اغلاق

المحامي عمر خمايسي :‘ الأسرى في السجون يتعرضون للتضييق بعد عملية الهروب ‘

لليوم الحادي عشر على التوالي، تستمر مطاردة الأسيرين الأمنيين الفلسطيينين أيهم كممجي ومناضل انفيعات، اللذين لا يزالان طليقين، بعد ان هربا من سجن جلبوع برفقة
Loading the player...

اربعة اسرى
آخرين، وخلال نهاية الاسبوع الاخير القي القبض على الأربعة الاخرين في الناصرة والشبلي - ام الغنم، فيما مددت محكمة الصلح في الناصرة اعتقالهم لمدة تسعة أيام  ...
بدورها، نفت مصادر اسرائيلية الانباء التي تحدثت عن تدهور الحالة الصحية للأسير الفلسطيني زكريا الزبيدي، ونفى المتحدث بلسان مستشفى " رمبام " في مدينة حيفا الاخبار التي تم تداولها، الليلة الماضية، عن نقل الزبيدي للعلاج في المستشفى ...
من جانبها، قالت هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أن الأسرى قرروا التصعيد ردا على الإجراءات العقابية بحقهم ...
وأشارت الهيئة إلى أن " الأسرى قرروا البدء بالإضراب عن الطعام على دفعات، على أن تشمل الدفعة الأولى 1380 معتقلا من كافة السجون، تحت عنوان معركة الدفاع عن الحق "...
للحديث حول مجمل هذه القضايا استضافت قناة هلا ، في بث حي ومباشر المحامي عمر خمايسي  - مدير مؤسسة ميزان، وسامر عثامنة -  رئيس حركة " رايتنا " ...

" تمديد الاعتقال هو للتحقيق في مخطط الهروب والأشخاص الذين ساعدوا الاسرى "
المحامي عمر خمايسي قال في حديثه لقناة هلا :" وفقا للإجراءات والقانون الإسرائيلي ، كل مخالفة للقانون تحتم مباشرة تحقيقا والتحقيق يحتم أيام اعتقال لكي يتم التحقيق في ظروف الهروب كما حدث في الحادثة الأخيرة ، من الأشخاص الذين ساعدوهم وما هو المخطط ، كل هذه الأمور تحتاج لتحقيق ، حتى لو كانت هناك أحكام طويلة . والأكثر من ذلك أنه في هذه الحالة عندما يكون تحقيق يتم اتخاذ قرارات كمنع الالتقاء مع المحامي ، وهو ما حدث مع الاسرى . ولذلك نجد الكثير من المعلومات المغلوطة يتم تناقلها " .

" الأسرى أرادوا تحقيق رمزية معينة وكسر هيمنة السجن الإسرائيلي والمؤسسة الإسرائيلية "
وحول قراءة مشهد هروب الاسرى من سجن يوصف بأنه الأكثر تحصينا في إسرائيل ، قال سامر عثامنة لقنا هلا :" كلنا نعرف أن هؤلاء الاسرى لا يحظون بأبسط الاشياء التي يحظى بها الاسرى الجنائيون ، ومن منظورهم الشخصي يرون أن سجنهم غير مستحق وسجنهم هو سجن سياسي بسبب مناهضتهم للحتلال ، فمن الطبيعي أن الانسان الذي يشعر بالظلم وأن زجّ في السجن ظلما وبهتانا أن يحاول أن يجد الوسائل للهروب من هذا السجن . أعتقد أن الاسرى الذين هربوا من السجن أرادوا تحقيق رمزية معينة وكسر هيمنة السجن الإسرائيلي والمؤسسة الإسرائيلية ، وهذا شيء لا يستهان به " .

" هناك تضييق من قبل مصلحة السجون على جميع الاسرى "
وحول تأثير هروب الاسرى على باقي الاسرى الأمنيين ، أوضح المحامي عمر خمايسي لقناة هلا :" ما بعد عملية الهروب ، هناك تضييق من قبل مصلحة السجون على جميع الاسرى بشكل عام وبشكل خاص على أسرى الجهاد الإسلامي ، حيث تم توزيع أسرى الجهاد على مختلف السجون . واليوم هناك تشديد على قيادات أسرى الجهاد " .

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو أعلاه ..



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق