اغلاق

الوقود الإيراني يصل لبنان عبر سوريا ... ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد

بدأت جماعة حزب الله اللبنانية إدخال زيت الوقود الإيراني إلى لبنان عبر سوريا يوم الخميس في خطوة تقول الجماعة الشيعية إنها من المفترض أن تخفف أزمة طاقة خانقة،

 
(Photo by - / AFP) (Photo by -/AFP via Getty Images)

لكن معارضيها قالوا إنها تعرض البلاد لخطر العقوبات الأمريكية.
ودخلت عشرات الشاحنات المحملة بزيت الوقود الإيراني من شمال شرق البلاد قرب قرية العين حيث رفرفت أعلام حزب الله الصفراء على أعمدة الإنارة.
وكُتب على لافتة "شكرا إيران" و"شكرا سوريا الأسد".
وأطلقت الشاحنات أبواقها وهي تمر عبر القرية. ولوح البعض بعلم حزب الله بينما ألقت امرأة وصبي بالورود على إحدى الشاحنات.
وقال حزب الله المدعوم من إيران إن السفينة التي تحمل الوقود رست في سوريا يوم الأحد بعدما قيل له إن ذهابها إلى لبنان قد يعرضه للعقوبات.
وأكدت الولايات المتحدة مجددا أن عقوباتها على مبيعات النفط الإيرانية ما زالت قائمة، لكنها لم توضح ما إذا كانت تدرس اتخاذ إجراءات ضد لبنان بسبب خطوة جماعة حزب الله التي تصنفها واشنطن منظمة إرهابية.
وقالت الحكومة اللبنانية إنها لم تتلق طلبا للسماح باستيراد الوقود. وقال مصدر أمني إن الشاحنات عبرت من خلال معبر حدودي غير رسمي.
وهذه الخطوة بمثابة توسعة لدور حزب الله في لبنان، حيث يتهم البعض الجماعة المسلحة بالتصرف كدولة داخل الدولة.
و
كان الحرس الثوري الإيراني قد أسس حزب الله في عام 1982. والجماعة جزء من نظام الحكم في لبنان منذ وقت طويل ولها وزراء وأعضاء في البرلمان.
وخاض حزب الله حروبا عديدة مع إسرائيل وساعد مقاتلوه الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب السورية.
ويقول حزب الله إنه سيتبرع بزيت الوقود لمؤسسات تحتاج إليه مثل المستشفيات الحكومية ودور الأيتام وسيبيعه "بالسعر المناسب" لجهات أخرى مثل المستشفيات الخاصة ومنشآت التخزين الطبية ومطاحن الدقيق.

"كسر الحصار الأمريكي"
نتجت أزمة الوقود عن انهيار مالي يعصف بالاقتصاد اللبناني منذ 2019، حيث فقدت العملة نحو 90 بالمئة من قيمتها وانزلق أكثر من ثلاثة أرباع السكان إلى براثن الفقر.
ونفدت إمدادات الوقود لعدم امتلاك لبنان ما يكفي من العملة الصعبة اللازمة لشراء حتى الواردات الأساسية، مما اضطر خدمات حيوية مثل بعض المستشفيات لتقليص خدماتها أو الإغلاق الكامل وأثار العديد من الحوادث الأمنية.
وأعلن حزب الله أنه كسر "الحصار الأمريكي".
وتداعى النظام المالي في لبنان نتيجة عقود من الإسراف في إنفاق دولة تعاني الفساد والهدر وبسبب طريقة تمويله غير المستدامة.
وانتقدت السفيرة الفرنسية رئيس الوزراء السابق في يوليو تموز لقوله إن لبنان تحت حصار، وقالت إن الأزمة نتجت عن سوء إدارة وتقاعس على مدى سنوات في لبنان.
وتقول حكومات غربية ومؤسسات مانحة إنها ستتيح المساعدات للبنان فور تنفيذه إصلاحات.
وتساند الولايات المتحدة، وهي داعم كبير بالمساعدات الإنسانية والعسكرية للبنان، خطة لتخفيف أزمة الطاقة من خلال ضخ الغاز الطبيعي المصري عبر الأردن وسوريا. وقالت السفيرة الأمريكية إن لبنان لا يحتاج للوقود الإيراني.
وقال السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله إن سفينة ثانية محملة بزيت الوقود ستصل إلى ميناء بانياس السوري خلال بضعة أيام تليها ثالثة من البنزين ورابعة من زيت الوقود.
وتسعى الحكومة الجديدة في لبنان إلى استئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لمعالجة الأزمة.


(Photo by - / AFP) (Photo by -/AFP via Getty Images)


(Photo by - / AFP) (Photo by -/AFP via Getty Images)



(Photo by - / AFP) (Photo by -/AFP via Getty Images)


(Photo by - / AFP) (Photo by -/AFP via Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق