اغلاق

تعرفوا على الشركس في كفركما مع موقع بانيت

في مبادرات لاحياء التراث الشركسي وجعل قرية كفركما قرية سياحية يقصدها السياح العرب واليهود في البلاد، تلقى موقع بانيت وصحيفة بانوراما دعوة مفتوحة لزيارة القرية،
Loading the player...

والاطلاع على معالمها تعريفا بالتراث والقرية التي تشبه بنظافة ازقتها وجمالها قرية سويسرية رائعة الجمال، ترابط على هضبة مرتفعة قليلا عن مرج ابن عامر شمالي مدينة العفولة، وفور وصولنا الى القرية استقبلنا هارون تحاقو يرافقه المنسق العام للقرية كمال نغس قائلا : "نحن هنا في كفركما نحافظ على هذا التراث والارث الشركسي ولقد رأينا انه من المناسب ان نقوم بتسويق زيارات تعارف الى القرية وتنظيم سياحة داخلية ومن هنا قررنا ان نشكل نوع من الاطار الشامل لهذه الزيارات فهناك المحلبة لصنع الاجبان وبيت ثمار الطبيعة وبيت التراث الشركسي اضافة لجولات العربات الخفيفة التي اقتنيت خصيصا للتجول في القرية او عن طريق العربات المجرورة بالخيل وغيرها من المناطق الجميلة والتي تشكل جولة سياحية مكتملة لكل العائلة وهذا المشروع بدأ يكبر حتى اصبح الاقبال كبيرا على زيارة القرية ومؤخرا بدأنا نرى اهتماما ايضا في الوسط العربي فهناك رغبة كبيرة بالتعرف على الثقافة والتقاليد الشركسية التي تزخر بالعادات الجمنيلة فنحن الشعب الذي يسعى لعادات مثالية".

عربة الدراجة الهوائية عربة تتسع لستة اشخاص وتحرك من قبل اربعة اشخاص
محطتنا الثانية كانت بيت الطبيعة الذي يسوق البهارات والتي لا تختلف عن البهارات المعروفة لدينا وانما ما يختلف هو ذاك الخليط بين البهارات على الطريقة الشركسية، فتحدثنا مديرة بيت الطبيعة تانيا شمسي والتي تعلمت هذه المهنة بكلية خاصة قائلة : "ان البهارات لا تختلف من حيث المواد الاساسية المعروفة ولكن ما يختلف لدينا هو الخليط بين البهارات المختلفة لاعداد الاطعمة التقليدية الشركسية كالحاجغباسط (ارز وبرغل ودجاج) وناقف باسطا ( ذرة مطحون وبصل وبيض وكبدة) اضافة للمأكولات المكتسبة من المطبخ العربي والتي نضيف اليها خليط البهارات الشركسي الذي يضيف نكهة وطعما اخر،  وهذا التغيير نتاج لتغير المناخ فالمطبخ الشركسي يعتمد على مأكولات دسمة تزود بالحرارة نظرا لبرودة جبال القفقاز وهنا الطقس معتدل وحار لذلك توجب ادخال الخضار الى المطبخ الشركسي".

في بيت التراث الشركسي يقابلك شاب بالزي الشركسي الكامل
للتنقل بين المحطات المختلفة استقلينا عربة الدراجة الهوائية وهي عربة تتسع لستة اشخاص تحرك من قبل اربعة اشخاص تماما كحركة الدراجة الهوائية الى انها مزودة بسقف ومقود وكوابح تشبه كوابح السيارة الا ان متعة التنقل بها تفوق متعة التنقل باحدث السيارات خاصة وانت تدخل الى تلك الازقة الجميلة المرصوفة بالحجر بين جدران المنازل التي رصفت بالحجارة السوداء والبيضاء حتى شكلت فسيفساء جميلة تشعرك برهبة المكان ولا تريد مغادرة تلك الازقة حتى في ساعات الظهيرة الحارة، وبعد مسار لدقائق تتعرف فيه على البلدة القديمة وازقتها ومسجدها تصل الى بيت التراث الشركسي هناك يقابلك شاب بالزي الشركسي الكامل حين تكون الزيارة منظمة سلفا، اوقفنا عربة الدراجة الهوائية ودخلنا الى بهو بيت التراث وكأنه بيت شامي في الشام والتقينا بعامل المتحف ايبك نابسو الذي شرح وجه الشبه بان البيت اسمه بيت الشامي وهو يعود لاحد القادمين من الشام شركسي الاصل وانتقل ليعيش في كفركما في اوائل القرن الماضي واصبح منزله مركزا تجاريا يحوي ارباب المهن ومطحنة ومضافات اضافة للبهو قبالة غرف الاستقبال والاسطبل.

الشركس هو لقب ويعني المحارب قاطع الرقاب
ثم بادرنا الشاب الحديث معرفا بالثقافة الشركسية حيث ان "الشركس هو لقب ويعني المحارب قاطع الرقاب وانما اسمنا الحقيقي هو شعب اديغ وتعني الكلمة الارداة الى بلوغ العادات والتقاليد الكاملة. والشعب الشركسي معروف بالقوة ومعتاد على الحرب ومنذ حكم الشرك سان لا يترك الفارس سلاحه وبهذا الخطأ وقع المماليك في مذبحة المماليك بمصر والشعب الشركسي موطنه القفقاز ولكنه تعرض للذبح والطرد بعد حرب المائة عام وعام واحد مع الامبروطرية الروسية والتي امتدت منذ عام 1763 حتى عام 1864 عندها لجأ الكثيرون الى مناطق نفوذ الامبراطورية العثمانية التي جندتهم كمحاربين اشداء ووطنتهم في تركيا والشام وبعضنا وصل الى اليونان وشرق اوروبا والشركس 12 قبيلة سكنت مناطق مختلفة من جبال القفقاز حسب المناطق الجغرافية وهناك تقاليد تتحكم في حياة الشركسي ونظامه الاجتماعي فزي الفارس يدعى الشوشاي وزي المرأة يدعى الساي وبالعادة فان زي المرأة والرجل يحتوي على اكمام طويلة جدا وذلك لمنع تلامس يد المرأة بيد الرجل خلال الرقص بالحلقة في الافراح فتضع المرأة يدها فوق يد الرجل يفصل بينها القماش وهذا التقليد متبع في القفقاز وهو جزء من حضارتنا فكانت الخطبة تتم من خلال التعارف في الاعراس وبالعادة من قبائل مختلفة حينها تتم الرقصة والفتاة الراغبة بالاقتران والغزل تدخل الى الحلقة وهذه اشارة انها تبغي الغزل والشاب بدوره يبدأ بالمغزلة فاذا ما رأى قبولا لديها تابع حتى يتعرف عليها جيدا خفية عن ذويها وذلك لمنع أي رأي مسبق للاهل والتأثير على قرار الزواج وبعد التعارف تتم الخطبة بطريقة تقليدية حيث تقوم عائلة العريس بزيارة عائلة العروس وطلبها واذا ما رفضت عائلة العروس ولا زال العروسان يصران على الاقتران يقوم العريس برفقة امرأتين بالتخطيط لخطف العروس واقتيادها الى حدود البلدة ولدى وصولها اليه يحملها خلفه على الجواد ويطلق طلقة واحدة في الهواء معلنا عن خطف عروسه وعندها يقوم الشبان اقارب العروس بملاحقته ولدى خروجه نهائيا من حدود القرية يطلق ثلاث طلقات في الهواء معلنا بهذا انه نجح بالخروج وبذلك يتم الزواج ولكنها عادات لا نراها اليوم".

"اخر عملية خطف للعروس شهدتها قرية كفر كما كانت قبل ثلاث سنوات لشاب من قرية الريحانية"
وتابع بالقول: "اخر عملية خطف للعروس شهدتها قرية كفر كما كانت قبل ثلاث سنوات لشاب من قرية الريحانية ولكن الخطف كان على متن سيارة وليس جواد. والفارس الشركسي تربطه علاقة وطيدة بجواده في التراث الشركسي فتراه ينام بجانب الجواد ويعتبره بمثابة الاخ حتى ان الاسطورة تروي ويعززها علم الاثار ان الجواد كان يبقى حول الفارس اذا ما سقط في الحرب حتى يموت الى  جانبه. وبالعودة الى العروسين فالعروس تبقى لدى العريس فترة اشهر وبعدها تعود ادراجها الى منزل والدها لمدة شهر لتقييم الزواج ولتتأكد من خيارها وبعدها فقط تقوم الفتاة بتغيير الشال او الحجاب ذا الاطار الاسود الى الحجاب ذي الاطار الابيض معلنة بذلك انها تأقلمت مع حياتها الجيدة وقررت نهائيا البقاء لدى زوجها اما من يقررن الانفصال فهن يحظين بنفس حقوق البنات ولا ينتقص من حقوق الارملة او المطلقة لكونها ارملة او مطلقة فالمرأة لدى الشركس جوهرة يجب احترامها وعدم التعرض اليها والتحرش بها وتنعدم حالات التحرش ابدا في ثقافة الشركس وهي عادات محافظة للغاية بما يتعلق بالعلاقة بين الجنسين في الحياة اليومية وحتى المرور بالشارع فلا يجدر ابدا التحدث الى الفتاة سوى مبادلة التحية ويفضل فعل ذلك وانت تبعد عينك الى الجوانب احتراما للمرأة".

جولة بالعربة المجرورة بالخيل في شوارع البلدة الوادعة
المحطة الاخيرة كانت في اسطبل الخيول التابع لايمن نابسو حيث قابلنا نابسو ونجله نال الصغير الذي امتعنا بمشاهدة الخيول وكانت اكثر المحطات متعة حيث يمكن للزائر ان يتمتع بجولة بالعربة المجرورة بالخيل في شوارع البلدة الوادعة او حتى التنقل بعربة الكوشة وكانك تزف في هذا اليوم مع امكانية مرافقة المصور او تعليم ركوب الخيل والخروج الى جولة في مرج ابن عامر الرحب على متن الجياد.

تقرير موسع عن قرية كفركما نشر في ملحق ميدراما التابع لصحيفة بانوراما.

( لارسال مواد وصور لموقع بانيت – عنواننا panet@panet.co.il)


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما













































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

مسلسلات تركية,  مسلسلاتعربية ,مسلسلات رمضان ,افلام عربية,اغاني عربية

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق