أسبوع الصحة في مدرسة ابن سينا في الرملة

نظمت مدرسة ابن سينا في الرملة أسبوعا للصحة، خاصّة وأن وزارة المعارف والثقافة أعلنت عن تخصيص موضوع "الصحة" لهذه السنة.


مجموعة صور اثناء فعاليات اسبوع الصحة في مدرسة ابن سينا في الرملة

إذ بادرت الإدارة الحكيمة إلى تبني المشروع وشرعت في تطبيقه جنبا إلى جنب الطاقم التدريسي الهائل القدرات والنشيط دائما.
تخلل الأسبوع نشاطات وفعاليات مختلفة داخل الصفوف وخارجها، كجمع منتجات صحيّة وغير صحيّة ومن ثمّ تصنيفها، بناء الهرم الغذائي، بلورة نصائح وصياغتها كقوانين يجب اتباعها، التعرف على العناصر الغذائيّة الموجودة في الأغذية المختلفة، التطرق إلى الطب البديل وبناء زاوية خاصّة مع تقديم الشرح الوافي عنها، بناء زوايا:كزاوية صحّة الأسنان والفم، التي دعمها معلوماتيا طبيبا الأسنان نبيل حرزالله وسليمان أبوسبلان عن طريق محاضرة موجهة للطلاب ولذويهم، كما وقدمت ممثلة جمعيّة مكافحة السرطان شرحا مسهبا حول أهدافها ودورها في نشر الوعي الصحي.

اخصائية التغذية تتطرق الى نوعية الاطعمة التي يتناولها الفرد
وبدورها تطرقت أخصّائيّة التغذية إلى نوعيّة الأطعمة التي يتناولها الفرد معددة سلبيات الإفراط من تناول أطعمة محددة والاستغناء عن الأخرى، كما وعُرضت زاوية الألبان والأجبان، زاوية البقوليات، زاوية الهرم الغذائي الصحيّ، زاوية اعرض شرائح... هذا بالإضافة إلى تناول قطع علميّة مختلفة تعالج موضوع الصحّة على مدار الأسبوع.
تُوّج الأسبوع يوم الثلاثاء الموافق 13.3.2012 حيث أستُهلّ اليوم بكلمات وأغان ونشرات صباحيّة صحيّة من تقديم الطلاب، كما قدم طلاب صفّ "جحافل المستقبل" عرضا ترفيهيا مميزا أعقبته فعاليات كتابية وإبداعية داخل الصفوف. وقد حضر هذا اليوم  لفيف من مدراء ومسئولين من مدينة الرملة وخارجها.
في نهاية اليوم قدّم طلاب الصفوف السادسة- الثامنة عرضا رياضيا والعابا رياضية هادفة أخرى.

مديرة المدرسة تنوه الى اهمية التطرق باسهاب عن موضوع الصحة
من جهتها نوّهت مديرة المدرسة جميلة أبو لبن إلى أهميّة التطرق بإسهاب عن موضوع  "الصحّة" لما فيه من تأثير عظيم على حياة الفرد ونشاطه اليوميّ بالإضافة إلى كوْن التغذية السليمة هي بمثابة نمط حياة يأتي بالفائدة على متبعيه ، لذا فقد أسدت بالنصيحة لجميع طلابها بالاتزان في تناول الأطعمة التي قد تضر بالصّحة والإكثار من الرياضة البدنيّة وتناول الأغذية الصحيّة. هذا وقد أشادت المديرة بدور الطاقم التدريسيّ النشيط الذي يعمل كخليّة النحل من أجل الاستمرار في عمليّة التوعية والتثقيف للطلاب.
(من منى حسونة - الرملة)































لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا

مواد في ذات السياق
;