زجل لعيد الميلاد - بقلم: أسماء طنوس / المكر

رَبّي في العالي تمَجَّد



لمّـا يسـوعِ  تْجَسّـد                      بميـلادُه نِحْنا وْلِدْنا
وأصـبـح  إِنســان                      أَوَّل  وِجْــديــد
رَبّ في العالي تْمَجَّـد                       بَعِد ما تُهْنا  وضِعْنا
ربّــي  الرّحـمـن                      وكـان عَنّـا بعيـد
    --------                           ولمّـا جانا  وفَرَّحْنا
جايِ يعطينـا النِّعْمِـة                      صـار عِنّـا عيـد
ال إِسْـمُـه  يسـوع                       فِرْحَت كُلّ المَسْكونَه
جايِ من  بَعْدِ النَّقمِـه                       وِالكُـلّ  فَـرحـان
ومِـن بَعْـدِ الدّْمـوع                          --------    
جايِ يُرسُـم الْبَسمِـة                       مَحَبِّة رَبّـي  الْعالي
وِيْـسِــدّ الْجــوع                       مِثْـل  الأَنـهــار
لَمْسِة إِيـدُه كَالنَّسمِـه                       بِإِبْنُه  الطِّفـلِ الغالي
علـى  الْحَـيْــران                       صِـرنـا أَحــرار
    --------                            بَعِد  عَتْـمِ  اللَّيالـي
نورُه اللّي هَلّ  عَلينـا                       ضَــوَّى الأنــوار
نَـوَّر  عَـالْـكُــلّ                       ما عاد غيرُه بيِحْلالي
بالطّفلِ  الل جايِ لِنـا                       بحُبُّــه  طَرْبــان
عـالـكَـوْنِ طَــلّ                           --------   
نَبْعُه الصّافي بيِرْوينـا
بِقلـوبْـنــا حَــلّ
ومِن روحُه عَم يِعْطينا
قُــوِّه  وإِيـمــان

    جاءَ للكَوْنِ خَلاص             

عادَ صُبْـحٌ لَمّـا لاح   ---   نورُه لِلدِّنيـي وَهَـب
فَلَّ عَتْـمُ اللَّيْـلِ راح   ---   وِالْفَـرَح فينا  ٱنْسَكَب
              ________________
حَنَّ  رَبّـي عَالْعِبـاد   ---   بِحُبُّه  نِسْـيِ ٱلْعَتَـب
أَعطى لِلكُـلِّ ميـلاد   ---   بِيَسوعِ  إِسْمُه ٱنْكَتَـب
              ________________
مَجْدُ يَسـوعِ  ٱنْبَنـى   ---   لِلإله مَجْـدُه  ٱنْحَسَب
كُلُّ مَخْلـوق ٱنْحَنـى   ---   لَمّا  للـرَّبِّ ٱنْتَسَـب
              ________________
جاءَ للكَوْنِ  خَـلاص   ---   بَعْدَ ما  صابُه ٱلْعَطَب
بَعْدَما في الشَّرِّ غاص   ---   فَلَّ إِبليـس ٱنْسَحَـب
              ________________
 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا