اغلاق

طلاب الابتدائي في ‘كي‘ يزورون أكاديمية القاسمي بباقة

في إطار العمل الأكاديمي المشترك، وتجسيدًا لتمكين العلاقة الاجتماعية والأخوية بين الأقسام والكليات الأكاديمية لتأهيل المعلمين العرب، وضمن برنامج فريد من نوعه،


مجموعة صور خلال الزيارة

قام طلاب السنة الثالثة ومرشدو ورئيس القسم الابتدائي في كلية "كي" بزيارة لأكاديمية القاسمي في باقة الغربية، وذلك يوم الأربعاء الماضي. حيث حلّوا ضيوفًا على طلاب ومرشدي ورئيسة المسار الابتدائي الدكتورة فائدة أبو مخ، التي استقبلت الضيوف في كلمة ترحيبية، معبّرة عن مدى أهمية مثل هذه الزيارات التربوية- التعليمية، الهادفة إلى بناء إنسان حضاري معاصر.
أمّا الدكتور خالد محمود، رئيس قسم الدراسات الإسلامية ونائب رئيس الأكاديمية، فقد أكّد على "ضرورة توثيق عُرى التواصل بين أبناء الشعب الواحد، والمجتمعات الأخرى في البلاد، في سبيل تعزيز العلاقة والرابطة الإنسانية التي جاء بها الدين الإسلامي، ودعا إليها الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام". وأضاف الدكتور خالد: "إن أكاديمية القاسمي إدارة ومحاضرين ومرشدين، يرحبون- بل ويدعون- إلى مثل هذه الزيارات والنشاطات العلمية، خاصة عندما يتعلّق الأمر بتأهيل المربين والقادة المستقبليين لهذا المجتمع".

محطات وفعاليات هامّة للطلبة
تضمّن برنامج الزيارة محطات وفعاليات هامّة للطلبة من كِلا القسمين، حيث قام طلاب المسار الابتدائي في القاسمي بجولة تعارف وتعرّف للضيوف على مرافق ومراكز وموئسات الأكاديمية المختلفة التي نالت إعجاب الجميع.
أمّا المحطة الثانية، فقد كانت مشاهدة مركز تعلم محوسب بعنوان "مدينة الصحة" من إعداد طالبات السنة الثانية في الأكاديمية، حيث شاهد الضيوف عن قُرب كيفية تفعيل المركز مع طلاب من الصف الثالث.
وفي المحطة الثالثة لهذا اليوم، فقد قدّم طالبات وطلاب كلية "كي" وأكاديمية القاسمي عددًا من العارضات لبعض مشاريع تخرّج مختارة للسنة الثالثة، شاهد الحضور من المحاضرين والمرشدين إبداعات الطلبة في التحضير والأداء، بما يتناسب مع المهارات التقنيّة للقرن الواحد والعشرين. في هذا الإطار مثّلت القسم الابتدائي في كلية "كي" كل من الطالبات: وطفة أبو قردود وشادية النصاصرة ودينا العصيبي ورينا أبو عرار وسوسن الطوري، اللواتي قدّمنَ عروضًا لمشاريع إنهاء في تخصصات مختلفة مثل: الرياضيات والعلوم والتربية الخاصة.
في ختام هذا اليوم الحافل، قام عوني مصاروة المرشد التربوي في أكاديمية القاسمي، بتلخيص شامل لهذه الزيارة، حيث أكّد ثانية على "ضرورة الاستمرار في هذا العمل المبارك في العام القادم بعون الله، لِما في ذلك من مصلحة في تبادل الخبرات العلمية والمهنية لتطوير عملية تأهيل المربين في الوسط العربي".
أمّا الدكتور سليم أبو جابر، رئيس القسم الابتدائي ورئيس مركز الدكتور إبراهيم سعدي لأبحاث تدريس اللغة العربية، فقد شكر باسمه واسم طاقم المرشدين المرافقين (الدكتور أحمد العطاونة والأستاذ عارف أبو عجاج والأستاذ عدنان أبو جريبيع) والطلبة المرافقين، إدارة أكاديمية القاسمي والدكتورة فائدة أبو مُخ وطاقم المرشدين والطلبة في المسار الابتدائي في الأكاديمية على حُسن الاستقبال وكرم الضيافة. كما أشار الدكتور أبو جابر إلى أهمية مثل هذه الزيارات المتبادلة بين الطلاب وكذلك بين المرشدين التربويين والمحاضرين، والتي قد بدأت منذ العام الماضي.
الدكتور أبو جابر أكّد بدوره على استمرار هذا التعاون وتعزيزه وتطويره في العام القادم، حيث سيخطط ويقيم الطرفان الأيام الدراسية والورشات التعليمية والتربوية، وكذلك الأبحاث العلمية المشتركة بعون الله. وفي هذا الإطار تمنّى الدكتور أبو جابر "أن يأتي اليوم الذي ستتجسّد فيه التوأمة بين القسمين، لتصبح الشراكة الحقيقية مُجسّدة على أكمل وأجمل صورة إن شاء الله".
في نهاية هذا اللقاء، قدّمت الطالبتان لبنى الزيادنة ودعاء العطاونة كلمة شكر وعرفان للدكتورة فائدة أبو مُخ وطاقم المرشدين التربويين وكافة الطالبات والطلبة في أكاديمية القاسمي، على استقبالهم الحافل والمميّز. وقد اختتمتا هذا اليوم بتقديم هديّة رمزيّة تجسّد التراث العربي البدوي الأصيل، تعبيرًا عن المحبّة والأخوة واستمرار الشراكة.































لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق