اغلاق

انطلاق ‘نطاق الرحمة‘ بمدارس شفاعمرو وكفر ياسيف

انطلق مؤخرا في مدارس شفاعمرو وكفر ياسيف مشروع توسيع نطاق الرحمة والشفقة بالتعاون مع جمعية "هكول حاي"، "كلنا احياء"،



حيث يتم تدريس هذا البرنامج الفريد من نوعه في مدارس مختارة ويسعى إلى تعليم وغرس القيم الانسانية لدى الطلاب.
 في عطلة الفصح الماضية مررت جمعية "هكول حاي" محاضرات واستكمالات لما يقارب الـ 70 معلما\ـة ومديري\ات مدارس من بلدتي شفاعمرو وكفر ياسيف، وقد انطلق وبدأ التدريس بعدة مدارس من البلدتين مشروع "توسيع دائرة الرحمة والشفقة" بنجاح.
هذا المشروع والذي يدرس للمرة الأولى في هذه المدارس وبالتحديد لشريحة صفوف الرابعة، حيث يتعرض الطلاب ويشاهدوا العديد من وسائل الايضاح والأفلام حول الكائنات الحية الاخرى وخاصة الحيوانات، وبين المنهاج لهذا المشروع لكي يحفز الطلاب على طرح الأسئلة حول سلوكهم اتجاه الكائنات الحية المختلفة، كما أن الهدف الرئيسي من البرنامج هو تطوير التفكير النقدي فيما يتعلق بالحيوانات من جهة والحد من العنف من ناحية أخرى، واستيعاب قيم الاحترام والرحمة والتسامح بالاضافة الى المسؤولية وتحملها.
خلال النشاط الذي بدأ مؤخرًا في مدرسة البصلية في شفاعمرو، تعلم الطلاب حول مفهوم الرحمة وتحليل أهميتها، كما أشاروا لما يحتون داخل دائرة الرحمة الخاصة بهم، من جهة أخرى الطلاب الذين لم يستطيعوا اخفاء اثارتهم وتعجبهم من الموضوع، حيث بدأوا يتعرفوا على الموضوع عن قرب، فالتعرف على الحيوانات الأخرى وما يشعرون به، الخوف الذي يشعر به الطلاب من جهة، والخوف الذي يشعر به الحيوانات من جهة أخرى، الأمر الذي يقربهم من الحيوانات والألفة التي يجب أن يعطوها لهذه الحيوانات، كما تفاجأة الطلاب بعد تعلمهم عن سلوكيات الحيوانات ومدىة قدرتهم الذكائية والسلوكية وكيفية تصرفاتهم والى ماذا تعود، تقربهم منهم أكثر وأكثر، ليتعاملوا معها بلطف وألفة.
مديرة المدرسة المربية ياسمين خضر أكدت ان هذا المشروع يعود بالفائدة على طلاب المدرسة، ليعلمهم القيم والأخلاق لبناء الاحترام المتبادل بين جميع الكائنات الحية، وهذا ما تصبو اليه المدرسة من بناء شخصية طلابها.
ومن جهتها جمعية "هكول حاي" افادت "نحن نرحب بالتعاون مع المدارس والطلاب في تنفيذ هذا الموضوع الهام ألا وهو اعتماد القيم الإنسانية مثل الرحمة والرفق بالحيوانات، وهي حجر الزاوية في خلق التسامح في جذور الطلاب من الناحية البيئية والاجتماعية، ونحن نستعد للسنوات القادمة. حيث  سنزيد من عدد من المدارس التي ترغب في المشاركة في هذا البرنامج".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
اغلاق