اغلاق

بعد ضرب زميلهم الطبيب | اطباء العائلة المقدسة في الناصرة مستاؤون : نرفض العمل بخوف وتحت التهديد

تظاهر العشرات من أعضاء الطواقم الطبية وطواقم الممرضين والموظفين في مستشفى العائلة المقدسة في مدينة الناصرة، ظهر اليوم الثلاثاء، احتجاجا على الاعتداء
Loading the player...

على الطواقم الطبية، وذلك إثر تعرّض طبيب يعمل في المستشفى لاعتداء أمس الإثنين.

"الضغط لا يبرر استخدام العنف"
وتحدث خلال الوقفة الاحتجاجية مدير مستشفى العائلة المقدسة، د. إبراهيم حربجي،  الذي قال : " قد يعتقد البعض اننا نتظاهر لتحقيق مطالبنا من وزارتي المالية والصحة، ولكن للاسف فكما ان لدينا جائحة كورونا، لدينا ايضا جائحة عنف وكلنا نطالب بمن فينا اعضاء الكنيست بمواجهة العنف في المجتمع العربي ، فالعنف وصل الى المستشفيات ، اذ تم الاعتداء على احد الاطباء المناوبين بالضرب، انا اتفهم الضغط الذي لدى اي شخص يحضر قريبه المريض ، لكن هذا لا يبرر ان يستخدم العنف ضد الطاقم الطبي . نحن نستنكر هذه الاعمال ونطالب جميع الجهات المسؤولة ان تضع حدا لهذه الظاهرة ، اذ يجب ان نشعر بالامان كي نستطيع ان نمد يد العون لكل محتاج لخدماتنا ، ونطالب ان ينال كل من يستخدم العنف ضد اي من الطواقم الطبية جزاءه".
من ناحيته، قال د. نعيم قاسم: " الوقفة التي دعونا اليها اليوم جاءت في اعقاب عدد من حوادث العنف ضد الطواقم الطبية وخاصة العنف الجسدي ضد احد الاطباء الذي وصل الى حد تلقيه العلاج في غرفة الطوارئ بعد تعرضه للضرب . ما نلاحظه هو ازدياد وقوع مثل هذه الحوادث . نطالب من ادارة المستشفى ومن الشرطة ومن الجميع التدخل لمنع وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل ، فقد اصبحنا نعمل في خوف، فاما ان تقوم الشرطة بجولات في المستشفيات وان تعمل الادارة على زيادة عدد الحراس، فنحن اتينا لكي نعالج المرضى وليس لمحاربة المرضى . للاسف الوضع يذهب من سيء الى أسوأ".

"نحن هنا لخدمة ابناء شعبنا وليس للتسلية"
بدورها، قالت العاملة الاجتماعية رويدة عبد : " الحادثة التي وقعت بالامس مؤسفة، نحن موجودون هنا لخدمة المجتمع والناس، فنحن لم نأتي الى هنا للتسلية . نحن تركنا بيوتنا وذهبنا لنتعلم كي نخدم شعبنا واهلنا ومن يتوجه الى هنا . نأسف جدا لما يحدث من توجه عنيف ضد الطواقم الطبية ، قمثل هذه الحالات ليست مقبولة علينا ، فالاصل ان يقال للطواقم الطبية التي تقدم الخدمات كلمات طيبة لا ان يتم استخدام العنف ضدها . هذه الظاهرة هي صورة تعكس ما يحدث في المجتمع العام. الحل برأيي بسيط، وهو ان ينال كل من يستخدم العنف ضد الطواقم الطبية جزاءه القانوني والاجتماعي من قبل المسؤولين".
آخر المتحدثين د. مروان حداد قال : " العنف مرفوض ، صحيح ان العنف في المجتمع العربي منتشر بشكل كبير، وللاسف يبدأ من اشياء بسيطة. نحن ضد العنف ولا نقبل ان يتم الاعتداء على اي طبيب من قبل اي شخص ، مع العلم ان الطبيب الذي تم الاعتداء عليه عمل لاكثر من سنة في قسم الكورونا وأنقذ حياة الكثيرين. الحل هو بالتربية وتعليم اولادنا كيف يحترمون الغير".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق