اغلاق

يومان لافتتاح العام الدراسي | ‘بلبة وإجحاف قد يؤدي لتعلم نصف البلدات العربية عن بعد‘

قبل موعد افتتاح المدارس بيومين ، يُستدل من معطيات نُشرت يوم الاحد ان 124 الف طالب يتواجدون في الحجر الصحي . من ناحية اخرى ، افاد مراسلو قناة هلا ، ان 15 بلدة
Loading the player...

عربية ومختلطة تتواجد ضمن قائمة البلدات الحمراء التي اعلنت عنها وزارة التربية والتعليم ، وهذه البلدات هي :  الجش ، دالية الكرمل  ، طمرة ، يافة الناصرة ، كفر ياسيف ، اللد ،  المغار  ،  طلعة عارة  ،  نحف ، عكا  ، عسفيا ، الفريديس  ،  فسوطة  ، الرامة  والرملة  ...
وبحسب قرارات كابينيت الكورونا فان طلاب الصف الثامن حتى الثاني عشر في البلدات الحمراء ، سيتعلمون عن بعد ، ما عدا في الصفوف ، التي تتجاوز فيها نسبة الطلاب المتطعمين الـ 70 % .
للاستزادة حول هذا الموضوع ، في ظل حالة البلبلة والارباك ، والكثير من الاسئلة التي ما زالت بدون اجابات ، خاصة فيما يتعلق بالمعلمين غير المتطعمين ..  استضافت قناة هلا  ، نديم مصري – رئيس اللجنة القطرية لأولياء أمور الطلاب العرب ، و زياد مجادلة رئيس قسم التخطيط والتنسيق في نقابة المعلمين.

المشكلة عدم وجود أنظمة
زياد مجادلة  قال : " احث المعلمين على اخذ التطعيم والحث عليه من اجل صحتهم وصحة الجميع بغض النظر عن التعليمات. المشكلة ان هنالك تعليمات بشأن هذا الموضوع لكن لا توجد أنظمة. لو كانت هنالك أنظمة لما كان هذ النقاش موجود. في الصباح تصدر تعليمات وفي المساء تعليمات أخرى. هذا يثقل على كاهل المعلمين والمعلمات ومدراء المدارس أيضا. اليوم تتم مطالبتهم بالالتزام بتعليمات الشارة الخضراء، هل مدير المدرسة هو شرطي؟ هل هو مسؤول عن هذا الشيء؟ هل المعلم مسؤول عن ادخال من اخذ التطعيم الى المدرسة وعدم ادخال من يأخذه؟ قبل نحو أسبوع تلقى مدير مدرسة في تل ابيب رسالة من جهات قانونية حول هذا الموضوع بإيعاز من الاهل، لذلك لماذا نضع مديري مدارسنا ومعلمينا في هذا الوضع؟  مديرو المدارس والمعلمون ليسوا رجال صحة ولا أطباء ولا ممرضين وممرضات. هذه التعليمات يجب ان تكن واضحة واذا كانت هذه الأمور قانونية فيجب طرحها كأنظمة وليس كتعليمات" .

بلبة كبيرة
من جانبه، تحدث نديم مصري لقناة هلا وموقع بانيت عن ابرز التحديات التي تواجه لجنة أولياء أمور الطلاب القطرية في هذه الفترة. وقال في هذا الجانب : " هناك حالة بلبة وارباك خاصة ان مخطط افتتاح العام الدراسي يتغير من يوم الى آخر. قبل نحو 3 أسابيع تم الإعلان عن مخطط واضح لافتتاح السنة الدراسية بشكل كامل في الأول من أيلول، بتعليم وجاهي داخل المدارس، وبغض النظر عن تصنيف البلدات ان كانت حمراء ام صفراء ام غيرها. لاحقا للأسف تم تغيير هذا المخطط بدون سابق انذار وهذا خلق بلبلة لدى الاهل، باشتراط وجود 70% متطعمين على الأقل داخل الصف من الثامن الى الثاني عشر في حال كانت البلدة مصنفة حمراء. هذا مجحف بحق الطلاب وخاصة في المجتمع العربي. يجب على الأقل ان تكون برامج ومخططات تتلاءم مع ظروف المجتمع العربي. مثلا معلوم ان نسبة المتطعمين في المجتمع العربي منخفضة واشتراط نسبة 70% في الصفوف من الثامن حتى الثاني عشر ، فبشكل مباشر هذا يعني اغلاق هذه الصفوف. والآن في المجتمع العربي 17 بلدة مصنفة حمراء و 32 بلدة في القائمة البرتقالية، أي انها قد تصبح حمراء في أي لحظة. هذا يعني ان نصف البلدات العربية قد تعود للتعليم عن بعد الذي اثبت عدم نجاعته...."

الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا ...     


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق