اغلاق

مقال : الجلاد والضحية وأزمة القيادات المحلية والقطرية

هل يتساوى الجلاد والضحية ؟ كل حزب عربي او غير عربي مشارك بالحكومة هو جلاد ، وكل شهيد من صفوف الشعب الفلسطيني اينما تواجد هو ضحية ،


عمر عقول - صورة شخصية

فكيف يتساوى الجلاد والضحية ؟ لا يحق لأي عضو في حزب يشارك بحكومة الجلادين ان يشارك بمناسباتنا الوطنية ،
كنت امل من " القيادات المحلية ان اعضاء الكنيست العرب المشاركين في الحكومة ان لا يشاركوا في احياء ذكرى شهداء هبة الاقصى ، وذلك بعد دخولهم حكومة اليمين التي كانت وما زالت تشرد وتعتقل وتقتل ابناء شعبنا اينما تواجد اليس شرطتهم من قتلت 13 شهيدا بهبة الاقصى سنة 2000 ، ولان يبعثوا أعوانهم للمشاركة بالذكرى ؟ .

ان شبابنا اليوم على قدر من الوعي السياسي وخاصة الحراك الشبابي في كل بلداتنا العربية مدركين تماما ان القيادة الحالية فشلت بقيادة هذا الشعب الذي عانى وما زال يعاني من الاجحاف بحقه في ابسط مقومات الحياة ، لو نظرنا على القيادة الحالية لوجدنا ان الوجوه نفسها منذ عشرات السنين والاساليب نفسها بل ازدادت سوءا أتحدى اكبر قيادي ان يخرج بمظاهرة تضم الف شخص ؟

أصيب طفل قبل أيام في ام الفحم واليوم بالمكر بالجليل ولم نسمع من أحد منكم كلمة تدين او تشجب أو أن يخرج احدكم بمظاهرة رفع شعارات ؟ لقد قتل حتى اليوم مئة 100 قتيل وانتم ما شاء الله من غدا لعشا لعرس لجنازة لبيت اجر ؟
والاسلوب نفسه كل متقوقع في منصبه ينتظر اول الشهر والمعاشات الضخمة عدا عن نهب التبرعات التي تصل من كل صوب وحدب .

ان الوجوه نفسها باختلاف مواقعها ولكن ليس باختلاف اساليبها وليس بخط اخر، لقد استنفذت هذه الوجوه وهذه القيادة نفسها عليها ان تحل نفسها من نفسها وان تخرج بماء وجهها من مواقعها ، لدينا الكثير الكثير من الشباب المثقف والمتعلم والقيادي الذي يستطيع ان يصل بنا الى بر الامان ، فكما اخذتم فرصتكم في الريادة اعطوا شبابنا اليوم فرصتهم ،
ولا تدعوهم في مكانهم في مجال الخدمات ، ارتقوا بهم الى صنع القرار فقرارهم يكون عن علم وبدعم من خبرة الاجيال السابقه يكون قرارهم سليما .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق