اغلاق

سمح بالنشر: الاشتباه بكتساف بمضايقة الشهود

افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان محكمة الصلح في ريشون لتسيون سمحت اليوم بالنشر ان الشرطة قامت بالتحقيق مع الرئيس السابق موشيه كتساف ،

وشقيقه بشبهة مضايقة شهود وبشبهات اخرى ، وذلك في ما يتعلق بالملف الجنائي الذي ادين به كتساف بمخالفات جنسية في المحكمة المركزية  ، علما انه سيتم في الفترة القريبة التداول في استئناف كتساف على الحكم ، وذلك في محكمة العدل العليا.
وحسب ما نشر :"فان الشرطة تشبته ان محققين خاصين تم توظيفهم من قبل كتساف قاموا بمضايقة اربعة شهود من الذين يرتبطون بالملف المذكور".
ووفقا للمعلومات التي وردتنا من الناطقة بلسان الشرطة للاعلام العربي لوبا السمري ، تم قبل حوالي شهر ونصف فتح تحقيق سري حول شبهات بالقيام بالمخالفات الجنائية المذكورة وعلى رأسها مضايقة شهود ومحاولة للوصول الى فصل التحقيقات المتعلقة معهم بالاضافة الى الاعتداء على قانون الحفاظ على الخصوصيات وغيرها ، وذلك فيما يتعلق بالملف الجنائي والذي بنطاقه تم ادانة رئيس الدولة السابق موشي كتساف بمخالفات جنسية وجنائيات مختلفة والتي يجرى البت والنظر  في الاستئناف بشأنها في محكمة العدل العليا .
واوضحت سمري :" في تاريخ 6.7.2011 ، قامت الشرطة باجراء تفتيشات عدة ، وقامت بالتوقيف للتحقيق عدد من المشتبهين والشهود ، اثنين من المشتبهين منهم هم مدير مكتب للتحقيقات الخاصة ومحقق خاص اخر تم توظيفة من قبل مدير المكتب حيث تم اعتقالهما ومن ثم تم تمديد اعتقالهم في محكمة الصلح في ريشون ليتسيون حتى 11.7.2011 ولاحقا تم الافراج عنهم بعد الانتهاء من التحقيق معهم في مساء ليلة 10.7.2011.

" استئجار مكتب التحقيقات الخاص "
واضافت سمري : " تبين من مواد التحقيق التي تم جمعها حتى الان انه تم استئجار مكتب التحقيقات الخاص المذكور وذلك من اجل جمع أية معلومات او مواد اخرى التي من الممكن ان تؤدي الى اضعاف الثقة بامانة شهود القضية الذين قاموا بالشهادة في ملف القضية في جلسات التداول الاولى حيث قام المحققين الخاصين بالتوجه لعدد من الشهود الذين شهدوا في القضية ولاشخاص اخرين من الذين لم يشهدوا في القضية لكن يوجد بينهم وبين الشهاد المذكورين علاقة عائلية او صداقة وبعد ان قام المحققين الخاصين بالتعريف عن انفسهم وفقاً لتفاصيل وبينات مزيفة قاموا بتحديد لقاء معهم بعلل مختلقة ومختلفة و بنطاق هذه اللقاءات قاموا بتسجيل الشهاد والاخرين مع محاولة لحثهم على قول وذكر امور واشياء تتعلق بالشهاد انفسهم وللشهادات والافادات المتعلقة بالقضية بالاضافة لمحاولة الحصول بطرق اخرى مختلفة على معلومات خاصة تتعلق بهم بشكل خاص. كما تبين ان موشيه كتساف , ابناء عائلته ومقربون له كانوا ضالعين في طلب هذة الخدمات من مكتب التحقيقات المذكور وان المحققين الخاصين استلموا منهم بشكل مباشر ارشادات حول الاتجاهات والنواحي المطلوب منهم مباشرة العمل وفقهاً.
يشار انه في اطار التحقيق المذكور الذي يجرى في الوحدة القطرية للتحقيقات بالغش والاحتيال - لاهف 433 التحقيقات ما زالت مستمرة مع الاشارة والتنوية  ان المحكمة منعت نشر اسماء الشهود الذين قام المشتبهين بالتوجه اليهم وان منع النشر يشمل الاسماء التي ذكرت في جلسة تمديد الاعتقال وايضاً اسماء المحققين الخاصين المشتبهين علما انة تم ايضا التحقيق مع الرئيس السابق كتساف, نجله وشقيقه وذلك على ذمة القضية".


إقرأ في هذا السياق
 القاضي جبران عضو بفريق القضاة بجلسات كتساف

كتساف سيحتفل بالاستقلال ببيته اثر تأجيل سجنه
العليا تنظر بطلب كتساف تأخير موعد بدء محكوميته
رئيس الدولة بيرس يتطرق لقضية الحكم على كتساف
7 سنوات سجن لموشيه كتساف بعد ادانته بالاغتصاب
ادانة رئيس دولة اسرائيل السابق كتساف بالاغتصاب
محاكمة كتساف ودخول وزيرين إسرائيليين سابقين للسجن
اتهام الرئيس السابق موشيه كتساف بالتحرش والاغتصاب

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق