اغلاق

سفراء دول شرق اسيا يتجولون في القرى غير المعترف بها في النقب ويسمعون عن معاناة الأهالي

عقد أول أمس الثلاثاء، في قرية وادي النعم غير المعترف بها في النقب، لقاء تحت شعار " لقاء السلام العالمي " ، وذلك بمشاركة رئيس مجلس السلام العالمي الشيخ قاسم بدر،
Loading the player...

ووفد من سفراء دول من شرق اسيا ورئيس وممثل الكنائس الانجيلية الافريقية  ...
جرى تنظيم هذا اللقاء بالتعاون مع جمعية " نساء بدويات من أجل أنفسهن "، وتناول المشاركون فيه قضايا عديدة من بينها قضية القرى غير المعترف بها في النقب والمصاعب التي يواجهها الاهالي في هذه القرى بشكل يومي ... وقال مشاركون في اللقاء " ان الهدف منه نقل رسالة سكان هذه القرى للعالم اجمع، لعل وعسى يساهم ذلك في تغيير أحوالهم الى الأحسن "...
مراسل قناة هلا الفضائية حسين العبرة التقى على هامش اللقاء بعدد من المشاركين فيه وأعد لنا التقرير التالي .

" نعيش في أسوأ ظرف لنا منذ عام 1948 "
يوسف الزيادين من قرية وادي النعم ، قال لقناة هلا :" الهدف من الزيارة الاطلاع على أوضاع القرى غير المعترف بها ، على وضعنا وظروفنا . ونتأمل أن تخرج رسائل منهم الى المؤسسات والدول والى صناع القرار في إسرائيل أن مشكلتنا مع سياسة الدولة التي ضدنا ".
وأضاف الزيادين :" أوصلنا رسالة أننا في أسوأ ظرف لنا منذ عام 1948 ، حيث أننا موجودون على أرضنا ونعاني من هدم بيوت ، تجريف مزروعات ودمار شامل لاراضينا ، وأرضنا لن نتخلى عنها " .

" هدفنا أن يرى الناس والسفراء معاناة البدو"
فيما قال الشيخ عايد نوفل أبو صرار من شقيب السلام ، لقناة هلا :" هدفنا من الزيارة أن نري الناس والسفراء معاناة البدو ، خصوصا في القرى غير المعترف بها . ورسالتنا للسفراء أن نبين لهم الهدف الحقيقي من وراء عدم الاعتراف بالقرى " .
وأضاف :" الوفد رأى معاناتنا ورأى أننا نحاول أن نتقدم وأننا مع السلام ، وعشنا كل حياتنا معهم بسلام ".

" سنعمل على إيصال كلمة الحق الى أعلى منابر المجتمع "
من جانبه ، أوضح قاسم بدر رئيس مجلس السلام العالمي ، لقناة هلا :" عدة دول جاءت اليوم عبر سفرائها ، اليابان ، تايلاند ، سريلانكا ، نيبال . جئنا تلبية لدعوة من السيدة امل أبو التوم حتى تعرض المشاكل والصعوبات التي يمر بها أهلنا في النقب والجنوب ، أملا على إيصال كلمة الحق الى أعلى منابر المجتمع " .

" أراضينا تحرث وبيوتنا تهدم ، لا توجد بني تحتية ولا اعتراف بعدة قرى "
وقالت أمل أبو التوم من شقيب السلام ، لقناة هلا :" هدف الزيارة هو الاطلاع على ارض الواقع على معاناة السكان وايصال صوتهم ، وزيارة قرى النقب وأن يروا معاناتنا . أراضينا تحرث وبيوتنا تهدم ، لا توجد بني تحتية ولا اعتراف بعدة قرى . وأنا أرى الان أنهم خرجوا بصورة جدا ايجابية ورأوا معاناة السكان ، سمعوهم والتقوا معهم وتعر على حياتهم وصعوباتها . وسيكون في القريب استمكمال لهذه الزيارة " .

" العرب هم أقلية في البلاد والبدو أقلية داخل أقلية "
أما ولاء صباغ سفيرة سلام ، فقد قالت لقناة هلا :" هدف الزيارة هو أن نرى عن قرب ونشعر بمعاناة الأقلية البدوية في النقب ، العرب هم أقلية في البلاد والبدو أقلية داخل أقلية يعانون من ظروف معيشة صعبة جدا . القرى البدوية لا يتوفر فيها أبسط متطلبات الحياة من مياه وكهرباء وسقف للبيت يحميهم " .
وأضافت ولاء :" كان من المهم جدا ان يأتوا ويروا بأمّ أعينهم ، الحياة والوضع القاسي جدا الذي يعيشه البدوي " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق