اغلاق

نابلس: التعليم البيئي والطفل الثقافي وفن من القلب يزينون حي الأنصاري

نابلس: زين متطوعون وناشطون حي الأنصاري بنابلس القديمة، ووزعوا عشرات النباتات الطبية، التي زرعت في قوارير مياه كبيرة، كانت ستذهب إلى حاويات النفايات


صور من التعليم البيئي

وفي وقت سابق، لوّن أعضاء منتدى الياسمين البيئي المنبثق عن مركزي الطفل الثقافي والتعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة القوارير وغرسوا فيها الميرمية والنعناع وإكليل الجبل ونباتات عطرية أخرى، بمشاركة سلطة جودة البيئة عبر المبدع في التدوير أيمن عبد ربه.
وقالت مديرة مركز الطفل الثقافي التابع لبلدية نابلس، رسمية المصري إن أطفال منتدى الياسمين قدموا هدية قيمة لمدينتهم تدعوهم إلى المحافظة على نظافتها، وتخضيرها، والتفكير بطرق إبداعية للاستفادة من الأوعية البلاستيكية بدل حرقها ورميها العشوائي.
وأشار المدير التنفيذي لـ "التعليم البيئي" سيمون عوض إلى أن المركز أطلق منتدى الياسمين منذ 2013، ونفذ خلاله عشرات الأنشطة والحملات والفعاليات البيئية، وساهم في تنظيف أحياء وزراعة أشجار في منتزهات وشوارع ومدارس.
وأوضحت مديرة "فن من القلب" سهى الخفش أن النشاط يندرج في مبادرة "مسار" لتجميل أحياء نابلس العتيقة، وتشجيع الأهالي على الإسهام في نظافتها وتخضيرها.
وذكر المتطوع د. سائد أبو حجلة، الذي يبادر منذ أشهر لتنظيف أدراج نابلس أن تجميل أحياء نابلس يتقاطع مع حملات تنظيف أدراجها وشوارعها، وتشجيع المواطنين على المساهمة في جهود الحفاظ عليها.
وأكد أهالي الحي أنهم سيحرصون على النباتات الطبيبة، وسيرعونها، وينقلون للمارة رسالة الحرص عليها، كما سيثبتونها في أماكن ارتقاء الشهداء كرسالة وطنية وإنسانية للحرص على الأرض وعدم الإهمال بها.

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق