اغلاق

الشرطة:اعتقلنا طوطح وابوعرفة المعتصميّن بمقر الصليب

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما من مصادر :" ان قوة كبيرة من الشرطة الاسرائيلية ووحدة من المستعربين اقتحمت مقر الصليب الاحمر في حي الشيخ جراح ،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

في القدس واقتادت محمد طوطح وعضو المجلس التشريعي عن دائرة القدس ووزير شؤون القدس السابق المهندس خالد ابو عرفة الى جهة غير معروفة.
يذكر ان قوات الشرطة قامت باقتحام المبنى في وقت سابق واعتقلت النائب احمد عطون وابعاده الى مدينة رام الله  علما انهم كانوا معتصمين داخل الصليب الاحمر منذ عام ونصف احتجاجا على قرار ابعادهم عن مدينة القدس".

 تعقيب الناطقة بلسان الشرطة للاعلام العربي لوبا السمري
هذا وجاءنا بيان من الناطقة بلسان الشرطة الاسرائيلية للاعلام العربي لوبا السمري جاء فيه :" قام مخبرو ومحققو قسم الاقليات في وحدة التحقيقات المركزية لواء القدس بمساعدة قوات من جهاز الامن العام "الشاباك" بتنفيذ اعتقال الناشطين والنائبين عن حركة حماس من سكان شرقي القدس وذلك في بناية الصليب الاحمر بحي الشيخ جراح اللذين كانا يعتصمان في المكان منذ حوالي السنة والنصف بعد ان تم الغاء بطاقات هوياتهما الاسرائيلية من قبل وزارة الداخلية وذلك في اعقاب نشاطاتهم وعملهم في جهاز ارهابي خارج عن القانون.
تجدر الاشارة الى ان دخول المخبرين والقيام باعتقال الاثنين نفذت بعد الحصول ونيل موافقة المفتش العام للشرطة الميجور جنرال يوحنان دنينو وقد تم تنفيذ عملية الاعتقال بدون اية مقاومة.
مع التنوية الى ان الاثنين هما محمد طوطح والاخر هو خالد ابو عرفة حيث يتم في هذه الساعة تحويلهما الى قسم الاقليات في لواء القدس مع التذكير الى انه كان اعتقل في  ذات مكاتب الصليب الاحمر قبل حوالي الخمسة اشهر ناشط ونائب عن حركة حماس ثالث (محمد عطون) وتم حينها طرده الى خارج القدس مع التنويه والتشديد على انه وفي بناية الصليب الاحمر لا يسري ولا يوجد هنالك  اي اعتبار او وضعية دبلوماسية"- الى هنا نص البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من الناطقة بلسان الشرطة للاعلام العربي لوبا السمري.

حركة الأحرار: اختطاف النواب المقدسيين عربدة صهيونية تستوجب تحرك عربي ودولي عاجل
هذا ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من حركة الاحرار الفلسطينية تستنكر فيه اختطاف النائبين محمد طوطح وخالد ابو عرفة من مقر الصليب الاحمر في القدس . جاء فيه :"استمراراً للاعتداء الصارخ على الحصانة الدبلوماسية، وفي تجاهل واضح للقوانين والأعراف الدولية ، واستكمالاً للقرصنة الصهيونية بحق النواب المنتخبين من الشعب الفلسطيني، أقدمت قوات خاصة صهيونية على اختطاف النائب محمد طوطح والوزير السابق خالد أبو عرفة من مقر اعتصامهما في مبنى هيئة الصليب الأحمر وسط حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة بعد اعتصام لأكثر من 570 يوما ضد قرار إبعادهما عن مدينتهم المقدسة.
وإننا في حركة الأحرار الفلسطينية إذ ندين هذه الجريمة الصهيونية المتواصلة بحق الشرعية الفلسطينية فإننا نؤكد على ما يلي:
أولاً: تعتبر الحركة أن هذه الجريمة الصهيونية اعتداء صارخ على الحصانة الدبلوماسية تستوجب الملاحقة القانونية لردع الاحتلال ووضع حد لهذا الاعتداء.
ثانياً: نطالب الصليب الأحمر بتوضيح موقفه من اقتحام العدو الصهيوني لمقره، والذي يفترض أن تكون له الحصانة ضد أي تدخل صهيوني.
ثالثاً: إن الاعتداء على نواب الشعب الفلسطيني هو اعتداء على الشعب الفلسطيني بأكمله مما يستوجب تضافر الجهود لحماية البرلمان الفلسطيني وممثليه وأولى هذه الخطوات هي العمل الفوري على تفعيل المجلس التشريعي في الضفة المحتلة ليأخذ دوره الطبيعي.
رابعاً: نطالب البرلمانات العربية والدولية أن يكون لها موقف واضح من هذه الجريمة الصهيونية وأن يتم مقاطعة الكنيست الصهيوني رداً على جرائم الاحتلال، ونطالب بشكل خاص البرلمان المصري الجديد أن يقول كلمته تجاه الاعتداء الصهيوني الصارخ على نواب الشعب الفلسطيني.
خامسا: ندعو السلطة الفلسطينية إلى التوقف الفوري عن اللقاءات العبثية والتي نعتبرها جريمة بحق شعبنا وغطاء لجرائم الاحتلال المتواصلة"- الى هنا نص البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من حركة الاحرار الفلسطينية.

"الشبكة الأوروبية":اعتقال طوطح ظهر اليوم يرفع عدد النواب المعتقلين إلى 26
وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الشبكة الاوروبية تستنكر فيه اعتقال النائبين محمد طوطح وخالد ابو عرفة. جاء فيه :"أقدمت قوة إسرائيلية خاصة على اقتحام مقر الصليب الأحمر الدولي ، في مدينة القدس، بعد ظهر اليوم الاثنين واختطفت النائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني محمد طوطح، والوزير السابق خالد أبو عرفة".

الشبكة الاوروبية :" اسرائيل تجاوزت كافة الخطوط الحمراء"
واعتبرت "الشبكة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين" (UFree) في بيانها الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :"أن إسرائيل تجاوزت كافة الخطوط الحمراء، بمواصلة استهدافها رموز الشعب الفلسطيني، ضاربة بعرض الحائط كافة المواثيق الدولية والأممية التي تحرِّم اعتقال النواب المنتخبين، وتصنّف هذا الإجراء تحت بند "الأعمال الإنتقامية".
وأضافت الشبكة التي تتخذ من أوسلو بالنرويج، مقرًا رئيسًا لها :"أنّه باعتقال النائب طوطح، والوزير السابق أبو عرفة، فإن السلطات الاسرائيلية تكون قد أرادت الإجهاز على حالة التضامن الدولي مع النواب المعتصمين في مقر الصليب الأحمر الدولي، منذ عام 2010، احتجاجًا على تهديد السلطات الإسرائيلية بإبعادهم عن القدس".

"اعتقال النائب طوطح، جاء بعد أربعة أيام من اعتقال رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك والنائب خالد طافش من بيت لحم"
وأوضحت الشبكة الاوروبية :" أنّ الاحتلال الآن أنهى بالقوة حالة الاعتصام في مقر الصليب الأحمر، عبر اختطاف طوطح وأبو عرفة، بعد شهور قليلة من تنفيذ تهديداته غير الشرعية، بإبعاد النائبيْن المقدسييْن محمد أبو طير، وأحمد عطون، من مدينة القدس إلى مدينة رام الله، في جريمة صارخة ومركّبة زاوجت ما بين الإبعاد والاعتقال".
ولفتت "الشبكة الأوروبية"، النظر إلى أن اعتقال النائب طوطح، جاء بعد أربعة أيام من اعتقال رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك والنائب خالد طافش من بيت لحم، ليرتفع عدد النواب المختطفين في سجون الاحتلال إلى ستة وعشرين نائبًا، وذلك على خلفية نشاطهم السياسي، حيث يخضع غالبيتهم للاعتقال الإداري غير القانوني، الخاضع لمزاج المخابرات الإسرائيلية وما تقدمه من تهم سرية ضد المعتقلين.
وذكرت الشبكة الاوروبية: أنّ الاحتلال اعتقل منذ منتصف عام 2006، أكثر من اثنين وأربعين نائبًا في المجلس التشريعي الفلسطيني، وما زال يتمسّك حتى اللحظة باعتقال ستة وعشرين منهم"- حسبما جاء في بيان الشبكة الاوروبية الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما.

المقدسي : " ندين سياسة النقل القسري لممثلي الشعب الفلسطيني في المجلس التشريعي الفلسطيني من مدينة القدس "
وجاء في بيان عممته مؤسسة المقدسي :"استنكرت مؤسسة المقدسي اليوم ما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الإثنين، من اعتقال للنائب في المجلس التشريعي محمد طوطح، والوزير السابق خالد أبو عرفة، وأحد الشبان الموجودين في مقر الصليب الأحمر بحي الشيخ جراح وسط مدينة القدس المحتلة، والتي كانوا قد التجأوا إليها قبل عام ونصف حيث قرر النواب الاعتصام في الصليب الأحمر باعتباره مؤسسة دولية تُعنى بسلامة الأفراد والمجتمعات وبصفتها الوصي على اتفاقية جنيف الرابعة.
وطالبت المقدسي بدورها المؤسسات الدولية بتحمل كافة مسؤولياتها في منع ومحاسبة إسرائيل على ارتكابها لهذه الانتهاكات إذ يعتبر النقل القسري للبرلمانيين الفلسطينيين ولوزير شؤون القدس السابق أحد أشكال العقوبات الجماعية، ويمثل انتهاكاً خطيراً لأحكام اتفاقية جنيف الرابعة وتحديداً المادة 33 من الاتفاقية التي تنص على حظر معاقبة أي شخص محمي عن مخالفة لم يقترفها هو شخصياً، وحظر العقوبات الجماعية وكافة تدابير التهديد أو الإرهاب بمواجهة السكان المدنيين. كما أنه ينتهك أحكام المادة 49 والتي تنص على أنه "يحظر النقل الجبري الجماعي أو الفردي للأشخاص المحميين أو نفيهم من الأراضي المحتلة إلى أراضي دولة الاحتلال أو إلى أراضي أي دولة أخرى، محتلة أو غير محتلة، أياً كانت دواعيه
ومضى البيان قائلا : " ويأتي هذا الإجراء وما سبقه من اختطاف وإبعاد للنائب أحمد عطّون عن مدينة القدس على خلفية القرار الذي أصدره وزير الداخلية الإسرائيلي عام 2006 والقاضي بإلغاء الإقامة الدائمة لنواب المجلس التشريعي الفلسطيني وهم أحمد عطون، ومحمد طوطح، ومحمد أبو طير ووزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية المقالة السيد خالد أبو عرفة، وتنفيذاً للقرار الذي اتخذته الشرطة الإسرائيلية بإبعادهم عن مدينة القدس تنفيذاً لقرار وزير الداخلية الذي استند في قرار إلغاء إقامة نواب المجلس التشريعي الفلسطيني لأحكام المادة 11 من "قانون الدخول لإسرائيل لعام 1952" التي تجيز له حرية تقدير الأسباب التي تستدعي إلغاء إقامة أي شخص، واعتبر أن العضوية في المجلس التشريعي الفلسطيني، والولاء لسلطة أخرى والنشاط في حركة "حماس" بصفتها تتناقض مع الولاء لدولة إسرائيل.
وبدأت القضية بقيام الشرطة الإسرائيلية برفقة أفراد من جهاز الأمن العام "الشاباك" في 29.6.2006 بمداهمة منازل النواب الثلاثة ووزير شؤون القدس السابق وأبلغتهم أنهم معتقلون لأسباب سياسية تتمثل بالضغط على حركة "حماس" لإطلاق سراح الجندي الأسير "جلعاد شاليط"، حيث تم احتجازهم في المعتقل الكائن في معسكر "عوفر" جنوبي مدينة رام الله. وقد مثلوا أمام قاضي المحكمة العسكرية عشرات المرات، وتمت محاكمتهم بالسجن لفترات متفاوتة تراوحت بين 2-4 سنوات. وبعد خروجهم من السجن أبلغتهم الشرطة الإسرائيلية بفقدانهم حق الإقامة في القدس، وقامت بمصادرة بطاقات الهوية التي بحوزتهم، وأبلغتهم أنها غير سارية المفعول، وأنه يحظر عليهم استخدامها، وأنه يتوجب عليهم مغادرة القدس خلال فترة أقصاها شهر، وأنه في حال تواجدوا في المدينة بعد انقضاء الفترة المحددة سيتم التعامل معهم كمتسللين بصورة غير مشروعة ".
وخلص البيان الى القول : " وتؤكد مؤسسة المقدسي بأن كافة الإجراءات الإسرائيلية التي اتخذتها بحق وزير القدس السابق والنواب المقدسيين هي باطلة وغير قانونية وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان ولحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير ولا أساس لها من الصحة، وكما تؤكد على أن النواب تم انتخابهم من قبل الشعب عبر الانتخابات بطريقة ديمقراطية وشفافة ونزيهة .  وتؤكد المقدسي بأن محاولات الاحتلال النيل من رموز العمل الأهلي والسياسي والاجتماعي بالقدس المحتلة ما هو إلا أداة للتطهير العرقي نرفضها بكل الأشكال وعلى أحرار العالم التحرك لنصرة النواب وقضيتهم ومناصرتهم حتى يعود الحق لأصحابه ".

الديمقراطية : " ندين اختطاف النائب محمد طوطح والوزير خالد ابوعرفة " 
وجاء في بيان ععمته الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين : " أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمقر الصليب الأحمر الدولي بمدينة القدس واختطاف النائب المقدسي محمد طوطح والوزير خالد ابوعرفة، واعتبرت هذا السلوك الإسرائيلي إجراء خطير يتطلب وقفة عربية ودولية لوقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وتصعيده المتواصل على شعبنا ونوابه.
وأكدت الجبهة أن اعتقال النواب يهدف إلى ضرب المصالحة الوطنية ومنع انعقاد جلسة المجلس التشريعي الفلسطيني المقررة الشهر القادم، ودليل ذلك اعتقال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني د. عزيز الدويك والنائب خالد طافش قبل أيام. لذا تدعو الجبهة لجلسة عاجلة للمجلس التشريعي الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الفلسطينية.
هذا وشددت الجبهة على أن "إسرائيل" تسعى من وراء استمرار سياسة اعتقال النواب والوزراء وكافة أبناء شعبنا لإفراغ مدينة القدس وعزلها عن باقي الضفة الفلسطينية، كما وتعمد إسرائيل إلى تقويض كافة الانجازات التي حققتها منظمة التحرير الفلسطينية في نيل اعترافات دولية لشعبنا ونضاله المشروع بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وإدانة الاحتلال لجرائمه واستيطانه المتواصل في الضفة بما فيها القدس.
وترى الجبهة الديمقراطية ضرورة التحرك على كافة المستويات العربية والدولية لوقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي وعدوانه المتواصل ضد شعبنا واقتحام المؤسسات الدولية والحقوقية واعتقال النواب وفصائل العمل الوطني والإسلامي، بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لأجل الإفراج الفوري عن النواب وكافة أبناء شعبنا.
كما وطالبت الجبهة بضرورة عقد اجتماع عاجل لجامعة الدول العربية لبحث تصعيد الاحتلال وعدوانه المتواصل واستيطانه.
ودعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حركتي فتح وحماس إلى الإسراع في تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية وتطبيق آليات عمل اللجان كرد على جرائم الاحتلال وعدوانه المتواصل، لأن الاحتلال هو المستفيد من تأخير وبطء إسقاط الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية ".

ابو ليلى :"  اعتداء الاحتلال على الصليب الاحمر استهتار  بالمجتمع الدولي ومؤسساته "
من ناحيته ، ادان النائب قيس عبد الكريم "ابو ليلى " عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين " التصعيد الاسرائيلي الاخير ضد المجلس التشريعي الفلسطيني ونوابه والتي كان اخرها اليوم اقدام قوات الاحتلال الاسرائيلي على اعتقال النائب في المجلس التشريعي احمد طوطح والوزير السابق المهندس خالد ابو عرفة من مقر الصليب الاحمر في القدس المحتلة ".
وقال النائب ابو ليلى الذي يشغل منصب رئيس لجنة القضايا الاجتماعية في المجلس التشريعي الفلسطيني : " ان ما اقدمت عليه قوات الاحتلال مساء اليوم ياتي في سلسلة الجرائم والانتهاكات التي يواصل الاحتلال ارتكابها بحق الشعب الفلسطيني ، وكذلك اعتدائها السافر على مؤسسة دولية تعمل في الاراضي الفلسطينية المحتلة في اشارة الى اقدام قوات الاحتلال على اعتقال النائب طوطح والمهندس ابو عرفه بعد اقتحام مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر ".
واضاف النائب ابو ليلى ان قوات الاحتلال تشن حمله واضحة تستسهدف اعضاء المجلس التشريعي حيث ان عمليه الاعتقال هذه تاتي بعد ايام قليلة من اعتقال النائبين الدكتور عزيز دويك وخالد طافش ، واصفا الحملة الاسرائيلية بانها تاتي ضمن تحركات الاحتلال الهادفة الى التشويش على سير المصالحة الفلسطينية وتعطيلها .
وطالب ابو ليلى البرلمانات العربية والاوروبية والدولية بـ " الاسراع بالتدخل من اجل وقف انتهاكات الاحتلال بحق نواب المجلس التشريعي ، والوقوف وقفه جادة في التصدي للعنجهية الاسرائيلية التي تستهدف النواب وابناء الشعب الفلسطيني ولم تسلم منها حتى المؤسسات الدولية  ". 
وقال ابو ليلى : " ان ما تقوم به قوات الاحتلال بحق نواب القدس ياتي ايضا استمرارا  لعمليه التهجير التي تمارسها سلطات الاحتلال في القدس المحتلة لافراغها من محتواها الفلسطيني " .






























































































































خالد ابو عرفة


لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق