اغلاق

غنايم بعد اسقاط قانون ابو شحادة:‘حين تكون في الائتلاف فإنك تصوّت احيانا على قرارات غير مقتنع بها ‘

صرح عضو الكنيست عن القائمة الموحدة مازن غنايم في حديث أدلى به لبرنامج " عالموعد مع ميعاد " على قناة هلا ، عن سبب اسقاط القائمة الموحدة والائتلاف
Loading the player...

الحكومي لقانون تعويضات البطالة للمستقلين ، الذي قدمه النائب من القائمة المشتركة سامي أبو شحادة ، هل لأنه نسب القانون لنائب معين كان أهم من القانون نفسه ، صرح مازن غنايم قائلا :" حتى أكون صريحا ، لا يوجد أدنى شك عندما تكون في الائتلاف الحكومي فانك ستدفع ثمنا معينا ، وأحيانا تصوت على قرارات غير مقتنع بها " .

" القانون لن يذهب الى سلة النفايات "
وأضاف غنايم لقناة هلا :" عندما يدخل كل شيقل سواء كان للبطالة أو الأعمال الحرة أو غير ذلك ، لبيت أو لربية بيت او لمسن أكون سعيدا جدا ، وحتى نكون صريحين هناك قوانين أخرى سنتها المعارضة لما يسمى قرى المواجهة مثل أشكلون وسديروت باعطائهم ميزانيات إضافية ، الحكومة صوتت ضد المعارضة في هذا القانون ، اليمين الموجود في الحكومة صوت ضد القانون ، لهذا أقول لكِ عندما تكون داخل الائتلاف الحكومي فانك تدفع ثمنا وهناك أشياء أخرى تكون غير راض عنها  " .
ومضى مازن غنايم بالقول لقناة هلا :" هذا القانون لن يذهب الى سلة النفايات ، بالعكس هذا القانون سيعود بعد أسبوع أو أسبوعين على الأكثر الى طاولة الحكومة وتصادق عليه الحكومة مع تحسينات أكبر " .

" لا يوجد تفاهم ، شراكة واستشارات بين المشتركة والموحدة "
وفي رده على سؤال حول وجود تعاون بين القائمة المشتركة والقائمة الموحدة من أجل مجتمع افضل ، قال مازن غنايم :" مؤلم جدا ، لا يوجد تعاون . أنا أكثر شخص يريد الوحدة والشراكة ، وكان لي دور كبير في بناء القائمة المشتركة في 2013 ، ولكن اليوم وحتى نكون واقعيين الموجود بين المشتركة والموحدة حاجز كبير ، يمكنني القول أنه لا يوجد تفاهم ، شراكة واستشارات ، وهذا الموجود اليوم . كنت أتمنى على الاخوة في القائمة المشتركة لو أنهم جاؤوا وقالوا هناك قانون يخدم المجتمع العربي ، كان من الممكن وقتها أن نجبر الحكومة أن تتبنى هذا القرار ، لأن المعارضة لا يمكن . يوم الأربعاء الماضي كان هناك عشرات القوانين قدمتها المعارضة ، ولم تصادق الحكومة على أي قرار . وأقول الان من خلال برنامجك الشيق أيدينا ممدودة لأخوتنا في القائمة المشتركة ، تعالوا ضعوا أيديكم في أيدينا لأن كل مروع نحن نقدمه ويصادق عليه داخل الحكومة يعود بالفائدة على مجتمع بأكمله وليس على حزب ، ولكن مشكلتنا أننا لسنا قادرين أن نترفع عن انتمائنا الحزبي ، وهذه مشكلة " .

" لغاية 14/11 سنكون أمام تحديات كبيرة "
وأكد عضو الكنيست مازن غنايم لقناة هلا :" انا مازن غنايم مستعد أن أكون جسرا لتقليص الفجوة الموجودة بين القائمة المشتركة والقائمة الموحدة ، ولكن أقول لك يبدو أن " الايجو " الموجود اليوم أهم من المصلحة العامة ، وهذا ما يعاني منه مجتمعنا ، أنا بالنسبة لي لا وجود للايجو وعندما أصوت على قانون يضيع شيقل واحد على أبناء مجتمعنا لا أنام في الليل . وحتى أكون صريحا نحن أمام تحد كبير ، لغاية 14/11 سنكون أمام تحديات كبيرة ، لأن أي خلل معين اليوم في الحكومة سيقولون الـ 32 مليارد شيقل التي سنعيطكم إياها لن يكون قرار حكومي ، الـ 20 مليارد شيقل لتحسين البنية التحتية في مجتمعنا العربي لن نعطيكم إياها ، عندها الكل سيلوم القائمة الموحدة .. ترفعوا من اليوم حتى 14/11 حتى يكون قرار حكومي لهذه الميزانيات التي نبحث عنها كثيرا ، ترفعوا حتى يكون حل لموضوع العنف والجريمة ، ترفعوا من أجل 50 الف بيت معرضة للهدم .. كل هذه الأمور القائمة العربية الموحدة صاحية لها وان شاء الله ستعالج القسم الأكبر من هذه المشاكل " .

" هذا القانون يجب أن يقدم من خلال النواب العرب "
وحول تصويتهم ضد القانون الذي تقدم به عضو الكنيست ياريف ليفين بدعم تعليم اللغة العربية وهم حركة اسلامية ،  أوضح مازن غنايم :" اللغة العربية هي لغتنا وتاج على رؤوسنا ، ولكن لماذا لم يقدموا هذا القانون طوال فترة حكم الليكود ، يوجد قانون قدمته الأخت ايمان خطيب لتكون اللغة العربية لغة رسمية ، لماذا يا ياريف ليفين لم تقدمه على مدار 12 عاما . هذا القانون يجب أن يقدم من خلال النواب العرب ، وليس من خلال ليفين . النواب العرب كانوا في المعارضة ، القائمة المشتركة كانت في المعارضة ولو تم تقديم القانون فان الحكومة ستفشله ، ليفين قال عن مازن غنايم أنه صهيوني رقم 1 ، لماذا يا ليفين ؟؟ من أنت يا ياريف ليفين حتى تعطي مازن غنايم شهادة ؟ نحن معروفون ولا نريد شهادات من ليفين ولا من غيره " .

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو أعلاه ..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق