اغلاق

شيرين ناطور – الحافي: ‘وسام المروءة ليس لي شخصيا بل لكل من ساهم بنجاح المدرسة‘

استعدادا لليوم العالمي للمرأة ، الذي يصادف في الثامن من شهر اذار الجاري، يمنح مركز بيرس للسلام والإبتكار وسام المروءة التابع لمركز بيرس للنساء المتميزات في مجالهن.
شيرين ناطور الحافي تحصد وسام المروءة من مركز بيرس
Loading the player...

ومن بين النساء اللواتي حصلن على وسام المروءة هذا  العام المربية  شيرين ناطور الحافي - مديرة مدرسة اورط للعلوم والهندسة في اللد..
للحديث حول هذا التكريم، خاصة في ظل الفجوات التي عمّقتها جائحة الكورونا في مدينة اللد، استضاف "هذا  اليوم"  شيرين  ناطور الحافي - مديرة مدرسة اورط للعلوم والهندسة في اللد.
وقالت ناطور – الحافي حول الصعوبات التي واجهت مدرستها في فترة الكورونا: "اصعب شيء اننا لم نلتق الطلاب منذ شهر آذار العام الماضي ، اذ يصعب التواصل مع الطلاب والمعلمين والمدارس مغلقة. نحن نبذب جهودا كبيرة للتواصل مع الطلاب والمعلمين وبما ان مدرستنا شاملة من الصف السابع وحتى الثاني عشر، فان معظم طلابنا لا يحضرون الى المدرسة منذ سنة تقريبا. نحن نحاول في المدرسة ان لا يشعر الطلاب بوجود فجوات بينهم، اذ نمنح الطالب الذي يدخل الى المدرسة في الصف السابع شعورا  بالمساواة، وانه لا فرق بين طالب فقيرة وطالب غني ، فطلابنا يأتون من أنحاء مختلفة في اللد، ومن مدن اخرى ، لذا نُشعرهم بان لا فرق بينهم، لا من ناحية دينية ولا من ناحية اجتماعية، اذ لدينا طلاب مسيحيون ومسلمون فقراء وافنياء ، ولا وجود للفجوات في مدرستنا ، وكل الموارد التي تأتينا سواء من بلدية اللد او من وزارة التربية والتعليم او من شبكة اورط او المتطوعين ، نستغلها في اغلاق هذه الفجوات ".

"مئة معلم من أصل 110 معلمين يعملون في المدرسة تلقوا التطعيم"
وحول مسألة تطعيم المعلمين قالت ناطور الحافي: "في البادية كان هناك اعتراض لكن انا اؤمن كمديرة مدرسة ، ان التواصل يجبان يكون فرديا . فانا جزء من ادارة مكونة من مديرة اعدادية ومدير ثانوية ، لذا قمنا بالتواصل المباشر مع كل معلم وكل معلمة وسألناهم لماذا يعارضون التطعيم، وكان لدينا شرح لمدى اهمية التطعيم ، اذ يجب ان نكون قدوة لطلابنا، اذ لا يعقل ان نطلب من طلاب الحوادي عشر والثواني عشر، بينما لم يتلق المعلمون التطعيم . اليوم استطيع القول أن مئة معلم من أصل 110 معلمين يعملون في المدرسة تلقوا التطعيم ، جزء منهم كان مصابا بالكورونا والحمد لله هم اليوم معافون منه . لذا فان الادارة هي التي تحفز المعلمين ، فعندما نُشعرهم ان هذا واجب ملقى عليهم فانهم سيتجاوبون".
ووجهت المربية شيرين ناطور – الحافي رسالة للاهل والطلاب والمعلمين قائلة: "اللد واهاليها طيبون جدا ، بالامس قمنا بحملة تطعيم في المدرسة، وكان هناك اقبال كبير ، حيث حضر الطلاب مع اهاليهم لتلقي التطعيم . ومن هنا اطمئن الاهالي، اننا في المدرسة حريصون جدا على مستقبل اولادهم ويستطيعون ان يعتمدوا علينا".

"شرف لي ان أكون جزءا من هذه العائلة وهذه المسيرة"
وعن سبب منحها وسام المروءة، قالت: "اعتقد ان الوسام ليس لي كشيرين، بل لمسيرة بدأت في عام 2009 عندما تأسست اول مدرسة ثانوية في اللد وهي مدرستنا، اول مدرسة ثانوية حكومية في اللد، فالوسام هو لكل معلم ومعلمة مخلصة، لكل طلاب المدرسة ، وخاصة لطلاب اول فوج في المدرسة وكان عددهم فقط مئة طالب، ولكل الاهالي الذين لم يصغوا لكل الاصوات المعادية للمدرسة ، فهو وسام لكل انسان له جزء في مسيرتنا منذ عام 2009 حتى اليوم. وشرف كبير لي ان اكون جزءا من هذه العائلة وهذه المسيرة".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق