اغلاق

الباحثة دعاء زيد تتحدث عن مؤتمر ‘ الشباب : حاضر ومستقبل ‘ في الناصرة

عقد مركز " ركاز " للأبحاث الاجتماعية التطبيقية في جمعية الجليل، امس الاثنين، مؤتمراً تحت عنوان " الشباب : حاضر ومستقبل " في فندق رمادا الناصرة . وعرض المؤتمر
Loading the player...

نتائج مسح الشباب الواسع الذي أجراه المركز حول الشباب في المجتمع الفلسطيني في اسرائيل والذي يرصد وضع الفئة العمرية من 18 عاما حتى 35 عاما، في مجالات مختلفة منها العمل والتعليم، الهوية والانتماء، الحياة الاجتماعية وغيرها من المجالات.

" المجتمع الفلسطيني في البلاد مجتمع فتي"
وقالت الباحثة في "ركاز" مركز الابحاث الاجتماعية التطبيقية في جمعية الجليل دعاء زيد : "ان شريحة الشباب تشكل ربع المجتمع العربي في البلاد، وهذا ما يميز المجتمع الفلسطيني في البلاد أي أنه مجتمع فتي، خاصة وان 50% من شريحة الشباب العرب في الجنوب هم بين جيل 18 و24 عاما".

" معطيات مبشرة بالنسبة للتعليم "
وبالنسبة لمعطيات التعليم، فاشارت الباحثة دعاء زيد خلال مقابلة معها في قناة هلا الفضائية: " ان نسبة التسرب من المدارس الثانوية هي 10%، لكن في نفس الوقت إذا نظرنا من ناحية الألقاب الاكاديمية فإن النسبة في ارتفاع وتصل إلى 17%، وهذا شيء مبشر، خاصة لو نظرنا إلى الذكور والاناث فنرى أن الإناث قد حصلن على الالقاب علمية متقدمة، بشكل اعلى من الذكور. كما ان نسبة الملحتقين بالتعليم العالي قد ارتفعت وتصل إلى 20 % وهذا مبشر بالنسبة للتعليم".

"الشباب اكثر فئة تضررا من ازمة الكورونا "
وبخصوص الاقتصاد، فتوضح الباحثة دعاء زيد: "ان الشباب العربي في البلاد يواجه صعوبات اقتصادية، 60% من الشباب قد صرحوا ان دخل الاسرة هو تحت المعدل العام، كما ان غالبية الشباب العرب يعملون في القطاع الخاص العربي كاجيرين، وبما أن جائحة كورونا قد اضرت بالمصالح التجارية العربية ، فلنا أن نتصور تأثيرها على الشباب العربي".

" الهوية العربية في الصدارة "
وحول الهوية والانتماء، قالت الباحثة دعاء زيد خلال حديثها لقناة هلا: "عند سؤالنا الشباب عن تعريفهم لهويتهم الاولى، رأيت أن الهوية القومية العربية كانت في الصدارة (اي ان الشباب يعرفون انفسهم في المقام الاول كعرب ) في حين جاءت الهوية الفلسطينية والهويات الدينية بعد الهوية العربية، وكانت الهوية الاسرائيلية في الخلف. إلا انه في منطقة مركز البلاد وفي الجنوب كانت الهوية الدينية في مرتبة متقدمة. من جهة اخرى يعتبر الكثير من الشباب الدين كمرجعية في حياتهم الاجتماعية والاقتصادية".

"ارتفاع في نسبة الملتحقين بالخدمة المدنية والسبب في ذلك مادي"
واضافت الباحثة دعاء زيد: "ان نتائج المسح اظهرت ان نسبة الملتحقين بالخدمة المدينة والعسكرية في ارتفاع، وعند سؤالنا للشباب عن سبب التحاقهم بالخدمة المدينة والعسكرية كان الدافع هو دافع اقتصادي".
واردفت : " انه وبحسب المسح فان الشباب العربي اشاروا انهم يعانون من العنصرية وخاصة خلال تواجدهم في المؤسسات الحكومية كمؤسسات الامن والقضاء".

"10 % بالمئة يفكرون بالهجرة"
وتابعت الباحثة دعاء زيد خلال حديثها لقناة هلا: "ان نسبة 10% من الشباب العربي يفكرون بالهجرة بحثا عن جودة حياة افضل ، بالإضافة لكونهم يرون بالهجرة حلال لازمة السكن والوضع الاقتصادي، فهؤلاء يرون ان الهجرة ستكون المنفذ لكل هذه الازمات التي يعانون منها".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق