اغلاق

د. ريم خوري من حيفا :‘ 43% من النساء العربيات المصابات بسرطان الثدي تحت سن الخمسين ‘

تجري في هذه الايام ، في شتى دول العالم ، فعاليات " أكتوبر الوردي "؛ التي تهدف لنشر التوعية حول أهمية الفحص والكشف المبكر لسرطان الثدي.
Loading the player...

وقد انطلقت هذه المبادرة العالمية في أكتوبر 2006 ، إذ تقوم خلال هذا الشهر مختلف الهيئات والمؤسسات حول العالم باتخاذ اللون الزهري أو الوردي كشعار لها من أجل التوعية من مخاطر سرطان الثدي. كما يتم إطلاق الكثير من الأعمال الخيرية من أجل رفع التوعية والدعم وتقديم المعلومات والمساندة ضد هذا المرض.
ولتسليط الضوء أكثر حول مرض سرطان الثدي ، وفعاليات " أكتوبر الوردي" في المجتمع العربي في البلاد ، استضافت قناة هلا د. ريم خوري- اخصائية جراحة عامة في مستشفى رمبام واخصائية اورام الثدي.

" 43% من النساء العربيات المصابات بسرطان الثدي تحت سن الخمسين "
وقالت د. ريم خوري في حديثها لقناة هلا :" سرطان الثدي في مجتمعنا ، تحديدا عند النساء العربيات ، بنسبة تفوق 43% تحدث ما تحت سن الخمسين ، مع أننا نعلم أن توصيات صناديق المرضى بالمتابع والفحص فوق سن الخمسين ، كل سنتين ، حيث تدعو ناديق المرضى النساء للقيام بالفحص . ومع ذلك فان النسبة أعلى من المجتمع اليهودي والمجتمعات الأخرى ، ولا نعرف السبب ولا توجد معطيات كافية عن الأسباب التي تؤدي لسرطان الثدي تحت جيل الخمسين . مع ذلك يمكننا القول أن نسبة الوفيات في المجتمع العربي انخفضت بحوالي 37% بسبب الفحص المبكر، ونسبتنا في الدولة بالتوجه للفحص المبكر تصل الى 60-70 % " .

" الفحص المبكر ينقذ الحياة "
وأضافت د. ريم خوري لقناة هلا حول أهمية الفحص المبكر لسرطان الثدي :" أهميته تكمن في أنه ينقذ الحياة ،  حيث أنه بدون فحص مبكر فانه قد يتم اكتشاف المرض وهو في مراحل متقدمة وأحيانا يكون متفشيا في الجسم ، ويصبح العلاج أصعب وطبعا البقاء على قيد الحياة بعد انهاء العلاج تقصر مدته كلما كان المرض متقدما أكثر " .
ومضت بالقول :" المعطيات العالمية تشير الى ان هناك انخفاضا في نسبة الوفيات بجيل 45-65 عاما ولكن بازدياد بعدد الوفيات بين النساء والصبايا بين جيل 20- 35 عاما ، وها يعود الى أنهن لا يتوجهن الى الفحص المبكر " .

" أغلب العلاجات الناجحة اليوم هي علاجات كيماوية "
وأكدت د. ريم خوري لقناة هلا :" التوعية بالفحص المبكر واكتوبر الوردي يبدأ من الاعلام ، لأن دوره مهم جدا ويجب ألا يقتصر على شهر واحد . أما بالنسبة للعلاجات الناجحة فأغلبها اليوم علاجات كيماوية ، ونحن نتحدث عن العلاج الذي تبقى فيه المرأة على قيد الحياة فترة طويلة بناجح فوق 86% ،وهو علاج مشترك بين الجراحة ، علاج كيماوي ، علاج هرمونالي ، وأحيانا علاج بيولوجي والاشعة ، كل هذه العلاجات مع بعضها تزيد من بقاء المرأة على قيد الحياة " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق