رام الله:مناصرة تحصد جائزة المرأة الاعلامية الفلسطينية

من نديم عبده مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما
2012-03-15 13:40:14
فازت الإعلامية الفلسطينية ميسون مناصرة من راديو أجيال بجائزة المرأة الإعلامية الفلسطينية لعام 2012 التي تمنحها شبكة امين الإعلامية للعام الرابع على التوالي.


مجموعة صور من تصوير اياد ابو سمية

وعبرت مناصرة خلال حفل اقامته شبكة امين في فندق البست ايسترن بمدينة رام الله عن اعتزازها بالجائزة وفخرها باختيارها من قبل لجنة الجائزة التي تشكلت من مجموعة من الإعلاميات. واوضحت الإعلامية في وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" زلفى شحرور الفائزة بجائزة العام الماضي "أن لجنة التحكيم فكرت كثيرا قبل اختيار المرأة الإعلامية لعام 2012" ، مضيفة: "آثرنا أن يقع الإختيار على صحافية تعمل في مجال الإعلام المحلي واستطاعت أن تترك بصمة مميزة في مجالها ، كون الإعلاميات اللواتي يعملن في المؤسسات الدولية استطعن أن يحصلن على فرص للتكريم".
وقال الإعلامي خالد أبو عكر المدير التنفيذي لشبكة امين الإعلامية: "ان جائزة المرأة الإعلامية الفلسطينية تأتي في محاولة للإلتفات إلى الدور والجهد الذي تقوم به المرأة الصحافية في الإعلام المحلي ، وتسليط الضوء عليها كي تأخذ حقها في إدارة المؤسسة الإعلامية". اما مدير عام البرامج في تلفزيون فلسطين عماد الأصفر فقال: "الظروف التي تعمل بها الصحافيات صعبة جدا إلا أن هذه الظروف جعلت منهن إعلاميات استطعن منافسة الرجال والتفوق عليهم في هذا المجال ، كونهن يلتفتن للصفة الإنسانية في العمل ولديهن لمسات استطعن من خلالها تحصيل حقوق للمرأة ، وأن نسبة تمثيل الإعلاميات في نقابة الصحافيين قليلة وهذا يحتاج إلى انتسابهن للنقابة حتى يستطعن المنافسة والحصول على التمثيل الذي طالب الكثير ان يصل إلى 30%". مشددا على "ضرورة تمكين الصحفيات وتدريبهن عبر الدورات والورشات المختلفة".
وخلال الحفل الذي حضرته عشرات الإعلاميات العاملات في الإعلام المحلي كرمت شبكة أمين 4 من الإعلاميات اللواتي بدأن العمل الصحافي في الثمانينات من القرن الماضي ولا زلن على رأس عملهن ، وهن د. ندى الحايك خزمو من مجلة البيادر السياسي وسامية فارس الخليلي من صوت فلسطين وسلوى ابو لبدة من تلفزيون فلسطين وماجدة البطش من وكالة الصحافة الفرنسية. وتحدثت كل واحدة منهن عن تجربتها الاعلامية وتطرقن الى "ما تعرضن له في البدايات من مضايقات وصعوبات في مجال عملهن وعدم تقبل المجتمع في السابق لفكرة وجود الصحافية التي تنقل هموم المواطن الفلسطيني وتوصل رسالته للعالم أجمع ، إلا أنهن استطعن أن يتركن بصمة مميزة".   

















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

مواد في ذات السياق