اغلاق

الباحثة د. نور عبد الهادي شحبري :‘ السلطات المحلية العربية تواجه صعوبات في ادارة أزمة الكورونا ‘

تسبب تفشي الوباء في حوالي اربعين بلدة عربية، الى اغلاق عدد كبير من الصفوف في المدارس، بعد اقل من اسبوع على افتتاح السنة الدراسية ، وهو الامر الذي تسبب
Loading the player...

باحداث خيبة أمل في اوساط الطلاب والاهالي وطواقم التدريس ..
وللحديث حول هذه القضية وحول اهمية بذل كل الجهود الممكنة لابقاء الصفوف مفتوحة وعدم حرمان الطلاب من التعلم في البيئة الطبيعية، داخل جدران المدرسة، على كراسيهم في الصفوف - استضافت قناة هلا الفضائية، الدكتورة نور عبد الهادي شحبري - الباحثة في صحة الجمهور وعضو لجنة التنسيق لمكافحة وباء كورونا في المجتمع العربي، وذلك في بث حي ومباشر من الناصرة.
وتطرقت د. نور عبد الهادي شحبري في مستهل حديثها مع قناة هلا وموقع بانيت الى وضع الكورونا في الناصرة، اذ قالت : " الوضع في الناصرة دعنا نقول " جيد " لكنه ليس ممتازا. الناصرة بفضل الله ليست حمراء، لكننا نرى المزيد من الصفوف التي يخرج طلابها الى الحجر الصحي، بسبب انكشافهم على مرضى بالكورونا ".

" شراكة قوية ما بين الوزارة والسلطات المحلية "
وتابعت د. نور عبد الهادي شحبري : " 44 بلدة عربية الى القائمة الحمراء هذا معناه انه هنالك صفوف من الصف الثامن حتى الثاني عشر، التي نسبة التطعيم فيها أقل من 70% ستنتقل الى التعلم عن بعد. السلطات المحلية تبذل جهودا جبارة في رفع نسبة التطعيم في البلدات العربية، ونرى تعاونا وشراكة ما بين السلطات المحلية العربية والمكتب للمجتمع العربي في وزارة الصحة، في كل ما يتعلق برفع الوعي واتاحة التطعيم، وهذه السلطات بحاجة لموارد بشرية ودعم مادي، لكننا نرى شراكة قوية ما بين الوزارة والسلطات المحلية ".

" اتساع الفجوات التعليمية "
وعن سبب تفشي الكورونا في البلدات العربية بهذا الشكل في الفترة الاخيرة، قالت د. عبد الهادي شحبري :" السبب الاول هو العودة الى المدارس. الفحص البيتي كشف عن الكثير من المصابين، الذين لم يعرف الأهالي عن اصابتهم لولا هذا الفحص، لذلك نرى يوميا حاملين للمرض في الاطر المدرسية. يكفي ان نجد طفلا واحدا حاملا للفيروس مما يجعل صف كامل يخرج للحجر، والاهل يلجأون لاجراء فحصين خلال 7 أيام. السبب الثاني هو نسبة التطعيم القليلة في الاجيال 12 عاما حتى 15 عاما، اذ نرى ان النسبة تقف عند 35% عند هذه الاجيال، ايضا في صفوف ثامن فما فوق هنالك حالات تمنع الطلاب من العودة الى المدارس".
وعن عدم تطعيم أبناء الشبيبة وتأثيره على التعليم، قالت د. عبد الهادي شحبري:" حسب القرار الحكومي فان الصف الذي فيه نسبة تطعيم أقل من 70% ينتقل للتعلم عند بعد، ولهذا تأثير على التعليمن وستتسع الفجوات التعليمية في بلداتنا العربية، واسقاطات نفسية، نتحدث عن اكثر من 40% من الطلاب يشعرون بالوحدة، واسقاطات عائلية وعنف اسري. نحن نرى أن الاهل يجبرون بسبب الحجر الصحي لأولادهم التغيب عن أماكن عملهم. مجتمعنا العربي يعاني من ازمة اقتصادية الى جانب الازمة الصحية ".
واوضحت د. عبد الهادي شحبري قائلة :" الصف يغلق بمجرد كانت نسبة تطعيم أقل من 70%. اذا كان 70% من الطلاب حاصلين على الجرعة الاولى بامكانهم العودة للمدرسة ".

" صعوبات في ادارة الازمة "
وفيما اذا توفرت الموارد الكافية للسلطات المحلية :" نرى ان السلطات المحلية تعاني من صعوبات في ادارة الازمة. هنالك اقتراحات على المستوى القطري. مكتب المجتمع العربي في وزارة الصحة يباشر بفحص هذه الطلبات وانا على ثقة أن نصل لحل للميزانيات والموارد البشرية ".
وعن تقديرها الى العودة ال الياة الطبيعية :" الموجة الرابعة لا زالت في اوجها. يمكننا القول اننا يمكن ان نعود الى حياتنا عندما نصل الى نسبة تطعيم كافية والتزام بالتعليمات سواء في الكمامات أو غيرها، في الاعراس وسواها من مناسبات ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق