اغلاق

محمود نصار :‘ الخطة الحكومية لوقف شلال الدم في البلدات العربية – مكملة للخطة الاقتصادية الخماسية ‘

تستحوذ قضية مكافحة الجريمة والعنف في البلدات العربية، والتي يسفر عنها جرائم قتل حولت شوارع البلدات العربية وبيوت المواطنين وحتى مداخل المساجد الى أماكن
Loading the player...

مستباحة، تستحوذ على حديث الشارع العربي، ولسان حال الكثيرين أنه لا حصانة لأحد من غول القتل والاجرام  ...
قضية مكافحة الجريمة في المجتمع العربي كانت حاضرة أمس خلال الجلسة التي عقدتها اللجنة لشؤون المجتمع العربي في الكنيست برئاسة الدكتور منصور عباس، رئيس القائمة العربية الموحدة، والتي تم خلالها استعراض جوانب من الخطة الاقتصادية الخماسية الجديدة للمجتمع العربي ...
خلال الجلسة، قالت وزيرة المساواة الاجتماعية ميراف كوهين أنه " عندما يكون الفقر أقل، يكون هناك انخراط أقل في الجريمة والعنف "...
وتابعت الوزيرة كوهين : " سيتعين علينا التحقق من أن جميع أموال المناقصات لن تذهب إلى المنظمات الإجرامية "...
للحديث عن الخطط العديدة التي يتم عرضها في سبيل وقف شلال الدم في البلدات العربية، ومن بينها الاقتراح بادخال جهاز الامن العام " الشاباك " وغيره من اقتراحات، استضافت قناة هلا في بث حي ومباشر من طرعان، محمود نصار – مُركز مواجهة العنف والجريمة في اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ...

" علينا كمجتمع مسؤولية  إعادة تنظيم مجتمعنا "
وقال محمود نصار في حديثه لقناة هلا :" الحقيقة والواقع المؤلم الذي يعيشه المواطن في البلدات العربية ، هي أنه لا حصانة لأحد ولا حصانة لمكان معين فالقتل واطلاق النار يحدثان بكل مكان في مجتمعنا العربي ، وقد تجاوزنا العدد 100 من الضحايا ، عدا عن العدد لكبير من الإصابات نتيجة اطلاق النار وأعمال العنف في المجتمع العربي .  هذا واقع مؤسف والمسؤولية على مواجهة الجريمة في المجتمع العربي تقع بالأساس على شرطة إسرائيل ، ولكن نحن لا نغفل عن مسؤوليتنا كمجتمع وسلطات محلية ومدارس ، علينا مسؤولية كمجتمع في إعادة تنظيم مجتمعنا والتفكير من جديد بكيفية العمل من ناحية تربوية وتعليمية واجتماعية " .

" خطة الحكومة الحالية هي مكملة للخطة الاقتصادية الخماسية "
وحول الخطة الخمسية ومدى نجاعتها في حل الجريمة في المجتمع العربي ، أوضح محمود نصار لقناة هلا :" قضية الجلسة التي عقدتها اللجنة لشؤون المجتمع العربي في الكنيست برئاسة الدكتور منصور عباس، تم طرح وشرح جميع الخطط التي تتعلق في مجالات مختلفة ، التي لها علاقة مباشرة او غير مباشرة في موضوع الجرائم والعنف . وعليه فان خطة مواجهة العنف والجريمة التي تطرحها الحكومة في الفترة الأخيرة ، هي خطة مكملة وتعتمد على ما سيتم تنفيذه في كل المجالات في الخطة الاقتصادية الخماسية " .
وأضاف بالقول :" موضوع الشباب يحظى باهتمام كبير في الخطة ، وخاصة الشباب أو الشبيبة في خطر ، والشبيبة الذين في خطر التسرب المخفي وغير المخفي في المدارس العربية " . 

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو أعلاه ..
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق