أمسية ثقافيّة فنيّة مهيبة بالظّهرات الابتدائيّة بعرعرة

في أجواء رائعة نظّمت مدرسة الظهرات الابتدائيّة في عرعرة أمسية ثقافيّة فنيّة تميّزت بتنوّع فقراتها وتنظيمها ،

وشهدت الأمسية حضورًا جماهيريًا كبيرًا ، حيث احتشدت ساحة المدرسة بالمئات من أولياء أمور الطلاب والأهالي.
استهلّت الأمسية ، والتي تولّى عرافتها باقتدار الشّاعر فاضل يونس ، بكلمة من مدير المدرسة المربي رزقي أبو هلال ، وفيها رحّب بالجمهور الكبير ، وأكّد على مدى اهتمام المدرسة بإقامة مثل هذه الأمسيات الثّقافيّة ، ووجّه شكره العميق لكل من وقف على تنظيمها ، وخصّ بالذّكر مركّزة التربية الاجتماعيّة المربيّة نجلاء زحالقة وبقية الطاقم ، الذي واكب عمليّة الإعداد والتّنظيم. وساهم في إخراج هذه الأمسية الضّخمة إلى النّور نائب المدير المربي نسيم أبومخ ، ورئيس لجنة الآباء  خالد أبو العيلة وعادل عفانة.
افتتحت الأمسية بانغام عزفتها أنامل المربية ماجدة مصاروة ، يصاحبها صوت شجيّ انطلق من حناجر طلاب وطالبات جوقة المدرسة ، التي أبدعت في غنائها ، يرافقهم المربي سامي مصاروة والمربية سوزان جمال.
أولى فقرات الأمسية افتتحتها الباحثة والمحاضرة هيفاء مجادلة ، التي قدّمت باسلوبها الممّيز محاضرة حول أهميّة القراءة والطرق العمليّة الكفيلة بتحبيب طلابنا بها. وأشاد الحضور بطريقتها الرائعة في جذب انتباههم ، من خلال اعتمادها على قصص واقعيّة وتجارب عمليّة. وألقت الضّوء في محاضرتها على الفوائد ، التي قد يجنيها الأهل من وراء تحبيب أبنائهم بالكتاب ، متناولة جوانب عديدة ومحاور هامّة في هذا الموضوع ، طارحةً عددًا من الحلول المنطقيّة العمليّة ، التي من شأنها أن تساهم في تجذير عمليّة القراءة لدى أبنائنا وبناتنا.
ثم حان موعد الجمهور مع رسم البسمة والضّحكة من القلب مع لقطات فنيّة كوميدية أبدعها الفنّان سعيد سلامة ، حيث عبّر بطريقته السّاخرة عن مواقف اجتماعيّة نعيشها. ولم يغفل حال العالم العربي ، فقلّد شخصيّة القذّافي بمهارة وإتقان.
وكان مسك الختام مع الطفل المعجزة القادم من القدس عصام بشيتي ، الذي أتحف الجمهور بأدائه وصوته وقصائده ، حيث ألقى على مسامع الجمهور الكبير المتشوّق لسماعه ثلاث قصائد من تأليفه. وتكريمًا له ، قدّمت له المدرسة عباءة خاصّة طرّزت عليها قصائد له ، وهي فكرة المربي عادل عفانة عضو لجنة الآباء.









































































لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

مواد في ذات السياق
;