اغلاق

صور رائعة وتاريخ مدينة رام الله القديمة

في مطلع القرن الحالي كانت رام الله مركزا لناحية تحمل اسمها واشتملت ناحيتها آنذاك على 5 قرى و3 قبائل ،


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

ثم أصبحت بعد عام 1948 مركزا لقضاء رام الله التابع لمحافظة القدس. تقع مدينة رام الله على بعد 16 كم شمال القدس على الجانب الغربي لطريق القدس نابلس ، فوق عدة تلال تتخللها أودية قليلة العمق ، وترتفع عن سطح البحر 870 م ، ومرتفعات رام الله جزء من هضبة القدس والخليل ، ويتميز مناخها بالاعتدال وشبه الرطب.
بلغ عدد سكان رام الله عام 1922 حوالي 3067 نسمة ، وفي عام 1945 حوالي 5080 نسمة ، وفي عام 1967 بلغ عدد سكانها 12134 نسمة ، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987 حوالي 24772 نسمة.
يعمل جزء من سكان رام الله في الزراعة ، واستفاد المزارعون من الأموال التي يرسلها لهم ذووهم في الخارج ، فاستمر بعضهم في استصلاح الأراضي وتطوير أساليب الزراعة واستخدام الحصّادات والجرارات.
وتبلغ مساحة أراضي رام الله حوالي 14700 دونم ، يُستغل معظمها في الزراعة ، التي توسعت على حساب الأراضي الرعوية ، وتزرع فيها الحبوب والأشجار المثمرة والحرجية والخضراوات ، ويأتي التين والعنب واللوز والمشمش والتفاح بعد الزيتون ، وتعتمد الزراعة على مياه الأمطار التي تهطل بكميات وفيرة.
توجد في مدينة رام الله صناعات كيماوية ومعدنية وأهم صناعاتها الغذائية استخراج زيت الزيتون ، كما تشتهر بالصناعات اليدوية والسياحية ، وصناعة المطرزات والأثاث والطوب وغيرها.

مستشفى رام الله يعتبر من أفضل المستشفيات في الأراضي المحتلة
وأثرت السياحة الداخلية والخارجية في تنشيط حركة التجارة وازدهار المدينة ، حيث تؤمها أعداد كبيرة من السياح ولا سيما في فصل الصيف ، ولهذا أنشأت فيها الفنادق والمطاعم والمصانع المتنوعة ، لا سيما صناعة التحف والمطرزات.
وفي المدينة العديد من المدارس ولمختلف المراحل الدراسية ، وفيها أيضا معهد للمعلمات ومركز تدريب المعلمين ومركز تدريب الفتيات ودار لرعاية الأحداث.
أما الحالة الصحية فإن مستشفى رام الله يعتبر من أفضل المستشفيات في الأراضي  الفلسطينية.
ونظرا لكون مدينة رام الله مركزا للواء فقد استأثرت بنصيب وافر من مراكز الخدمات الإدارية والتعليمية والصحية ، الاجتماعية والاقتصادية ، يُشرف عليها المجلس البلدي والذي قام بتأسيس شركة المياه ، وغرفة التجارة تأسست عام 1950 وغايتها تسهيل الأعمال التجارية.
وقد صادرت سلطات الاسرائيلية مساحات شائعة من أراضي رام الله وواقامت عليها العديد من المستوطنات وقد بلغ عدد المستوطنات حتى نهاية عام 1987 حوالي 30 مستوطنة وقراها ، وأكبر هذه المستوطنات مستوطنة ريمونيم وهي قرية تعاونية أنشأت عام 1980 ، فيها جمعيات خيرية منها:
لجنة زكاة مركزية تشرف على عدد كبير من مراكز تحفيظ القرآن الكريم ، وعدد من المراكز الصحية تساعد آلاف الأيتام والفقراء والطلبة المحتاجين.
جمعية رعاية الطفل تأسست عام 1965 ، تشرف على روضة أطفال وعيادة.
جمعية النهضة النسائية تأسست عام 1952 ، تشرف على مركز للتأهيل المهني والتربوي.
جمعية الاتحاد النسائي تأسست عام 1939 تشرف على دار العناية بالمسنات.
جمعية أصدقاء الكفيف وتشرف على بيت للكفيفات. 





































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق