اغلاق

‘ممشى السيف‘.. ينقل أجواء البحر المتوسط إلى قلب أبوظبي

يستقبل ممشى السيف «ذا ووك» بأبوظبي الزوار على مدار العام، ليخوضوا تجربة فريدة من نوعها في الهواء الطلق برفقة الأصدقاء والأهل والأحباء.


تصوير: EXTREME-PHOTOGRAPHER - istock

تصميم الممشى مستوحى من الشوارع العتيقة لمنطقة البحر المتوسط، حيث يقدم للزوار تجربة مميزة تتيح لهم التقاط الصور المؤثرة أو تناول الطعام والتسوق.
يقع الممشى في قرية السيف بالقرب من منطقة منتزه خليفة بالعاصمة، ويمتد إلى مركز السيف للتسوق الذي يضم متجراً للمنتجات الغذائية والمنزلية ومنطقة ألعاب ترفيهية للأطفال وذويهم.
ويضم المركز كذلك محال للملابس والأزياء والأدوات المنزلية، وقائمة من المطاعم العالمية التي تقدم أشهى الأطباق التي تتناسب مع مختلف الأذواق، بما فيها الأطباق الصحية وتلك المستوحاة من الثقافات العربية والأوروبية والأمريكية والآسيوية.

فعاليات وعروض ترفيهية
ويشهد الممشى العديد من الفعاليات والعروض الفنية والترفيهية التي تعقد في بعض الأوقات من العام، لتخلق أجواءً كرنفالية، بما فيها فعالية «موسم الربيع» المخصصة للأطفال، وأخرى تحت عنوان «توايلايت بازار» الذي يتضمن معرضاً وأنشطة فنية وترفيهية يمكن للزوار المشاركة فيها.
ويقع بالقرب من الممشى، «بومة كافيه» وهو مقهى ومزار سياحي، أسسه شابان إماراتيان يعملان في مجال الهندسة. ويتيح المقهى للزوار فرصة تناول الطعام والمشروبات الدافئة والباردة أثناء مشاهدة أصناف مختلفة من طيور البوم الحقيقية.

ممشى المقاهي
كما يمنح مقهى بومة زواره فرصة التجول بين طيور البوم لالتقاط صور مميزة معها أو بالقرب منها أو حتى حملها.
وتتوزع على جانبي الممشى كذلك مجموعة من المقاهي والمطاعم والمتاجر التي تستعرض الهدايا التذكارية والمنتجات المتنوعة بما فيها الإكسسوارات والنظارات، كما يقع بالقرب منه مركز تجميل للنساء ومكتبة لقراءة الكتب أو اقتنائها.
ويزدان الممشى بالمظلات الملونة والأزهار والأشجار الطبيعية والأضواء المعلقة. كما تتزين جدران المباني على طرفي الممشى بقطع الزليج والأعمال الفنية والرسومات الإبداعية.
وتم طلاء معظم المباني المحيطة بالممشى بألوان ربيعية مستوحاة من التصاميم المعمارية الساحلية، لتبعث مشاعر الراحة والاسترخاء وتجديد طاقة الزوار.
ويمكن لزوار ممشى السيف أيضاً الاستمتاع بالجلوس على مقاعد تقليدية مستوحاة من المطاعم الآسيوية الشعبية، فيما يمكن للأسر اصطحاب أبنائهم للاستمتاع بأنشطة متنوعة في ناد خاص بهم أو الاستفادة من منطقة الألعاب التي تضم مجموعة من الأرجوحات.

ورد وفن
ويتوفر لعشاق الزهور محال متخصصة تقدم تشكيلة كبيرة من باقات الورود، بينما سيتمكن محبو الفنون من اقتناء اللوحات الفنية وتعلم الفنون أو حضور جلسات فنية نقاشية للكبار والأطفال، وأخرى للعلاج بالفن تقدمها الفنانة التشكيلية وخبيرة العلاج بالفن الإماراتية ندى العامري، صاحبة غاليري «رفلكشنز آرت».
وتفوح رائحة القهوة والكرك من الممشى الرئيسي والممرات الفرعية، حيث يمكن للزوار الاستمتاع بالمشروبات الدافئة والحلويات اللذيذة وتناول الآيس كريم، خاصة في الأجواء الصيفية.


تصوير: Richard Sharrocks - istock


تصوير: SimonPRBenson - istock


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
صور ومناظر
اغلاق