افتتاح مدرسة ألمانية في إربيل بالعراق

ذكر المركز الألماني للإعلام انه يفتتح المدرسة الألمانية في إربيل كل من وزير التعليم في الحكومة الإقليمية (كوردستان العراق) سفين محسن دزيي ورئيس اتحاد مجالس المدارس نيهاد قوجى،


الصورة للتوضيح فقط 

ومدير القنصلية الألمانية العامة في إربيل شتيفان بانتله، وذلك في 16 سبتمبر/ أيلول2010.
وتعتبر هذه المدرسة الأحدث بين المدارس الألمانية في الخارج والتي يزيد عددها على 130، كما أنها أول مدرسة ألمانية في العراق منذ غلق المدرسة الألمانية في بغداد عام 1990. وسوف تقدم المدرسة الخدمة التعليمية لما يقرب من 50 طفلاً وطفلة من السنة الأولى حتى السنة الخامسة فضلاً عن 50 طفلاً وطفلة في رياض الأطفال ومرحلة ما قبل المدرسة الابتدائية.
وعلى وجه الخصوص توفر هذه المدرسة لأطفال الأسر الكردية العائدة من أوروبا مكاناً للتعلم المشترك والحوار بين الثقافي. وتدعم وزارة الخارجية الألمانية هذه المدرسة في أربيل من الناحية المادية وتوفير فريق العمل هناك.
ومن جانبها صرحت وزيرة الدولة لدى وزارة الخارجية الألمانية كورنيليا بيبر بمناسبة هذا الافتتاح قائلة: "إن لهذه المدرسة أهمية كبيرة بالنسبة لألمانيا، وخاصةً بالنظر إلى توفير إمكانية الدراسة للأطفال العراقيين الأكراد الذين عاشوا في ألمانيا ويعودون الآن إلى وطنهم. إن التعليم يمكن الناس من المشاركة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، فهو أساس لتقرير مصير مستقبلي، كما أنه يخلق آفاقاً ويوفر الرخاء. لذلك ستقوم وزارة الخارجية الألمانية بدعم المدرسة الألمانية في إربيل وستقدم لها المشورة التربوية".
وتدعم ألمانيا العراق في إعادة إعماره سياسياً واقتصادياً واجتماعياً منذ عام 2003 من خلال مشروعات متنوعة. ومنذ ذلك الحين تم انفاق 400 مليون يورو، وكانت المحاور التي ركزت عليها الحكومة الألمانية إلى جانب سياسة التعليم إصلاح النظام القضائي وبناء نظام للتعليم المهني وحماية حقوق الإنسان، هذا علاوة على إعفاء من الديون بلغ 4،8 مليار يورو - حسب ما جاء في بيان عممته وزارة الخارجية الألمانية.

( لارسال مواد وصور لموقع بانيت – عنواننا
panet@panet.co.il)


لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

مسلسلات تركية,  مسلسلاتعربية ,مسلسلات رمضان ,افلام عربية,اغاني عربية