اغلاق

جمعية بيت لحم العربية تنظم يوم فحص مجانيا للمواطنين

بمناسبة اليوم العالمي لاخصائي السمع، نظمت جمعية بيت لحم العربية للتاهيل يوم فحص مجانيا للسمع للمواطنين في اطار السعي لتعزيز ثقافة المجتمع حول اهمية


صور من الجمعية

الاهتمام بالسمع بين مختلف الفئات العمرية.
واشارت جمعية بيت لحم العربية للتاهيل ان تنظيمها لفعاليات الفحص المجاني في قسم السمعيات بمناسبة اليوم العالمي لاخصائي السمع تاتي في اطار عملها وحرصها على تعزيز صحة المواطن الفلسطيني على اكثر من صعيد فالى جانب السعي لتطوير القدرات والخدمات والامكانيات تسعى ايضا لتطوير ثقافة المواطن حول حماية جسمه.
وفي هذا الاطار، قال الدكتور فادي أبو فضة أخصائي الأنف والأذن والحنجرة ان تنظيم جمعية بيت لحم العربية للتاهيل ياتي في اطار سعي الجمعية لتقديم الخدمات الصحية والكشف عن مختلف الامراض في وقت مبكر حرصا منها على صحة وحياة المواطنين في مختلف المجالات.
واضاف ابو فضة إنّ ” العديد من الناس ليس لديهم الثقافة حول “الصحة السمعية”، ويعتبر يوم السمع العالمي يوم كبير يحتفل به العديد حول العالم، فيما يخص دولة فلسطين هذا اليوم العالمي لا يأخذ حقه، ونعمل على الاحتفال بهذا اليوم للفت الناس حول “الصحة السمعية” لدى الأطفال والناس عموماً ؛ وذلك من أجل أن يتعرف كل شخص على جهاز السمع لديه، وعمل فحوصات دورية من أجل التعرف على المشكلات التي يعاني منها”.
ولفت أبو فضة ” بأن اليوم اشتمل على عمل فحوصات طبية، والتي تعرف باكتشاف الإعاقات السمعية أو ما تعرف باكتشاف القدرة السمعية لدى الشخص، وهي عبارة عن فحوصات دورية وأولية مجانية؛ للكشف والتعريف من أجل تثقيف المجتمع بالصحة السمعية”.
تخلل فعاليات اليوم المفتوح للفحص المجاني تقديم الفحوصات الطبية للسمع للعشرات من المواطنين الفلسطينين بهدف رفع وعيهم حول حاسة السمع من جهة ومساعدتهم على حل أي إشكاليات.
بدورها، قالت أخصائية السمع والنطق رندة الأعمى ان قسم السمعيات في مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتاهيل وبمناسبة اليوم العالمي لاخصائي السمع بتنظيم يوم مجاني للتوعية بخصوص السمع حيث يتم عمل فحوصات من أجل الإطمئنان على الحالة السمعية لديهم”.
ونوهت، الأعمى إلى أن الاستخدام المفرط “لسماعات الأذن”،للاستماع الى الموسيقى والاغاني الصاخبة وخصوصاً عند فئة الشباب يؤدي لضعف بالسمع لديهم، دون وعي منهم لما يلحقة من ضرر على الجهاز السمعي لديهم.
وأوضحت الاعمى: “بأن تعرض الشخص لصوت أكثر من (90dB)، لمدة تتجاوز 60 دقيقة؛ هذه العادة الخاطئة تضعف السمع ويمتدد الضعف لفترة طويلة، وأغلبية الشباب ليس لديهم الوعي حول ذلك، ويكتشوف ضعف السمع لديهم في مراحل متأخرة، وتسود بين فئة الشباب”.
كما اشارت الى ان المواطنين فوق سن الخمسين عاما بحاجة لاجراء فحص السمع لانهم في هذا العمر يبداون بفقدان السمع تدريبجيا والكشف عن المشاكل السمعية في وقت مبكر يساهم بعلاجهم وعدم تدهور حالاتهم في المستقبل.
وأردفت: ” اليوم اعتمدنا الفحوصات الأساسية كفحص الأذن الوسطى، وفحص السمع الذي يظهر (عتبة السمع)؛ التي تساعد المريض على التوجه إلى فحوصات شاملة”.

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق