اغلاق

حارس الأراضي المقدسة يصل بيت لحم إيذانا ببدء احتفالات أعياد الميلاد

وصل، ظهر اليوم السبت، إلى مدينة بيت لحم قادما من مدينة القدس، موكب حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، إيذانا بالبدء باحتفالات أعياد الميلاد المجيدة،


صورة من الناطق باسم منسق اعمال الحكومة في المناطق الفلسطينية

وعيد القديسة كاترينا الرعوية شفيعة رعية اللاتين، الذي يصادف غدا الأحد.
واستقبل الموكب استقبالا رسميا في ساحة المهد تقدمه وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ورئيس بلدية بيت لحم انطوان سلمان، ومدير عام شرطة محافظة بيت لحم العميد طارق الحاج، وقائد منطقة بيت لحم العميد ناصر عمر، ورؤساء الكنائس، وممثلي كافة الأجهزة الأمنية.
بعد مصافحته توجه الى كنيسة القديسة كاترينا، استقبله رئيس دير اللاتين والآباء والكهنة، ثم أقام صلاة شكر خاصة أعلن فيها عن بدء الزمن المجيد، لإعلان البدء بالاحتفالات.
وكان الموكب قد انطلق صباحا من دير اللاتين في الباب الجديد بالقدس، وصولا إلى دير مار الياس، بعدها تابع تقدمه وصولا إلى دوار العمل الكاثوليكي، استقبل من قبل المحتفلين، ثم ترجل من مركبته، وسار عبر شارع راس افطيس، والنجمة، تقدمه مجموعات كشافة تراسنطة، مرشدات مار يوسف، والسالزيان، وصولا إلى ساحة المهد.

الإدارة المدنية: "نسقنت كما في كل عام دخول الأب الحارس لكنيسة المهد في بيت لحم "
في هذا السياق، وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الناطق بلسان وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق الفلسطينية ، جاء فيه :" في إطار بدء فترة الاحتفالات بأعياد الميلاد المجيدة في مدينة بيت لحم، وبمناسبة حلول عيد القديسة كاترينا، نسقت الإدارة المدنية اليوم (السبت) مرور موكب الأب الحارس، حارس الاراضي المقدسة، من دير مار إلياس حتى مدخل مدينة بيت لحم بمرافقة وحراسة قوات الجيش، شرطة لواء أورشليم القدس وحرس الحدود.  وقد مرّ الموكب مع الحفاظ على تعليمات وزارة الصحة وسلامة المؤمنين.
وخلال الشهر القريب ستشهد مدينة بيت لحم المراسم المركزية إحتفالاً بعيد الميلاد المجيد والتي ستقام وفقاً لتعليمات وزارة الصحة ونسبة الاصابة بالكورونا في المنطقة حيث سيقام الحدث المركزي في نهاية شهر ديسمبر. وتُعتبر الإحتفالات بأعياد الميلاد الأكثر أهمية من الناحيتين الاقتصادية والثقافية على حد سواء بالنسبة للمدينة، وفي الأيام الإعتيادية، تشهد هذه الفترة زيادة كبيرة في السياحة إلى جانب زيادة في الإيرادات لأصحاب المصالح التجارية" .
واضاف البيان :"
وفي هذه الأثناء، فقد بذلت الإدارة المدنية، بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي والشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود، جهودًا كبيرة في الأسابيع الأخيرة من أجل إقامة فعاليات عيد الميلاد في القدس وبيت لحم، وذلك كله من أجل صون حرية العبادة لجميع الطوائف المسيحية  إلى جانب الحفاظ على سلامة المؤمنين" .
ومضى البيان :"
قائدة مكتب التنسيق والارتباط بيت لحم، المقدم تالي أهارون كرويتورو: "يسرني أن أرى أنه بعد عام صعب من الكورونا الذي شهدناه في السنة الماضية، نشاهد مدينة بيت لحم مرة أخرى تلبس حلّة العيد، ويعود الفضل في ذلك بدون أدنى شك لجهود الإدارة المدنية لإتاحة حرية العبادة والمعتقدات الدينية للسكان.  إن الحفاظ على الاستقرار الأمني في المنطقة سيضمن زخمًا كبيرًا في فرع السياحة في مدينة بيت لحم وسيسمح للجميع بالاحتفال بالعام الجديد. في هذه المناسبة أريد أن أتمنى لأبناء الطائفة المسيحية عيدًا سعيدًا وكل عام وأنتم بخير، وإن شاء الله سنواصل الاحتفالات كالمعتاد " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق