اغلاق

صاحب مكتبة من كفركنا لمدراء المدارس: ‘اهتموا بجيبة بالأهالي - في كتب بـ 60 شيكل وأخرى بـ 150 وكلها تخرجّ مهندسين‘

دعا أصحاب مكتبات في الناصرة والمنطقة، من بينهم جميل خطيب من كفركنا، المعلمين ومدراء المدارس إلى مراعاة الأوضاع المالية للأهل واعتماد الكتب الأقل ثمنًا للتعليم بها،
Loading the player...

فيما دعا آخرون الى عدم الانتظار حتى الدقيقة الأخيرة قبل افتتاح العام الدراسي ، لشراء الكتب والمستلزمات لأنها ثد تشهد نقصًا.
وتواصل قناة هلا الفضائية متابعة قضية تجهيز الأولاد للعام الدراسي الجديد، وشراء العائلات للكتب والقرطاسية وذلك وسط حالة من الضبابية في ظل أزمة الكورونا، والمخططات التي تعلن عنها الحكومة بين الحين والآخر لفتح المدارس ... وقد التقت مراسلة قناة هلا الفضائية بيداء أبو رحال، بأصحاب مكتبات في الناصرة والمنطقة وسألتهم عن الحركة الشرائية قبل نحو أسبوعين من بدء السنة الدراسية ...

تخوفات من عدم افتتاح المدارس
جميل خطيب من كفركنا قال لقناة هلا وموقع بانيت : " اقبال الناس يكاد يكون صفرا مقارنة بسنوات سابقة قبل ابتلائنا بالكورونا. بالمقابل العائلات التي أتت حتى الآن اشترت حسب الجودة واشترت كميات كبيرة. رغم الأوضاع الصعبة الأولاد يتدللون على أهاليهم ويطلبون المستلزمات الغالية. الناس يتخوفون من العودة للتعليم عبر الزوم لأن هنالك تردد في قرارات الحكومة ومنهم من يقول المدارس قد لا تفتتح  وعندها ما الحاجة لشراء كتب، فنصف الكتب من العام الماضي لم يتعلم بها الأولاد والحقيبة بقيت كما هي. هذا التردد في الحكومة ينعكس على الناس".
حول رسالته للأهل المعلمين قال :" نصيحتي ان اشتروا بأسرع وقت لأن هنالك كتب ومستلزمات قد تنفذ. تزودوا بما يحتاج اولادكم لأنه في النهاية سيعودون الى المدرسة ، حتى لو حدث ذلك بعد حين، بعد حجر او اغلاق. لا تنتظروا حتى اللحظة الأخيرة. وكلمتي الأخيرة موجهة للمعلمين وبالذات لمدراء المدارس، اهتموا بجيبة (جيب) الأهالي. هنالك كتب رياضيات مثلا للصف الثاني ، مجموع سعر الكتب يتجاوز 150 شيكل، وهنالك كتب رياضيات بـ 60 او 70 شيكل. عندنا في كفركنا مثلا هنالك مدارس تعلم بالكتب التي سعرها 150 شيكل وأخرى تعلم بالكتب التي سعرها 75 شيكل، وفي النهاية يلتقي الأولاد في نفس المدرسة الإعدادية وفي نفس الثانية ويصبحوا أطباء ومهندسين".

قد يحدث نقص في البضائع
احمد عبد الخالق، مدير المكتبة الشعبية في الناصرة  قال لقناة هلا وموقع بانيت: " هناك تخوف نوعا ما. الناس يتخوفون من اغلاق وعدم دخول الطلاب إلى المدارس، رغم وجود اكثر من تصريح لوزيرة المعارف بأن الطلاب سيعودون للمدروس في الأول من سبتمبر. الناس بدأوا يشترون المطلوب وكل ما يحتاجه الولد ويحاولون اختيار بضاعة جيدة. ما قد يحدث هو نقص بعض المستلزمات في السوق. في الضفة الغربية مثلا بدأ العام الدراسي في  16 أغسطس، والمزودون في البلاد والضفة وزعوا ما لديهم من بضائع. الكتب أسعارها موحدة وقد تتراوح ما بين 280- 500 شيكل للطالب حسب الصف. أما القرطاسية فيتعلق بما يتم اختياره. نصيحتي ان يكون الاهل عقلانيين في الشراء وان لا تغريهم الماركات العالمية وان يشتروا مبكرا لأنه بسبب ظروف الشحن من خارج البلاد من الصين وتركيا وغيرهما سيكون هنالك نقص في البضائع في المكتبات في آخر أسبوع بتقديري".

"الطلاب يختارون ما يعجبهم"
لميا حامد، الناصرة : " الأهل يأتون ويشترون. الطلاب يختارون ما يعجبهم مما هو موجود. الأطفال يخترون اللاعبين اكثر من الفرق".

"سارعوا لشراء الكتب"
من جانبه قال حسام رزق :" الاقبال لا زال ضعيفا وليس قويا. هذا متوقع بسبب جائحة الكورونا ونأمل ان يتحسن مستقبلا. التخوفات لدى الناس هو ان لا تفتتح المدارس. هذا الامر الاساسي الذي يتحدث عنه الاهل وان أولادهم قد لا يحتاجون كل الكتب. نصيحتي للأهل ان يشتروا الكتب لأنه بالتأكيد سيكون هنالك تعليم اذا لم يكن في داخل المدارس فعبر الزوم".

اللقاءات الكاملة في الفيديو المرفق من قناة هلا...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق