اغلاق

من نصيب مَن يكون زيت اشجار الزيتون في باحات الاقصى ؟!

من بين ملايين أشجار الزيتون في فلسطين، تتفرد أكثر من 600 شجرة بموقع مُقدّس في المسجد الأقصى يزيدها قداسة. وتغوص جذور بعض هذه الأشجار إلى آلاف السنين،
Loading the player...

اذ تضم باحات المسجد الأقصى من 600 إلى 800 شجرة زيتون، ويوزع زيتها سنويا على العائلات المستورة في القدس المسجلة لدى دائرة الأوقاف الإسلامية بالمدينة
 وبحلول موسم جني الزيتون من كل عام،  يتدفق المئات من طلاب المدارس المقدسيين الى جني تلك الحبات الصغيرة التي أثقلت فروع الأشجار، قبل عصرها وتوزيعها على الفقراء.
وجاءنا من مكتب لجنة زكاة في القدس إن "دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس تعتني، على مدار العام، بأشجار الزيتون الموجودة في المسجد الأقصى وفي موسم جني الزيتون، نقوم بقطف ثمار الأشجار، ومن ثم عصرها وتوزيعها على الفقراء المسجلين لدى دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس".
وتقتصر الاستفادة من هذا الزيت على الفقراء فقط، ولا يتم بيع أي كمية منه رغم وجود رغبة من قبل الكثيرين لشرائه.
ولأن هذه الأشجار موقوفة، لا يمكن لأي شخص أن يشتري أو يبيع أي جزء منها أو من زيتها، فقد قررت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس توزيع الزيتون على الفقراء فقط.



تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


























استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق