اغلاق

فعاليات بيت لحم تنظم حفل تأبين للرحلة فاطمة الجعبري

نظمت فعاليات محافظة بيت لحم بشكل خاص وفعاليات وفصائل منظمة التحرير في الضفة الغربية بشكل عام، حفل تأبين للمناضلة الفلسطينية الراحلة فاطمة الجعفري ام احمد


تصوير علاقات عامة

  الاسيرة المحررة والمناضلة ووالدة واشقاء الشهداء الذين قضوا وهم صامدون في السجون ، وهم علي الجعفري والشهيد محمد الجعفري الذي ما يزال جثمانه محتجزا في مقابر الأرقام .
حضر حفل التأبين الذي اقيم في قاعة الفنيق بمخيم الدهيشة اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة واللواء رائدة الفارس مسؤولة وحدة المساعدات الانسانية بديوان الرئاسة واللواء كامل حميد محافظ محافظة بيت لحم ونائبه محمد طه ابو عليا  ورئيس نادي الاسير الضفة في الضفة الغربية والوزير عيسى قراقع رئيس المكتبة الوطنية الفلسطينية ونائب الامين العام للمجلس الثوري خولة الازرق وعضو المجلس الثوري محمد عبد النبي اللحام وعضو المجلس الاستشاري لفتح محمد خليل اللحام والناطق باسم الحكومة الفلسطينية ابراهيم ملحم وامين سر فتح اقليم بيت لحم محمد المصري ومدراء الاجهزة الامنية وممثلي المؤسسات الشعبية واللجان في مخيمات بيت لحم وامناء سر المناطق التنظيمية واهالي محافظة بيت لحم ومئات المواطنين من مخيم الدهيشة وبيت لحم .
وفي بداية الحفل الذي تولى عراقته عيسى قراقع رئيس المكتبة الوطنية الفلسطينية حيث تحدث عن بطولات الشهداء الاسرى علي الجعفري وراسم مراغة ونضال المناضلة ام احمد خلال هذه الفترة ما بين سنوات السبعين والثمانين من القرن الماضي التي كان قلبها يروي قصص النضال الصلب تلى ذلك ايات عطرة من القران الكريم تلاها الشيخ عبد المجيد عطا مفتي بيت لحم.
واشار قراقع الى "ان ام احمد كانت كلمة سر للنضال في ذلك الوقت ونموذج المناضلين الذين كانوا اقوى من الحديد والفولاذ حيث تنقلت بين عشرات السجون وفشل امامها كل المحققون لدولة الاحتلال العنصرية لاخذ الاعتراف منها وتحديدا معرفة كلمة السر لمعة التي اشتهرت بها في حينه" .
بدوره ، تحدث صالح ابو لبن في كلمته التي القاها باسم فصائل منظمة التحرير عن الاسيرة والمطاردة والثائرة وحافظة السلاح في سنوات الثورة الاولى كما تحدث عن بيتها الذي كان ملتقى للمناضلين والثوار لتوجيه النضال الوطني بمفاهيم الثورة المعاصرة حيث تميزت في حينه بانها ام المناضلين والثوار وشهدت مراحل نضالية هامة في تاسيس حركة فتح بمحافظة بيت لحم.
واكد ابو ابن ان "حفل التابين للراحلة ام احمد ياتي بعد فقدانها كنموذج ومنارة للنضال الوطني الفلسطيني الذي يجمع عليه كافة الفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية مشددا على انه يعكس صورة للتمسك بنهجها ونضالها مع عائلتها وسنوات عمرها في السجون وباصات الصليب وازقة المخيم من اجل حياة كريمة حرة" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق