اغلاق

د. اشتية للمقدسيين : ‘لا تتعاملوا مع مشروع التسوية الاسرائيلي ‘

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية " الأهل في القدس إلى عدم التعامل مع ما يسمى مشروع التسوية الإسرائيلي، كونه سيحول أملاك أهالي


صور وصلت لموقع بانيت من
مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني

القدس في الشتات إلى أملاك غائبين ويعرضها للاستيلاء ".
 وقال اشتية في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي عقدت في رام الله : " أكثر من 70% من أملاك القدس هي ملكيات مشتركة مع أقارب بعضهم هنا وبعضهم هناك، داعيا المجتمع الدولي الذي وقف في قضية الشيخ جراح إلى أن يعلي صوته لوقف مشروع التسوية لأنه يهدف إلى المغزى ذاته، وهو نزع الملكيات عن أصحابها الأصليين ".
ونبّه اشتية المقدسيين في الخارج الى " عدم التعاطي مع هذا المشروع الخطير، الذي يهدد أملاكهم، وجذور وجودهم في المدينة، مؤكداً أن اختبار النوايا يجب أن يتركز على وقف الاستيطان، وبرنامج زمني لإنهاء الاحتلال، ودون ذلك يبقى في الشكل، ولا يلامس جوهر الصراع ".
وقال رئيس الوزراء :"  الحكومة الإسرائيلية تتحدث عن خطة أسمتها (تقليص الصراع) وحصره، والواضح من هذه الخطة هو تقليص الأرض الفلسطينية وإعادة تموضع للاحتلال في مختلف أنحاء أراضي فلسطين، معتبراً أن خطة الحكومة الإسرائيلية تقليص الصراع ما هي إلا ذر للرماد في العيون للمجتمع الدولي، ومؤكداً ثقته بأن هذه الخطة لن تكون بضاعة رائجة ولن تجد من يشتريها لا في الولايات المتحدة ولا في أوروبا ".
وأضاف: " المطلوب من الحكومة الإسرائيلية ان تقدم للعالم برنامج سلام مع شعبنا الفلسطيني ينهي الاحتلال والاستيطان بما يؤسس لحل الدولتين، وحل عادل لقضية اللاجئين، هذه هي قضايا لب الصراع، وليس خطة تقليص الصراع الرامية إلى تعظيم وزيادة مصادرة الأراضي وتكثيف الاستيطان نحو ضم متدحرج للأراضي الفلسطينية ".
وبخصوص الأسرى المضربين عن الطعام، رفضاً لاعتقالهم الإداري، أشار رئيس الوزراء إلى أن " الحكومة تتابع باهتمام أوضاعهم، مؤكداً أن هذا الظلم يجب أن يتوقف، وعلى سلطات الاحتلال الإفراج عن دفعات من الأسرى في سجونها ".
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق