اغلاق

أم عربية لاربع بنات من نوف هجليل : ‘ بيتي مُهدد بالسقوط فوق رؤوسنا بأية لحظة - لا احد يساعدنا ‘

تعيش الام ، شريهان بسيوني، وهي أم لاربع بنات ، في بيت مستأجر في عمارة آيلة للسقوط في بلدة نوف هجليل . علما انه تم في الاسابيع الاخيرة ، إخلاء عدد من المباني
Loading the player...

في مناطق متفرقة في البلاد ، وذلك خوفاً من انهيارها ، بسبب وجود تصدعات وشقوق كبيرة في جدارنها
وتأتي عمليات الاخلاء هذه بوتيرة سريعة ، بعد انهيار مبنى في مدينة حولون جنوبي تل أبيب بعد لحظات من إخلاء السكان منه في الاسابيع الماضية .

" العمارة تواجه خطر الانهيار في اية لحظة"
وتقول الام شريهان لموقع بانيت وقناة هلا  :" انها تخشى ان ينهار البيت فوق رأسها ورؤس بناتها ، في اية لحظة ،  خاصة وان المهندسين  الذين عاينوا المبنى ، اكدوا ان العمارة تواجه خطر الانهيار في اية لحظة ، مشيرين الى ضرورة اخلائها خلال شهر " .
وتابعت الام شريهان بسيوني ، التي تعيش مع بناتها على مخصصات النفقة التي تتلقاها من التأمين الوطني  :" توجهنا الى الرئيس لكنه لم يحضر وفي النهاية حضر نائب الرئيس ، وتحدث مع السكان باللغة العبرية ، علما ان قسما كبيرا من السكان لم يفهموا ماذا قال ،  وفي نهاية المطاف وصل الى سكان العمارة ، مكاتيب من البلدية يطالبونهم  باخلاء العمارة ، بسبب خطر الانهيار" .

" تدفق مياه المجاري وانتشار الفئران"
واردفت الام شريهان بسيوني تقول :" غير هذه المشكلة نحن نواجه مكاره صحية ومشاكل بيئية، مثل تدفق مياه المجاري ، وانتشار الفئران ، لكن لا احد يعالج هذه المشاكل ، انا مُستأجرة هنا وادفع الايجار من معاش النفقة الذي اتلقاه من التأمين الوطني ، وهو اصلا قليل جدا ، قمت بتقديم اوراق بمساعدة الرفاه الاجتماعي من اجل مساعدتي في استئجار شقة جديدة  ، واخبرتهم بمشكلة البناية وانها مهددة بالانهيار وانه يوجد خطر على الاطفال الصغار ، وان الوضع صعب والوضع خطر لكن دون مساعدة ".

" تعالوا شوفوا أوضاع الناس"
وختمت الام شريهان بسيوني حديثها لموقع بانيت وقناة هلا قائلة :" انا اوجه كلمة لاعضاء الكنيست تعالوا شوفوا أوضاع الناس، اسمعوا مشاكلنا ، انظروا الى الواقع الذي نعيشه واهتموا بمشاكلنا  ".

تعقيب بلدية نوف هجليل
من جانبه، عقب المتحدث بلسان بلدية نوف هجليل على اقوال شريهان بسيوني، قائلا لقناة هلا :" السيدة معروفة لخدمات الرفاه منذ 5 سنوات مع انتقالها للسكن في المدينة مع اولادها . يتم معالجة قضية المرأة بشكل مكثف وهي تحصل على دعم مادي بشكل متتابع، بالاضافة الى دمج الاولاد في اطر الرفاه بالاضافة الى مساعدة في تحصيل حقوقها. السيدة تسكن ببيت بايجار خاص في مبنى تلقى سكانه يوم 30.9.2021 بلاغا من دائرة الهندسة حول وضعه. لم يطلب اخلاء المبنى، والمبنى غير معهد للهدم انما للترميم والتصليحات. بخصوص ما يتعلق بعلاج قصية سكان المبنى، فان قسم الرفاه تواصل بشكل شخصي مع سكان المبنى، ووجههم بخصوص الخطوات التي بالامكان القيام بها في أعقاب البلاغ. موظفو قسم الرفاه تحدثوا مع السيدة بسيوني وتم ابلاغها انها ستحصل على مساعدة بواسطة الوزارت المسؤولة عن الموضوع، مثل وزارة الاسكان، بالاضافة الى المساعدة القضائية. طُلب من السيدة بسيوني تقديم مستندات وعلى ما يبدو انها ستصل خلال الاسبوع الى العامل الاجتماعي، كما انها تساعدت بقسم الرفاه لايجاد مسكن بديل بايجار شخصي ". إلى هنا تعقيب بلدية نوف هجليل.









استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق