مدرسة بئر الامير بالناصرة تنظم لقاء الاجيال

من ايمان دهامشة مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
2011-12-12 15:25:30
ضمن الفعاليات والبرامج التثقيفية والمفيدة التي تقوم ادارة مدرسة بئر الامير في الناصرة بتقديمها لطلابها، استضافت المدرسة امس عدة شخصيات دينية واجتماعية معروفة،
Loading the player...

ومن بينهم الشيخ اياد طاطور، الشيخ ضياء ابو احمد، الاب جبرائيل نداف، الاب سهيل خوري، الشيخ ايهاب الشيخ خليل، رئيس بلدية الناصرة المهندس رامز جرايسي، حسام ابو بكر رئيس التأمين الوطني في الناصرة، بالاضافة الى عدة افراد من الشرطة الجماهيرية والعديد من المسؤولين والشخصيات الاجتماعية، في اطار يوم التسامح ولقاء الاجيال الذي نظم بمبادرة من لجنة اولياء امور الطلاب في المدرسة.
افتتح اليوم بجولة لرئيس بلدية الناصرة المهندس رامز جرايسي على صفوف المدرسة، قام من خلالها بالتحدث عن "التسامح ومدى اهميته في مجتمعنا وقيمة العطاء ومساعدة الاخرين ونبذ العنف باشكاله وصوره المختلفة"، وطرح عدة اسئلة على الطلاب الذين بدورهم اجابوه بكل مسؤولية وعفوية. كما تم تقسيم الشخصيات الاجتماعية وشخصيات دين مسيحية ومسلمة على صفوف المدرسة، حيث قامت كل شخصية بشرح معنى التسامح للطلاب مرفق بامثلة وفعاليات مختلفة لترسخ تلك المادة واهميتها في عقول الطلاب.
وفي نهاية اليوم، وخلال الافطار الجماعي الذي اعدته المدرسة للشخصيات المرموقة، قامت مديرة المدرسة امينة مصلح بالترحيب بالزوار والتعبير عن مدى فخرها بوجود شخصيات هامة ومعطاءة يفتخر الفرد بها في المجتمع.
واضافت: "لإيماننا المطلق أن للتسامح قيمة كبيرة تعبر عن دعم تلك الممارسات والأفعال التي تحظر التمييز العرقي والديني، فنحن نؤكد ان علينا تهيئة المناخ المناسب للجميع على اختلاف معتقداتهم ليحيوا جنباً إلى جنب حياة كريمة ذات هدف ومعنى. فلا يتوقف معنى التسامح بمسامحة الآخرين من المجتمعات الأخرى بل يبدأ التسامح بين أفراد المجتمع الواحد الكبير للصغير، الأخ لأخيه والانسان للإنسان، وهكذا نساهم فعليا ً ببناء مجتمعات خاليه من العنف والتمييز والتمسك باتفاق عالمي لحقوق الانسان وخلق بيئة  ثقافياً، اجتماعيا وقانونياً".
اما نائل بطو رئيس لجنة اولياء امور الطلاب فقد أشاد بأهمية نبذ العنف بجميع اشكاله وحث على التسامح والمحبة والأخوة، وحث الطلاب على "نبذ العنف في تعاملاتنا في المدرسة وخارجها في الحياة اليومية من خلال تعاملنا الواحد مع الآخر".

"فتح ابواب المساجد والكنائس للزيارة له دور كبير في التعرف عليها والاحساس بالأمان والروحانية"
واكد الشيخان ضياء ابو احمد وايهاب الشيخ خليل والاب جبرائيل نداف على "أهمية اعلاء قيم التسامح بالمجتمع وذلك بان يهيأ اطفال المدارس لزيارة دور العبادة لكل الاديان، لان فتح ابواب المساجد والكنائس للزيارة له دور كبير في التعرف عليها والاحساس بالأمان والروحانية داخلها، ويزيل اسباب التعصب التي يغذيها عدم معرفة ماذا وراء الابواب المغلقة. فاذا زارها الاطفال وهم في مراحل تكوين افكارهم وثقافاتهم فسوف ينطبع عليها ذكريات جميلة، لانها كلها بيوت الله التي يتحدث فيها البشر مع الله سبحانه وتعالى فى صلواتهم ودعائهم المستمر بان يمن الله على ذويهم وعلى بلدهم بالامن والسلام الداخلي وغد مشرق نفتح به ابواب الامل وتصبح مصر عروسة زمانها شابة من غير تجاعيد التعصب".
واكد رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي، "بان البلدية تعمل على نبذ العنف بكل صوره ونشر ثقافة التسامح بين افراد وسكان الناصرة والمجتمع".
 واضاف  "إن التسامح على مستوي المجتمع يتطلب ضمان العدل وعدم التحيز في الاحكام أيضا إتاحة الفرص الاقتصادية والاجتماعية لكل شخص دون أي تمييز، فكل استبعاد أو تهميش إنما يؤدي إلى الإحباط والعدوانية والتعصب".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما








































































































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

مواد في ذات السياق