الغثيان والتقيؤ بعد التخدير العام قد يكون وراثياً

وجدت دراسة أميركية جديدة أن الغثيان والتقيؤ بعد التخدير العام خلال العمليات الجراحية،



الصورة للتوضيح فقط

قد يكون وراثياً. وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن  الدراسة التي قادها الطبيب بيوتر جانيكي من الجمعية الأميركية لأطباء التخدير وشملت 122 مريضاً عانوا من التقيؤ والغثيان الشديد بعد التخدير العام، استطاعت تحديد 41 هدفاً جينياً في الحمض النووي للمرضى قد يكون مرتبطاً بهذه الحالة.
وقد توصل العلماء إلى تحديد متغيّر جيني واحد (SNP) مشترك بين كل المرضى.
وقال جانيكي "نأمل بأن يساعد تحديدنا لهذا المتغيّر بتنبؤ أفضل للمرضى الأكثر عرضة للإصابة بالتقيؤ والغثيان بعد التخدير العام ويمكّن أطباء التخدير من اتخاذ الاحتياطات المناسبة قبل خضوع هؤلاء المرضى لهذا النوع من التخدير".
وهذه الدراسة الأولى التي تحلل جينات المرضى الذين يعانون من هذه الحالة وقد تؤدي لتطوير اختبار جيني يخضع له المرضى قبل الجراحات لتحديد خطر إصابتهم بالتقيؤ والغثيان بعد العمليات.

لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا