اغلاق

اختتام المعرض الاول لـ ‘فسيفساء في المخيم‘ بالدهيشة

اختتمت ورشة "فسيفساء في المخيم" معرضها الفنيّ الأول في "قاعة الفينيق" في مخيم الدهيشة. حيث ضم المعرض نحو 30 لوحة فسيفسائية من انتاج طلاب الورشة في مخيم الدهيشة للاجئين ،


مجموعة صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما


وقد أتت هذه الورشة كمرحلة أولى من هذا المشروع التطوعي ، والذي سيُنفذ في 19 مخيما فلسطينيا في الضفة الغربية. حيث ستكون المحطة الثانية في مطلع شهر آب/ أغسطس القادم في مخيم الجلزون ، والذي سيختتم بعرض مشابه.
ويهدف مشروع "فسيفساء في المخيم" الذي ولج حيز التطبيق منذ مطلع الشهر الجاري لتعريف الشباب الفلسطيني في المخيمات بفن الفسيفساء وموقعه في مسيرة تطور الانتاج الادبي والثقافي في فلسطين ، وهذا عبر تزويد المتطوعين المشاركين بـ 60 ساعة تدريبية مكثفة حول هذا الفن ، وتوفير فسحة لتأمله وتجريبه بأبسط المُعدات التقليدية التي اشتهر فيها هذا الفن ،
حيث يشكل هذا الحقل الفني موروثا بالغ القيمة للهوية الفلسطينية المعاصرة ، يترجم تفاعل العديد من الحضارات التي ازدهرت فيها الفسيفساء ، (من البيزنطية والرومانية والإسلامية) وما تحمله المدن الفلسطينية من لوحات مهمة مثل القدس ، سبسطية ، أريحا ، وغيرها من المواقع الأثرية والدينية.
ومن اهداف المشروع توفير مصدر دخل مستقل للمشاركين ، حيث يحصل المميزون في كل ورشة على المعدات اللازمة والتي تقدر بـ 300 دولار ، إضافة لتوفير الفرصة امامهم للعمل كمتطوعين في محطات المشروع القادمة وكذلك العمل على تشكيل تعاونية فنية تجمع ما بين 190 فنانا سيتم تخريجهم بعد سلسلة الورشات في مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية.
ويذكر ان هذه المبادرة تطوعية محض وغير مدعومة من أية جهة تذكر كما لا تسعى الى ذلك ، وانما رأت هذه الفكرة النور من خلال الدعم الودود والدافئ الذي وفرته جملة من الأصدقاء والمقتنعين بفعالية الفكرة على طريق العودة.













لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق