اغلاق

استهجان اهالي طلاب من الفرنسيسكان بالناصرة لاعادة حاضنة الى العمل

أعرب عدد من الأهالي عن غضبهم وصدمتهم في نفس الوقت بسبب قرار ادارة مدرسة راهبات الفرنسيسكان في مدينة الناصرة، اعادة حاضنة الى العمل، قدمت بحقها شكوى
Loading the player...

تدعي اعتدائها على أطفال في صف البستان في المدرسة. علما ان  المحكمة كانت قد قررت مؤخرا اطلاق سراح الحاضنة، فيما تم الكشف عن تسجيلات لكاميرات المراقبة تظهر فيها الحاضنة تضرب أطفالا على ايديهم واجنابهم، وصرح أهالٍ تعرض اطفالهم للاعتداء من قبل الحاضنة ، صرحوا لقناة هلا وموقع بانيت إن الحاضنة مارست اساليب تعذيب خطيرة وتسببت بأزمات نفسية للاطفال.

"الفيديوهات تثبت صحة موقفنا وصحة اقوال الاطفال"
وقال محمد عطية وهو والد طفلة تعرضت للاعتداء من قبل الحاضنة في البستان، قال خلال حديثه لقناة هلا وموقع بانيت: "لقد علمت بالمشكلة بعد اتصال الشرطة بنا وتبليغنا بالحادثة، وعند لقائنا المحقق فهمنا منه بشكل أوسع ما حدث مع طفلتنا في الحضانة، وكما ترون فإن الفيديوهات التي نُشرت تثبت صحة ادعاءاتنا".
واضاف محمد عطية: "ان هذه الفيديوهات مأخوذة فقط من اخر اسبوعين وليس من كل العام، وهناك حالات لم تظهر في الفيديوهات، لكن هذه الفيديوهات المعروضة تثبت صحة اقوال الاطفال وتثبت صحة ما نقوله اتجاه هذه الحاضنة".

"التأثير النفسي لهذه الاعتداءات لا يمكن تخيله"
واشار محمد عطية: "ان الاطفال في البداية لم يخبرونا بهذه الاعتداءات لانها كانت نهجا يوميا للحاضنة، لكن بعدما قمنا بسؤالهم تبين ان هناك حالات اعتداء وتعذيب اخرى كالتجويع ، وحرمان الطفل من الاكل، ومن الحالات الاخرى كانت تطرد الطفل خارج الصف كنوع من العقاب والحديث يدور عن اطفال 4 سنوات، ولك ان تتخيل حجم التأثير النفسي لذلك على الطفل ، خاصة عندما يُهان أمام زملائه في الصف".

" كانت تحبس الاطفال في غرفة معتمة "
واردف محمد عطية قائلا لقناة هلا وموقع بانيت: " ان الحاضنة كانت تمارس اسلوب ترهيب وتخويف خطير، حيث كان في الصف غرفة في الزاوية للألعاب وكانت تحبس الطفل في الغرفة في العتمة كنوع من العقاب، وهذا سبب لبعض الاطفال ازمة نفسية واصيبوا بالرعب، وهناك منهم من اصبح يخاف من العتمة، ومنهم من يستيقظ ليلا يبكي عندما يرى ان الغرفة معتمة حوله".

" الحاضنة مارست اساليب عقاب مختلفة تسببت بازمة نفسية لديه"
من جانبه، قال  وسيم عُويد وهو والد طفل تعرض للاعتداء من قبل الحاضنة في البستان، قال خلال حديثه لقناة هلا وموقع بانيت: "ابننا اصبح يخاف من الليل، كان يطلب ان يلبس ملابس بأكمام طويلة لم نكن نعلم لماذا، في النهاية اتضح انه كان يريد ان يحمي نفسه من الضرب الذي كان يتعرض له من قبل الحاضنة. وكان يخاف من  الليل ومن العتمة بعدما تبين انها كانت تحبسه في غرفة وتغلق الضوء فيها. كان طفلي يعود وطعامه غير مأكول لانها كانت تحرمه من الطعام، وكان في بعض الاوقات يعود للبيت ويستفرغ وكان يشكو احيانا من اوجاع في بطنه".

" ما يرضينا هو ان تدخل هذه الحاضنة السجن "
واضاف وسيم عُويد لقناة هلا وموقع بانيت: "ان المدرسة رغم كل هذه الفيديوهات التي انتشرت ورغم توجهاتنا لها ، وقفت ضد الاهالي ، بل ووقفت إلى جانب الحاضنة، وما يرضينا هو ان تدخل هذه الحاضنة السجن لأن الاطفال تعذبوا واصيبوا بازمات نفسية بسببها. ونحن الآن في صدمة بعدما علمنا أن هذه الحاضنة ستكمل عملها وتتابع عملها في المدرسة رغم ان ملفها ما زال مفتوحا".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق