مؤتمر صحفي لشركة كهرباء محافظة القدس

من أحمد جلاجل مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما
2012-08-15 20:52:09
عقدت شركة كهرباء محافظة القدس اليوم مؤتمراً صحافياً في قاعة فندق الامباسادور بالقدس، بحضور رئيس مجلس الادارة يوسف الدجاني وهشام العمري مدير شركة كهرباء محافظة القدس،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما للمؤتمر الصحفي لشركة كهرباء القدس

ورئيسي بلديتي بيت لحم فكتوريا بطارسه واريحا المحامي حسن صالح.
وأعلن مجلس ادارة شركة كهرباء محافظة القدس اليوم خلال المؤتمر الصحفي عن استلام الشركة لتبليغ خطي من الشركة القطرية الاسرائيلية ينص على "البدء بالاجراءات القانونية للحجز على ممتلكات الشركة، إضافة الى قطع التيار الكهربائي عن خطوط الشركة، وعدم إضافة نقاط ربط جديدة لمجابهة ارتفاع الاحمال". 
وعبر مجلس ادارة الشركة الذي يضم ممثلين عن البلديات  الفلسطينية في منطقة الوسط، عن "عميق قلقه أمام هذه الأزمة التي نتجت عن تراكم ديون مستحقة على السلطة الفلسطينية والمخيمات". وحذر من "عواقبها الانسانية الخطيرة وخاصة أنها ستؤثر بشكل مباشر على المواطن الفلسطيني في كافة مناطق امتياز الشركة وستتسبب بأضرار ناجمة عن قطع التيار الكهربائي عن المشتركين وتعرض الخدمات الاساسية مثل المستشفيات والطوارىء وضخ المياه الى تشويش بشكل غير مبرمج قد يطال مناطقا حيوية ومراكز المدن".
ووصف يوسف الدجاني رئيس مجلس ادارة الشركة الوضع الحالي بالخطير، مؤكدا بأن "كهرباء القدس قامت بالتحذير من عواقب اهمال الديون المتراكمة ودعت الحكومة الفلسطينية مرارا لأخذ المسألة بشكل جدي وخاصة ان الشركة لا تولد الكهرباء وانما تشتريها من اسرائيل وتوفرها للمشتركين، الا ان هذه الدعوات ذهبت أدراج الرياح". وقال: "عملت الشركة على تأجيل دفع الديون المستحقة للشركة الاسرائيلية ما أمكن، ولكن الديون المستحقة لكهرباء القدس لم يتم تسديدها. ولقد قام مجلس الادارة، الذي هو في حالة إنعقاد مستمرالآن، باجراء مجموعة من الاجتماعات مع الحكومة سابقا وحاليا، ولا زلنا على اتصال مع السلطة الفلسطينية من اجل تجنب انقطاع التيار الكهربائي ولتجنب حجز الشركة الاسرائيلية على ممتلكات كهرباء القدس".
 
مديونية الشركة لصالح كهرباء اسرائيل تصل الى 418 مليون شيكل
ودعا  المهندس هشام العمري مدير شركة كهرباء محافظة القدس للحذر من أثر هذه الاجراءات وخطورتها على المدى البعيد، بما فيها عدم إضافة نقاط ربط جديدة، حيث لن يتمكن المواطن الفلسطيني من الحصول على زيادة في كمية الكهرباء لتغطية احتياجاته المتزايدة مما يشكل تهديدا خطيرا للنمو الاقتصادي والعمراني والسكاني المتسارع وتزايد الطلب على الكهرباء في فصلي الشتاء والصيف.
وأكد العمري أن الشركة ستفعل ما بوسعها "لمجابهة هذه التحديات وخاصة أنها صمدت طيلة السنين الماضية في وجه محاولات السيطرة الاسرائيلية عليها وتخطت أزمات كثيرة بفضل جهود مثابرة أمنت التيار الكهربائي للمواطن الفلسطيني خلال أحلك الظروف". وأهاب بالحكومة الفلسطينية "لإتخاذ خطوات فورية إما بتسديد ديونها فورا أو من خلال تغطية هذه الديون من خلال فاتورة المقاصة".
وقال العمري في حديثه "ان مديونية الشركة لصالح كهرباء اسرائيل تصل الى 418 مليون شيكل، مؤكدا أن اجمالي ديون الشركة على المشتركين بما فيها المخيمات والسلطة  تصل الى حوالي 550 مليون شيكل، موضحاً بأن السلطة تدين بـ 120 مليون شيكل لكهرباء القدس عن أثمان فواتير مباشرة، إضافة الى 60 مليون شيكل هي فروقات ارتفاع التعرفة التي تعهدت الحكومة بتغطيتها ولم تغطيها. وان هناك ديون كذلك لقاء أجرة أرقام عمل ومنها منفذ منذ أربع سنوات ولم يتم دفعها، وفروقات اخرى عن التعرفة خلال الاعوام الماضية. وأوضح بأن "ديون المخيمات المباشرة تصل الى 202 مليون شيكل جراء عدم دفع الفواتير، وأن سرقات الكهرباء في المخيمات تبلغ 100 مليون شيكل، وأن الشركة اضطرت الى ان تلجأ للبنوك والقروض من اجل تسديد هذه الديون مما ترتب عليها ديون وفوائد بقيمة 50 مليون شيكل". وأضاف "ان السرقات في كافة مناطق الامتياز تكلف الشركة حوالي 150 مليون شيكل سنويا"، داعيا "السلطة الفلسطينية الى اقرار قانون الكهرباء المعدل الذي يشدد من عقوبة سرقة الكهرباء".
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بأن "الشركة تعمل باستمرار على  تشجيع المشتركين للترشيد في استخدام الكهرباء، وذلك لخفض فاتورتها المدفوعة الى الشركة القطرية الاسرائيلية. كما تعمل الشركة على محاربة سرقة الكهرباء وانتشار ثقافة عدم الدفع".

































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

مواد في ذات السياق