اغلاق

بانيت يزور المدارس المتفوقة بالبجروت في البقيعة وكسرى سميع

أجواء من الفرح والفخر تسود العديد من المدارس الثانوية، في عدد من البلدات الدرزية، في منطقة الشمال، وذلك بعد نشر نتائج استحقاق البجروت، من قبل وزارة التعليم.
Loading the player...


الشعور بالفخر نابع من تربع هذه المدارس على رأس القائمة من حيث نسبةاستحقاق طلابها لشهادات البجروت، التي تفتح الابواب أمامهم للانخراط في التعليم الاكاديمي.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عماد غضبان، زار مدرسة كسرى سميع على اسم " وجدان "، ومدرسة البقيعة الثانوية الشاملة ، اذ رصد الأجواء الاحتفالية فيها، والتقى بطلاب فيها وبمديريها اللذين يقولان " ان التميز والنجاح ليس امرا مستحيلا ".


" يجب أن تكون يقظا لكل ما يجري في المدرسة "
ويقول نزير رباح، مدير مدرسة عمال على اسم  وجدان " في كرى - سميع لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" مسيرتنا التي تكللت بانجاز كبير بدأت قبل 6 سنوات، اذ كان معدل استحقاق البجروت في المدرسة 61%، ومنذ ذلك الحين الى اليوم ارتفعنا بصورة متتابعة، ووصلنا الى 87%، ثم 87% ثم 92% وبعد ذلك 94%، وهذا العام وصلت النسبة الى بحمد الله الى 96.5%. هذا الانجاز لم يأت صدفة، ولا يأتي ان كنت نائما في مكتبك. انما يجب أن تكون يقظا لكل ما يجري في المدرسة ".
وردا على سؤال لموقع بانيت عن عوامل هذا الانجاز، قال رباح :" العوامل والاسباب عديدة. اولا وزارة المعارف التي غيرت الكثير في التحضيرات لامتحانات البجروت. المعلم المتمكن يعرف استغلال " الاصلاح رقم ثلاثين سبعين " ، وامر آخر هو التحول في عدد امتحانات البجروت الذي اخفض خاصة في عهد الكورونا، وكذلك تقليص المواد، وانا أشدد على مهنية المعلمين. من يستوعب معلما " وسط " ليس عليه التوقع أن تتفوق مدرسته ".

" أشعر بفخر واعتزاز "
من جانبها، قالت الطالبة مياسي أسعد لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" عندما رأيت النتيجة بصراحة تأثرت كثيرا، وتأكدت انني اتعلم بمدرسة ليس فقط طلابها ناجحون انما بها طاقم معلمين متميز، وهذا امر يشجعني على الاجتهاد. أشعر بفخر واعتزاز ".

" طاقم متعاون من أجل ايصال الطلاب لبر الامان "
أما أمل فلاح، مركزة البجروت في مدرسة كسرى سميع الشاملة، فقالت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أنا فخورة جدا أننا أعمل في سلك التربية والتعليم وخصوصا في مدرسة الوجدان ... السر في نجاحنا اننا ننظر الى كل طالب على انه كيان خاص. نحن نضع مستند خاص لكل طالب ونتابعهم من اجل أن يتخرجوا من المدرسة مع شهادة بجروت .. في المدرسة هنالك طاقم وادارة داعمون للطلاب. هنا طاقم متعاون من أجل ايصال الطلاب لبر الامان ".

" انجاز بعد فترة قاسية "
وقالت ليلى عباس مديرة مدرسة عتيد الشاملة في البقية  :" هذا الانجاز ياتي بعد فترة صعبة وقاسية، وهي فترة الكورونا، لكن والحمد لله اجتزنا هذه المرحلة، وان نحافظ على نسبة عالية لاستحقاق البجروت. السنة الماضية كنا في المكان الاول في الدولة، واليوم حافظنا على وضعنا بفارق قليل ... مرافقة الطاقم التدريسي ومرافقة وزارة التعليم ساعدنا على اجتياز هذه المرحلة ".


" أمر جميل ويعطيني دافعية كبيرة "
الطالبة لوسين حميد من البقيعة قالت هي الاخرى لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" هذا أمر جميل ويعطيني دافعية كبيرة. أنا قررت تعلم الطب ... كل الاحترام لزملائي على هذا الانجاز والى الامام دائما ".


أمل فلاح


ليلى عباس


لوسين حميد


مياسي أسعد


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق