اغلاق

فاس .. سماء مغربية تحتضن المآذن وتاريخ في كل زاوية

تتنافس فاس مع مراكش على لقب المدينة الأكثر جاذبية في المغرب، ويعتبرها الكثيرون العاصمة الروحية للبلاد، وعلى الرغم من زحف الحداثة، فقد حافظت على جاذبيتها الأصيلة وتقاليدها عبر العصور،


الصورة للتوضيح فقط - تصوير xavierarnau - istock

متمسكة بمكانتها الفخمة كمدينة إمبراطورية.
السماء تتخللها المآذن وكأنها عقد منثور، ومعالم للعمارة الإسلامية لن تراها إلا هنا، أزقة ضيقة تفوح منها رائحة التاريخ وعبق التراث، ومبانٍ تاريخية في كل ركن وزاوية، في مدينة مغربية لا ينبغي أن تفوتك زيارتها.
ولن نستطيع مهما أوتينا من دقة وإنصاف أن نحيط بأبرز معالم فاس مثل زاوية مولاي إدريس، باب أبي الجنود، متحف الفنون والحرف الخشبية، متحف دار البطحاء، البرج الشمالي، إضافة إلى الأسواق القديمة الرائعة.
وتعد المدرسة البوعنانية واحدة من المباني الدينية القليلة في المدينة التي قد يدخلها غير المسلمين، وهي جوهرة معمارية فخمة وواحدة من أروع المباني في المغرب منذ بناها السلطان أبوعنان المريني في الفترة من 1350، 1355..
وتعتبر مدرسة العطارين مثالاً آخر على العمارة المغربية التقليدية الرائعة بناها أبوسعيد عام 1325، وتضم فناء بمثابة عرض رائع للزخرفة المعقدة، مع أعمال بلاط الزليج المتقنة والمنحوتات المصنوعة من خشب الأرز.
أما فاس البالي فهي منطقة المدينة القديمة وأقدم أحياء المدينة، ويُعتقد أنها أكبر مدينة باقية سليمة في العالم، البوابة الرئيسة للمنطقة هي باب بوجلود، عندما تقترب من هذه البوابة القديمة الكبيرة، يمكنك الاستمتاع بإطلالات رائعة على المعلم الشهير في الحي: مئذنة مدرسة بو عنانية.
وبُني مسجد القرويين عام 857 بعد الميلاد على أيدي مهاجرين تونسيين من مدينة القيروان، وكان أحد أكثر الجامعات تميزاً في العصور الوسطى، وهو اليوم واحد من أكبر مراكز العبادة في المغرب، مع قاعة للصلاة تتسع لـ20.000 مصلٍ.
وبنى يعقوب بن عبدالحق أول ملوك المرينيين مدينة (فاس الجديد) في القرن الـ13، عندما أدرك أن فاس البالي ستكون أصغر من أن تحتوي على قصورهم، وأطلق عليها اسم «المدينة البيضاء» إلا أن السكان أسموها منذ البداية «فاس الجديد».
ويحتل القصر الملكي الضخم مركز الصدارة هنا وخلفه، تملأ المساجد والمدارس مجموعة من الممرات.
ولقضاء بعض الوقت بعيداً عن صخب مدينة فاس، توجه إلى حدائق بو جلود التي تقع خارج أسوار المدينة مباشرةً، بالقرب من مدخل المدينة الرئيسي أو باب بوجلود.
افعل كما يفعل السكان المحليون وتعال إلى هنا عند غروب الشمس للتنزه في الممرات بين أحواض الزهور المزروعة والنوافير المتساقطة والأشجار، بينما تتنقل الطيور على الأغصان، وتمتع بمشهد الغروب الرائع في أروع ختام ليومك.


الصورة للتوضيح فقط - تصوير xavierarnau - istock


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
صور ومناظر
اغلاق