة، نظم الحراك الفحماوي الموحد،


من الحراك الفحماوي الموحد

مظاهرة لا عنفية بعد صلاة الجمعة، ضمن سلسلة المظاهرات الأسبوعية والتي تُحَّمل إسرائيل بسياساتها وذراعها المنفذ (الشرطة) مسؤولية تصاعد أحداث العنف والجريمة في الداخل الفلسطيني عموما وفي ام الفحم تحديدا، ليسرح ويمرح تحت أعين الشرطة وبدعمها المباشر وغير المباشر من يعيث في بلدنا فسادا بينما يعتقل ويهاجم من يحتج على العنف.
في مسيرة هذا الأسبوع، جهز الشباب 21 نعشا، ترمز لقتلانا منذ بداية العام، وخرجت مسيرة في النعوش تهدف الوصول إلى مدخل البلد واقامة صلاة الغائب على ارواح القتلى. بعد إنطلاق المسيرة بثوانٍ تم الإعتداء عليها، قمعها واستهداف المتظاهرين العزل ومن بينهم احد المبادرين لهذا الحراك العظيم ضد العنف والاعتداء عليها من قبل اوغاد شرطة الإحتلال بالساعق الكهربائي عدة مرات. إعتداءهم وقمعهم المبيت لم يسلم منه كبير او صغير طفل او فتاة، قيادي ام متفرج، حتى وصل بهم الأمر مهاجمة رئيس بلدية أم الفحم وبشكل مباشر.
اخواننا وأهلنا، دأب الحراك الفحماوي ومنذ اليوم الاول لانطلاق هذه المسيرات، على ان تكون لا عنفية وتوصل رسالة راقية يسمعها كل العالم، وهكذا كان للاسبوع السابع على التوالي.
إن شرطة اسرائيل واربابها، بعد أن وصلتهم نار الجماهير الضاغطة عليهم، قررت ان تقمع هذا الحراك وبقوة ظنا منها اننا سنتراجع او نلين خضوعا لإرهابها لكن خسئوا".

"استعراض عضلات فاشل"
واضاف البيان : " ان ردة فعل الشرطة ما هي دليل الا على فشلها المزمن، التي تحاول الهروب منه عبر استعراض عضلات فاشل وغبي ! 
وهنا نؤكد نحن ابناءكم اننا سبق ورفعنا شعار اننا لن نمل حتى يملوا، ولن ينعموا بالهدوء طالما لم ينعم به اطفالنا وطفلاتنا. وعليه فإننا مستمرون في حراكنا هذا وبوتيرة أقوى مما كان عليه، حيث ان من يراهن على كسر الارادة الفحماوي التي خرجت منها هذه الانتفاضة السلمية سيخسر الرهان، فلهذا البلد تاريخ عريق وباع طويل في تحصيل حقوقه شاء من شاء وأبى من ابى. لن نتراجع عما بدأناه، وسيخسر من يراهن على قصر نفسنا، ولهذا ننادي أهالي بلدنا كلهم، ان يلتفوا خلف هذا الحراك حتى يحقق أهدافه وهي أهداف الكل الفحماوي ! مستمرون بقوة وما اعتمادنا الا عليكم بعد الله ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق