اغلاق

حزب التحرير:السلطة تفرق مسيراتنا في الضفة الغربية

قال حزب التحرير- فلسطين في بيان صحفي أصدره مكتبه الإعلامي تعليقاً على منعه من تنظيم مسيرة له في ذكرى هدم الخلافة أمس السبت في رام الله ،

:"أنّ السلطة لن تفلح في منعه من ممارسة نشاطه السياسي".
وأوضح الحزب :"أنّ المسيرة التي سعى لعقدها في رام الله تحت شعار (انتصار الثورات هو التغيير الجذري بإقامة الخلافة) هي مسيرة سلمية في الذكرى التسعين لهدم الخلافة وتأييداً للثورات العربية وتوجيه رسالة لها مفادها أنها لا تنتصر انتصاراً حقيقياً إذا نجحت فقط في تغيير رأس النظام وبعضاً من بطانته، وإنما النصر الحقيقي هو التغيير الجذري، بخلع النظام العلماني من جذوره، وأن تستبدل به نظام الإسلام الخلافة، والتي أكد الحزب سعيه لإقامتها بحسب طريقة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، بالفكر والعمل السياسي".

"باشرت السلطة بتنفيذ هذا المنع من ذلك اليوم، فقامت بإزالة يافطات الدعاية في أكثر من مكان"
وفي تفاصيل الحدث ، ذكر الحزب :"أنه كان من المقرر أن تكون اليوم (امس السبت - المحرر) في رام الله مسيرة مركزية لحزب التحرير بهذه المناسبة، وقد قام الحزب بالإجراءات القانونية اللازمة لذلك، قبل نحو ثلاثة أسابيع، ورغم أن القانون لا ينص على انتظارنا جواباً من السلطة، إلا أن أكثر من مسؤول اتصل بمقدم الإشعار الخاص بالمسيرة، وأبلغه أن الأجهزة الرسمية ستضمن سير المسيرة سيراً حسناً، ولن تعترضها. ولكننا فوجئنا يوم الخميس الماضي بمسؤول في محافظة رام الله يخبر مقدم الإشعار المهندس باهر صالح بأن المسيرة ممنوعة".
وتابع البيان:"لقد باشرت السلطة بتنفيذ هذا المنع من ذلك اليوم، فقامت بإزالة يافطات الدعاية في أكثر من مكان، وضغطت على بعض وسائل الإعلام لوقف بث دعاية المسيرة، واتصلت بشركات الباصات والنقليات ومنعتها من التعاقد مع شباب الحزب لنقلهم إلى رام الله".

مدن الضفة الغربية شهدت مسيرات لحزب التحرير في ذكرى هدم الخلافة،
وكانت مدن الضفة الغربية شهدت مسيرات لحزب التحرير في ذكرى هدم الخلافة، ولكن المسيرات والتجمعات قوبلت بالمنع من الشرطة الفلسطينية في بعض المناطق. وتم منع اقامة المسيرة في دوار المنارة وسط رام الله.
وقام أفراد من الحزب بالتجمع على مداخل المدينة رافعين رايات الحزب واللافتات الداعية لاقامة دولة الخلافة.
وفي الخليل وقعت اشتباكات بالايدي بين الاجهزة الامنية وشباب حزب التحرير، في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل. ووقعت الاشتباكات بعيد خروج حزب التحرير في تظاهرة من مسجد الشيخ علي البكاء باتجاه وسط المدينة، حيث منعت الاجهزة الامنية حزب التحرير من اكمال مسيرته.
وفي نابلس، جرت مناوشات بين قوى الامن الفلسطيني واعضاء الحزب. وقالت مصادر أمنية فلسطينية :"أن المناوشات جرت بسبب خروج افراد الحزب في مسيرة دون الحصول على التراخيص التى يتوجب حصولها عليها وفق القانون الفلسطيني".
كما قامت القوى الامنية الفلسطينية بتفريق المسيرات التي خرجت في قلقيلية وطولكرم.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق