اغلاق

متحدين من أجل الوحدة تعمل للجمع بين مختلف الطوائف

ميلاد أول حركة للتكامل وتبادل الحوار بين الثقافات ، من بين المهنيين في محيط العمل وبين الجمعيات والمجتمع المدني.

حركة متحدين من أجل الوحدة تعمل كأداة للجمع بين مختلف الطوائف والمهنيين العاملين في إيطاليا من أجل بناء التكامل والاندماج الفعلي في المجتمع الايطالي ،  ذلك هو الشرط الأساسي لتكوين مجتمع مدني متعدد الثقافات لا تمثل فيه الأصول الأجنبية المتعددة المنشأ عقبة أمام التنمية في البلاد بل تزيدها ثراء . بلدا يتمتع فيه جميع المواطنين  بالتساوي في الحقوق بكرامة  دون تمييز أو استثناء وتناقضات. بدأ نشاطنا منذ اثني عشر عاما من خلال أمسى رابطة الأطباء ألاجانب في ايطاليا التي قامت بالعديد من المبادرات لتبادل الحوارات من اجل الاندماج في المجتمع ، و ذلك من خلال العمل التطوعي الدؤوب الذي شارك فيه مختلف  المهنيين من العاملين فى القطاع الصحي .
لقد أنشأنا شبكة واسعة من الأطباء والممرضين وأطباء الأسنان والصيادلة وأخصائيي العلاج الطبيعي، وعلماء النفس، والمتدربين والفنيين والطلاب الذين يعملون في ظل الاحترام الكامل لحقوق وكرامة المهاجرين في إيطاليا، باحثين عن أفضل الحلول لتحقيق الاندماج الفعلي في المجتمع بين الجماعات المهنية من مختلف الجنسيات للعاملين. 
ويصرح البروفيسور فؤاد عودة رئيس رابطة الأطباء أمسى ورئيس جالية العالم العربي "كوماي" والداعي الى حركة *متحدين من أجل الوحدة* بأنه بفضل امتلاك القدرة على الأ ستماع و اشراك الجميع من جمعية *أمسى* و الجالية العربية* كوماى* كنا قادرين على معالجة اهم القضايا وايجاد أفضل الحلول لها ، عاملين بذلك بالتنسيق مع المؤسسات المحلية.                                         
يقول البروفيسور فؤاد عودة : "الآن نريد أن نتجاوز هذا الهدف الأول ونرغب في توسيع نطاق أعمالنا لجمع وحماية جميع المحترفين المهنيين من أصول اجنبية في إيطاليا، ليس فقط  العاملين في القطاع الصحي ،  نحن نريد إشراك الصحفيين والمهندسين والمهندسين المعماريين والمحامين والمحاسبين والمدرسين وجميع العاملين الإيطاليين من اصول اجنبية ، ومن ابناء الجيل الثاني ، نريد مواصلة وتوسيع وتكثيف التعاون الذى بدأتة *أمسى* مع العديد من المؤسسات والسفارات والجمعيات والأتحادات والمجتمعات المحلية والمجتمعات العلمية، ووكالات الأنباء ، والنقابات العمالية والجمعيات المهنية والقوى السياسية مقدمين انفسنا كحركة ذات رؤيا    تحمل أراء المهنيين والمثقفين من أصول أجنبية فى المجتمع المدني".                                                                                           







 لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق