اغلاق

حينما تُصبح الاحلام واقعاً : محمد بقاعي مصور وناشط انساني

تبدو لنا احلامُنا احياناً صعبة المَنال فيُسارع البعضُ منا على الاستسلام لهذه الحقيقة والتخلي عن احلامهم والبعض الآخر يخلقون لأحلامهم أجنحةً لكسر حاجز المُستحيل
Loading the player...

والتحليق عالياً لتحقيق ما يطمحونَ للوصولِ اليه.
الشاب مُحمد بقاعي من قرية كابول هو أفضل مِثال للذين يحُلقون عالياً بأحلامهم ابتغاءَ تحقيقها. هذا الشاب لم يكتفِ فقط بتحقيق حلمه بأن يُصبح مصوراً في جيل صغير ، بل جَعل لنفسهِ مكانةً وتأثيراً على الكثير من شباب قريتهِ.
محمد بقاعي هو ناشط انساني ومتطوع بجمعيات إنسانية تُعنى بحقوق الايتام وغيرها ، بالإضافة الى كونه مصور محترف وبارِع في مجاله.

"انا اقوم بالتصوير منذ 10 سنوات"
المُصور محمد بقاعي ، الذي شارك في معارض عالمية ، يقول في حديثهِ لموقع بانيت : " انا اقوم بالتصوير منذ 10 سنوات ، املكُ عشرات الصور التي تُجسد ظروفا مختلفة لأشخاص مُعينين ، منها صور لسيدة فلسطينية مُقيمة في غور الأردن ، لقرى مُهجرة، أُخرى تُجسد وضع العنف وغيرها من الصور التي تحمل رسائل إنسانية. كَما انني قُمتُ بالتقاط صور في بلادنا حيثُ دمجتُ بها نور الشمس. احياناً يجب ان تختار صورك بتفكير مُسبق ، فالتصوير هو فن لهُ تفاصيله ، ولا يقتصر فقط على حمل الكاميرا والتقاط صورة ، بل إنك يجب ان تختار الزاوية والمكان المناسبين. ان التصوير هو بمثابة الرسم بالضوء ، له قوانين وقواعد".

"لقد شاركت بمعارض في البلاد"
وأضاف المصور محمد بقاعي : " لقد شاركتُ بالعديد من المعارض في البلاد. اعتقدُ حالياً ان السماء فتحت مع تواجد ازمة الكورونا ، وهذا يفتح لنا المجال بالمشاركة في معارض عالمية أُخرى. هنالك عدة معارض شاركتُ فيها وبيعَت لوحاتي التي قُمت بعرضها آنذاك. هذا المال الذي كسبتهُ من بيع اللوحات قُمتُ بمنحهِ لجمعيات تُعنى بمرضى السرطان وجمعيات خيرية إنسانية ، لانني اؤمن بأهمية نشاطها في مجتمعنا ".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق