اغلاق

فعاليات لتطوير نماذج سلوكية في كفرقرع

ضمن مشاريع "المجلس الشعبي لمنع العنف والاجرام" في المجتمع ، انطلقت قرية كفرقرع بمجموعة من الفعاليات والنشاطات في جميع مدارس القرية ،



والمؤسسات التعليمية والثقافية والتربوية ، وذلك لتطوير نماذج سلوكية لنبذ العنف ونشر ثقافة التسامح والمحبة ، برعاية المجلس المحلي كفرقرع وباشراف وحدة متسيلاه "المجلس الشعبي لمنع العنف والاجرام" في المجلس المحلي كفرقرع ، بإدارة مديرة القسم المحامية شروق مصاروة .
وقد بدأت مدرسة المستقبل الابتدائية بمشروع تربية التسامح ونبذ العنف من خلال ورشات فنية موسيقية ، وفي المقابل بدأت مدرسة الحكيم الابتدائية بمشروع تطوير المهارات والابداعات لنبذ العنف ونشر التسامح ، أضف على ذلك مشاريع مماثلة في مدرسة الحوارنة ، والمدرسة الابتدائية المتجددة ، ومدرسة السلام الاعدادية ، ومدرسة ابن سينا الاعدادية ، ومدرسة احمد عبد الله يحيى الثانوية ، حيث تشهد مختلف المدارس نشاطا كبيرا وفعالا بهدف تطوير ثقافة التربية والاحترام والتسامح منبذ العنف .
وضمن فعاليات المشروع قام رئيس مجلس محلي كفرقرع المحامي نزيه مصاروة بزيارة تفقدية لجميع المدارس اليوم الاثنين ، وذلك للاطلاع عن كثب حول سير تنفيذ المشروع ، وقام بمرافقته رشيد عثامنة مدير قسم المعارف ، المحامية شروق مصاروة مديرة وحدة " المجلس الشعبي لمنع العنف والاجرام" ، محمد كناعنة سكرتير المجلس المحلي ، ليث جيوسي مدير وحدة اولاد في ضائقة مشروع" شميت" .
واستمع رئيس المجلس المحلي المحامي نزيه مصاروة والوفد المرافق له من مدراء ومعلمي المدارس لشرح مفصل عن مشاريع نشر التسامح ونبذ العنف مقدم التحية والمباركة لجميع مدراء المدارس والمعلمين والعاملين في حقل التربية والتعليم على اهتمامهم ومشاركته الحيوية لنجاح المشروع والذي سيبني لنا مجتمعا سالما بعيد عن الظواهر السلبية والعنف .

" تطوير نامذج سلوكية "
وقال المحامي نزيه مصاروة :" يهدف المشروع الى تطوير نماذج سلوكية معيارية تستند الى القيم والمبادئ التربوية بين أوساط ابنائنا ، من خلال فعاليات تربوية ، ترفيهية ، فنية وموسيقية كبديل للجوء الى العنف والسلوكيات غير اللائقة " .
المشروع مُعَد لكافه الاجيال ويشترك به كل طلاب المدرسة حيث يحظى كل طالب ب- 4 حصص من خلالها يتم اثراء الطالب بمهارات حياتية عن طريق الدَق على أدوات فنية مميزة كالطبلة والبوق ، كوسيلة للحوار الجماعي ، ضف على ذلك فعاليات وشناطات تساهم الى تطوير وصقل شخصية الطالب لاحترام الاخر وتفهم الاخر ، وتربية جيل واع ومثل لثقافة الحوار وابداء الراي واحترام الراي الاخر".
من جانبها حيت المحامية شروق مصاروة جميع الاطر والجهات المشاركة على تعاونها المهني والموضوع لنجاح المشروع ، وقالت : " للمشروع ايجابيات وفوائد عديدة ، من بينها : زيادة توعيّة الأجيال الصاعدة لأهمية الموسيقى والتعليم والفن والتربية والثقافة كأداة في التواصل مع الآخر ، التحكم الذاتي ، تقوية وتعزيز الثقة بالنفس لدى الطلاب ، تطوير الانضباط الذاتي والمسؤولية وواجب التعاون والشراكة  الجماعية ، هذا بدوره يساهم في تطوير الطلاب على الصعيد الشخصي والجماعي, ومنعهم من اللجوء الى السلوك العنيف".
من جانبه أكد رشيد عثامنة مدير قسم المعارف الى " ضرورة تكاتف جميع الاطراف لنجاح المشروع في قرية كفرقرع التي تميزت وما زالت تتميز بمشاريعها التربوية والتعليمية ، مؤكدا " ان مجتمعنا باسم الحاجة لمثل هذه المشاريع خصوصا مات يعاني منه من ظواهر سلبية وظواهر عنف " .
وقال رشيد عثامنة:"يتميّز المشروع بحداثته من ناحية الفكرة والمضامين ، حيث أنه  يفتح أمام الطلاب أفقا جديدا بالنسبة للتفكير الايجابي والسلوك المعياري في كافة المجالات الحياتية ، من أجل تحقيق الهدف الأسمى: تقليص العنف على كافة أنواعه وأشكاله ".








































































































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق