اغلاق

‘عتيدنا‘: 92% من الجمهور العربي في إسرائيل يؤيدون تدخل الشاباك لمكافحة الاجرام

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من جمعية عتيدنا ، جاء فيه :" أحيانا المفهوم ضمنا يجب أن يقال بصوت عالٍ وواضح. هناك نتيجة واضحة من استطلاع الرأي الموسع


صورة من جمعية عتيدنا

الذي أجريناه في المجتمع العربي والذي فحص الرأي العام لاستخدام الوسائل التقنية المتقدمة الموجودة بأيدي الشاباك من أجل جمع السلاح غير المرخص في الوسط العربي " .
واضاف البيان :" والنتيجة، التي هي بعكس التيار الآتي من القيادة السياسية العربية وأصوات أخرى، وهي بشكل واضح:
 مواطنو إسرائيل العرب، يطلبون سلطة القانون، يؤيدون بشكل واضح إجراءات الدولة الحازمة ضد الاجرام والعنف في الشارع العربي بما في ذلك استعمال محلي ومحدود الوقت أجهزة ملاحقة متقدمة من أجل جمع السلاح. بقي علينا فهم الأمور التي تقف وراء هذه النتائج الواضحة. وبمعنى آخر، لماذا يطلب الجمهور العربي معالجة جذرية وموجعة لهذا الامر" .
واردف البيان :" نحن نرى انها نتيجة للوعي الذي وصل اليه المجتمع العربي والتي حوّلها الى قرار اجتماعي واضح، كفى توجيه اللوم للدولة وكفى أيضا مطالبة أجهزة السلطة التنفيذية لمكافحة العنف، وانما نقاش موضوعي عن عمليات التنفيذ المطلوبة وحتى اتخاذ قرار واضح: نعم، اننا نرى أن الأمن المدني الشخصي هو المطلب الرئيسي ويحتل المرتبة العليا. نحن نطالب التنفيذ والسيادة القانونية والنظام، بما في ذلك استخدام الوسائل التكنولوجية المستعملة لدى الشاباك لمكافحة الإرهاب القومي (وبالمناسبة، الإرهاب اليهودي كالعربي) " .
وتابع البيان :" إذا كانت الدولة تملك الوسائل التكنولوجية الممتازة، والتي يمكنها وقف نزيف دم ابناءنا وبناتنا، الذي يُذرف مثل الماء في الشوارع، فانه بإمكانها تنظيف شوارعنا من السلاح الغير قانوني ومحاربة ناجعة وبإصرار، لليأس، والخوف والحزن الذين يسودون في خيم العزاء التي تقام لعائلاتنا، جيراننا، أصحابنا ومعارفنا. |
ما همنا لماذا تستخدم هذه التكنولوجيا وفي أي سياقات أخرى؟ قدسية الحياة هي قيمة عليا، أصلها في كل الديانات السماوية، إن قدسية الحياة هي من القيم العليا التي تلزم كل شخص مؤمن أن يحافظ على حياته وحياة الآخرين.
تجنُب الجمهور العربي لتأييد السجناء الذين هربوا من سجن جلبوع وعدم تقديم المساعدة لهروبهم، اوضحوا بشكل كبير، بالرغم من تصريحات القيادة السياسية العربية وعوامل متطرفة وصاخبة، اين يقف الجمهور العربي في مسألة موقفه من الدولة. نتائج هذا الاستطلاع تبين هذا الاستنتاج بشكل واضح" .
ومضى البيان :" لذلك، حان وقت التغيير! اننا نتوقع من الدولة ان تظهر سلطة القانون وتؤدي واجبها الأساسي تجاهنا، أن تخلصنا من الفوضى العنيفة التي تسيطر على اماكننا العامة، تحطم مجتمعنا وتقتل ابناؤنا، وان تقضي على ظاهرة العنف والجريمة بالوسائل التي تمتلكها، تعدينا الخط الأحمر، بدون هذا الاستئصال لا يمكننا العيش حياة ديموقراطية آمنة ومزدهرة، وبدلا من ذلك سوف سنستمر في التدهور الى الهاوية" .
وختم البيان :" نحن نتوقع أن سيادة القانون والنظام لا يمكن أن تتحقق بذاتها وانما هي شرط أساسي وقاعدة مكملة لجوهر فعاليات "عتيدنا". اننا مقتنعون انه في حالة سيطرة الدولة على جائحة الاجرام والعنف في الوسط العربي، سيحل مكان الخوف، اليأس والقتل، أفق مفتوحة نحو الأمان والأمل، ويفتح المجال لسيرورة طويلة المدى التي نقودها، بما في ذلك بناء أطر تربوية غير منهجية للشبيبة العربية والتي تساعدنا بمواجهة الشعور بعدم الجدوى، إقامة وتحفيز برامج توجيه ودمج في عالم الهايتك، واستعادة الحيوية التامة بهم لتحقيق الإمكانات الهائلة والذين يفتشون عن طرق لتحقيقها.
في هذا الاستطلاع بقول الجمهور العربي وبشكل واضح وجاد: حان وقت دمج القوى والعمل، هيا نعمل سوية من أجل عمل مشترك" .
وأوضحت الجمعية في بيانها " بان الاستطلاع اجري على يد معهد استطلاعات الرأي ستات نت شهر أيلول الماضي " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق