اغلاق

جلسة احتفالية للحكومة بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، على متانة العلاقات بين البلدين وكانت ميركل قد اجتمعت ميركل مع بينيت

 
تصوير : مكتب رئيس الحكومة 

في القدس قبل المشاركة في اجتماع للحكومة الإسرائيلية. وقالت ميركل: "من دواعي سروري وشرف عظيم أن أتمكن من زيارة إسرائيل مرة أخرى في نهاية فترة ولايتي والتعرف على رئيس الوزراء الجديد".
وأضافت: "خلال فترة ولايتي في منصبي، حاولت مع جميع أعضاء حكومتي العمل بجد لجعل العلاقة بين بلدينا وشعبينا أقوى وأوسع، على سبيل المثال من خلال المشاورات الحكومية المشتركة".
وتابعت المستشارة الألمانية "ليس فقط الأمور التي تؤثر على ماضينا هي التي تلعب دورًا ولكن أيضًا نظرتنا إلى مستقبل مشترك".

" موضوع أمن إسرائيل سيكون دائمًا ذي أهمية وموضوعًا مركزيًا لكل حكومة ألمانية"
لكنها لفتت إلى أنها تريد اغتنام الفرصة "للتأكيد على أن   وأعربت عن تطلعها التبادلات الجيدة والمحادثات التي ستجريها في إسرائيل، والتعرف على "أعضاء هذه الحكومة المتنوعة للغاية".
ووجهت ميركل كلماتها لـ"بينيت" قائلة: "بالمقارنة مع حكومتك.. تبدو حكومة ائتلافية ألمانية مسألة بسيطة للغاية".
بدوره قال بينيت: "نحن نقدر تقديرا عاليا صداقتك المستمرة والتزامك تجاه شعب إسرائيل. كانت العلاقة بين بلدينا قوية لكنها في ولايتك كانت أقوى من أي وقت مضى".
ومضى في حديثه: "لقد أصبحت أكثر من مجرد تحالف. لقد أصبحت صداقة حقيقية بفضل قيادتكم. نحن نتطلع إلى تعزيزها بشكل أكبر في العلاقات التجارية والعلوم والتعليم والصحة وبالطبع في مجال الأمن".
وتحدث عن حكومته: هي الأكثر تنوعًا في تاريخ إسرائيل. لدينا يسار ويمين، يهود ومسلمين، متدينون وعلمانيين ونحن نجتمع معًا بشكل جيد. إنها أيضًا أكثر حكومة نسائية في تاريخ إسرائيل ، مع ثماني وزيرات، وأعتقد أن هذا أحد أسباب نجاحها بالفعل".

علاقات متينة
وتوصف العلاقات الإسرائيلية الألمانية بأنها متينة، ولكن السنوات الماضية أبرزت خلافات واضحة بين البلدين في الملفين الفلسطيني والإيراني.
وتؤيد ألمانيا حل الدولتين لقيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل، وتعارض النشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية.
كما تؤيد ألمانيا الاتفاق الدولي مع إيران حول البرنامج النووي الإيراني.
ولا يعرف التاريخ الدقيق لمغادرة ميركل منصبها، ولكن من المتوقع أن تظل رئيسة للحكومة المؤقتة في ألمانيا حتى يتم تشكيل حكومة جديدة في أعقاب انتخابات 28 سبتمبر/أيلول في البلاد.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق