اغلاق

عبد المنعم عمايري: باسل خياط قد يكون الاسم الأول عربياً وهناك سارقون للفرح

تزامناً مع عرض الحلقتين الأخيرتين من مسلسل (قيد مجهول)، أطل الفنان السوري عبد المنعم عمايري في حوار عبر إذاعة "المدينة اف ام"، مع الإعلامي باسل محرز ،


صور وصلتنا من باسل محرز

وكشف تفاصيلاً تعلن للمرة الأولى عن معاناته في تجسيد شخصية "سمير" التي لعبها في المسلسل، وتماهيه مع الدور للمرحلة التي أصيب فيها بالاكتئاب، ولجأ إلى طبيب نفسي شخص حالته وحذره مما يسمى بأمراض مهنة التمثيل. معتبراً ذلك بالخطأ الأكاديمي الكبير الذي يجب أن لا يقع فيه الممثل وحذر الممثلين الجدد وطلابه من تكراره. مؤكداً أن كل ما شاهده الناس في الحلقات السابقة لن يكون شيئاً أمام ما سيشاهدونه في الحلقتين الأخيرتين.
وقال عبد المنعم "إن هناك من يأتيه النجاح على طبق من ذهب، ولكنه حصل على نجاحه الأكبر بعدما تجاوز الخمسين من العمر، وهذا مايحزنه قليلاً رغم تقديمه لعشرات الأدوار المهمة خلال ربع قرن من التمثيل".
واهدى عمايري في برنامج المختار نجاحه للفنان غسان مسعود، معتبراً أنه ذو فضل كبيرعليه. وأثنى على المخرج السدير مسعود، واصفاً إياه بأنه من المخرجين الذين يحبون الممثل، ويعاملونه بلطف ولكنه يقسو عليه جداً لكي يخرج أفضل مالديه.
وأكد عمايري أنه لم يكن لينجح لولا أن تم توفير كل مقومات العمل الجيد من قبل القائمين على المسلسل.
في السياق، تحدث عمايري عمن وصفهم بأعداء النجاح وسارقي الفرح، ورد على الانتقادات التي طالت مشهد الحمام وماقيل عن ظهوره عارياً، مؤكداً أن المشهد مبرر درامياً بشكل واضح وأن من ظهر فيه هو الشخصية وليس عبد المنعم، وبيّن أنه ليس مع الإباحية في أي مشهد وتحت أي ظرف، ولكنه سيقدم مشهداً جريئاً يحتوي على قبلة في فيلمه السينمائي القادم الذي يخرجه عبد اللطيف عبد الحميد.
عمايري أثنى على نجومية مواطنه باسل خياط، معتبراً أن خياط قد يكون من أهم الأسماء العربية  في الدراما دون استثناء، وتحدث عن الدعم الذي تلقاه منه والتناغم الذي جمعهما في المسلسل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق